الرئيسيةتقاريرروسيا تعترف بخسائرها وتكشف حجمها .. تفاصيل الوضع في أوكرانيا بعد 10...

روسيا تعترف بخسائرها وتكشف حجمها .. تفاصيل الوضع في أوكرانيا بعد 10 أيام على الغزو

وطن – بعد 10 أيام من الغزو الروسي لأوكرانيا، اعترفت روسيا بخسائرها في أوكرانيا، بينما فر 1.45 مليون شخص من البلاد المنكوبة، وفقًا لمنظمة الهجرة التابعة للأمم المتحدة في جنيف.

كم عدد الخسائر؟

وكان من الصعب قياس عدد القتلى في الصراع ولكن من المحتمل أن يكون قد تجاوز الألف.

وبحسب تقرير لوكالة “أسوشيتد برس” ترجمته (وطن)، اعترفت روسيا بمقتل ما يقرب من 500 جندي روسي وجرح حوالي 1600. فيما لم تنشر أوكرانيا أرقام الخسائر في صفوف قواتها المسلحة.

ويقول مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، إن 351 مدنيا على الأقل قتلوا. وأصيب 707 في أوكرانيا منذ بدء الغزو.

ويستخدم مكتب الحقوق منهجية صارمة ويبلغ فقط عن الضحايا التي تأكد منها. وقال السبت إنه يعتقد أن الأرقام الحقيقية أعلى بكثير.

وقالت خدمة الطوارئ الحكومية الأوكرانية إن أكثر من 2000 مدني لقوا حتفهم. على الرغم من أنه من المستحيل التحقق من هذا الادعاء. وأصيب أكثر من 840 طفلا، وقتل 28 وفقا للحكومة الأوكرانية.

عقوبات على روسيا

وقال بوتين إن العقوبات الغربية التي أصابت الاقتصاد الروسي بالشلل “تشبه إعلان الحرب”. مضيفا: “لكن الحمد لله لم نصل إلى الهدف بعد”.

كما أصبحت سنغافورة واحدة من الحكومات القليلة في جنوب شرق آسيا التي تعاقب روسيا أيضًا. حيث فرضت الدولة الصغيرة ضوابط على الصادرات أو إعادة الشحن للمواد ذات الصلة بالجيش أو ذات الاستخدام المزدوج والتي تعتبر “سلعًا استراتيجية”.

وفي الوقت نفسه يعلق المزيد من الشركات عملياتها في روسيا، بما في ذلك Mastercard و Visa.

كما أعلنت شركة “إيروفلوت” الناقل الرئيسي لروسيا، أنها ستوقف جميع الرحلات الجوية الدولية باستثناء روسيا البيضاء اعتبارًا من 8 مارس.

ويأتي ذلك بعد تحذير من وكالة الطيران الروسية بأن شركات الطيران التي لديها طائرات مستأجرة أجنبية. تخاطر باحتجاز طائراتها كجزء من العقوبات الغربية.

انهيار وقف إطلاق النار

هذا وانهار وقف إطلاق النار في مدينة “ماريوبول” الساحلية يوم، السبت، وسط مشاهد من الرعب في المدينة المحاصرة. بينما في ضواحي “كييف” عبرت مجموعة من السكان ومعهم حيوانات أليفة وأطفال نهر إيربين على طريق مرتجل تحت جسر دمرته غارة جوية روسية.

وفي تصريحات نقلها التلفزيون الأوكراني، قال رئيس بلدية ماريوبول فاديم بويشينكو. إن آلاف السكان تجمعوا للحصول على ممر آمن خارج المدينة عندما بدأ القصف في ذلك الصباح.

وحذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، من أن إقامة الدولة الأوكرانية في خطر، بينما وجه الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي “نداء يائسًا” للحصول على مزيد من الطائرات مع استمرار القوات الروسية في قصف المواقع الاستراتيجية بالصواريخ والمدفعية.

وشاهد مراسلو وكالة “أسوشيتد برس” الأطباء يحاولون عبثًا إنقاذ الأطفال الجرحى، وتغلب الآباء على الحزن.

لكن زيلينسكي حث على المقاومة، قائلاً إن الأوكرانيين حافظوا على سيطرتهم على المدن الرئيسية في وسط وجنوب شرق أوكرانيا.

وفي خطاب بالفيديو إلى الأمة ، حث الأوكرانيين في المدن التي سيطرت عليها القوات الروسية على القتال.

وقال زيلينسكي: “إنها نوع خاص من البطولة – أن تحتج عندما تكون مدينتك محتلة. الأوكرانيون في جميع مدننا التي دخلها العدو – اذهبوا في الهجوم! يجب أن تنزل إلى الشوارع! يجب أن تقاتل! ”

وتظاهر آلاف الأوكرانيين في المدن التي تسيطر عليها القوات الروسية. وتسلق البعض المركبات العسكرية الروسية ولوