الإثنين, ديسمبر 5, 2022
الرئيسيةتقاريرلا يتأثرون بالحر والبرد .. مواصفات خارقة لا تُصدق لحراس بوتين المهووس...

لا يتأثرون بالحر والبرد .. مواصفات خارقة لا تُصدق لحراس بوتين المهووس بأمنه (صور)

- Advertisement -

وطن – قالت صحيفة “New York Post” إن الحراس الشخصيين الذين يحملون حقائب واقية من الرصاص ومسدسات عالية القوة بإلإضافة إلى متذوقين للطعام، ليسوا سوى بعض الطرق التي يقال إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يحمي به نفسه من الاغتيال ومخططي الانقلاب.

بوتين مهووس بأمنه وصحته

وتم تسليط الضوء على التهديدات المحتملة ضد بوتين (69 عامًا)، يوم الخميس، عندما دعا السناتور الأمريكي “ليندسي جراهام”. شخصًا ما في روسيا لإخراج هذا الرجل “لأنه أمر بغزو أوكرانيا المميت”.

بوتين وحراسه
بوتين وحراسه

لكن يبدو أن “بوتين” وهو عميل سابق في المخابرات السوفياتية، كان منذ صعوده إلى السلطة في عام 2000. مهووس على ما يبدو بأمنه وصحته، حيث يحمي نفسه من الاغتيال ويتجنب كورونا بأي ثمن. كما يتضح من الإجراءات التي ذهب إليها لتجنب الإصابة بالفيروس.

- Advertisement -

وتُظهر الصور الأخيرة أنه يلتقي بقادة العالم وحتى مستشاريه على طرفي نقيض من طاولات طويلة للغاية. للحفاظ على مسافة لا تقل عن 20 قدمًا بينهم. وقد ارتدى بدلة واقية – كاملة مع جهاز تنفس كامل الوجه – قبل زيارة مستشفى في موسكو لعلاج مرضى الفيروس التاجي في أبريل 2020.

حراس بوتين الشخصيون .. وحدة الفرسان

ويتكون حراس بوتين الشخصيون – الذين يطلقون على أنفسهم “الفرسان” – من وحدة خاصة داخل خدمة الحماية الفيدرالية الروسية “FSO”. والتي تعود جذورها إلى عام 1881، عندما أحاط القيصر ألكسندر الثالث نفسه بالحراس. بعد اغتيال والده بإلقاء القنابل، وفقًا لمجلة الإيكونوميست.

ويأتي الكثير مما تم الكشف عنه حول خدمة الأمن الرئاسي من موقع “ما وراء روسيا” الإلكتروني. الذي تديره TV-Novosti، وهي عملية تمولها الدولة وتشرف أيضًا على شبكة دعاية RT.

- Advertisement -

كما يقول الموقع إن حراس بوتين الشخصيين يتم اختيارهم وفق صفات محددة تشمل “علم النفس التشغيلي”. والقدرة على التحمل البدني والقدرة على تحمل البرد وعدم التعرق في الحرارة.

وبحسب ما ورد فقد تم تجهيزهم بحقائب خاصة تستخدم كدرع لحماية بوتين. بالإضافة إلى مسدسات Vektor روسية الصنع عيار 9 ملم محملة برصاصات خارقة للدروع.

وقبل أن يسافر بوتين، تقوم الفرق المتقدمة باستكشاف وجهته قبل أشهر من الموعد المحدد. والتحقق لمعرفة كيف سيستجيب الجمهور على الأرجح، وحتى إذا كانت المنطقة ستتأثر بسوء الأحوال الجوية أو الكوارث الطبيعية.

أجهزة تشويش وصواريخ محمولة مضادة للطائرات

كما يتم فحص المكان الذي سيقيم فيه، ويتم تثبيت أجهزة تشويش لمنع تفجير القنابل عن بُعد. ويقوم الفنيون بإجراء مراقبة إلكترونية للهواتف المحمولة والأجهزة الأخرى في المنطقة.

وعلى الطريق يتجول “بوتين” وسط قافلة من عربات مدرعة ثقيلة تحمل مشغلين عسكريين خاصين مسلحين ببنادق AK-47. وقاذفات قنابل يدوية مضادة للدبابات وصواريخ محمولة مضادة للطائرات.

وعندما يخرج إلى العلن تحيط ببوتين 4 حلقات أمنية، بدءًا من حراسه الشخصيين وآخرون مختبئون وسط الجماهير. بالإضافة إلى قناصة يجلسون على أسطح المنازل المحيطة.

وفي عام 2018 تم تسجيل تدخل أحد الحراس الشخصيين عندما ألقى الفنان القتالي المختلط الشهير كونور مكجريجور، ذراعه حول كتفي بوتين أثناء وقوفهما أمام الكاميرات في بطولة كأس العالم لكرة القدم في موسكو.

بينما يُظهر مقطع فيديو نُشر على موقع “يوتيوب” الرجل وهو ينظر لفترة وجيزة لإصلاح ماكجريجور بنظرة فولاذية وإيماءة له بالتوقف. مما دفع المقاتل إلى إزالة ذراعه بسرعة وطي يديه معًا.

وبحسب ما ورد يتمتع مكتب الأمن الفيدرالي أيضًا بسلطة واسعة النطاق لتنفيذ عملياته وتحقيقاته. بما في ذلك عن طريق التنصت الإلكتروني وفتح البريد وتفتيش المنازل والاستيلاء على المركبات واحتجاز المشتبه بهم واستجوابهم.

يستبدل الحراس عند بلوهم سن الـ35

وبحسب ما ورد يجب استبدال حراس بوتين الشخصيين عند بلوغهم سن الخامسة والثلاثين. ولكن يمكن مكافأتهم بمناصب جديدة قوية مثل حكام المناطق والوزراء الفيدراليين وقادة الخدمات الخاصة والإداريين الرئاسيين.

هذا وكشفت صحيفة “Novaya Gazeta” الروسية المستقلة ومشروع الإبلاغ عن الجريمة المنظمة والفساد في عام 2018، كيف تم الاستيلاء على مصنع دواجن عملاق من الحقبة السوفيتية خارج موسكو وتقسيم أراضيه القيمة بين كبار الضباط في FSO والأمن الرئاسي.

ومن بين الذين استفادوا من عملية الاحتيال تلك ثلاثة حراس شخصيين سابقين لبوتين، تم تسجيلهم وهم يحيطون به خلال رحلة رسمية إلى هلسنكي بفنلندا في عام 1999، وفقًا للتقرير.

شخص يتذوق الوجبات قبل تناول بوتين لها

ولدى بوتين أيضًا ـ وفق التقرير ـ شخصًا يتذوق كل وجبة يقدمها لضمان عدم تعرضه للتسمم. وفقًا لمؤسس “Club des Chefs des Chefs” ، وهي منظمة طهي يقوم أعضاؤها بطهي الطعام لرؤساء الدول والملوك في جميع أنحاء العالم.

وقال جيل براغارد لصحيفة “The Telegrap”h في عام 2012: “لا يزال المتذوقون موجودين ولكن فقط في الكرملين، حيث يقوم الطبيب بفحص كل طبق مع الشيف”.

 

(المصدر: نيويورك بوست)

إقرأ أيضا:

رصاصته تخترق سترة من صفيحتي تيتانيوم .. ما لا تعرفه عن سلاح حراس بوتين الأخطر في العالم

“شاهد” ماذا فعل حرس كيم جونغ أون قبل جلوس زعيمهم على كرسيه خلال لقائه بوتين

شاهد| سمّ فئران في وجبة عشاء.. عارضة روسية تحمل الجنسيّة الإسرائيلية تتهم بوتين بمحاولة قتلها!

سلاح “أسوأ من القنابل النووية” بيد بوتين .. “كارثة” إذا لجأ إليه في الحرب العالمية الثالثة!

 

 

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث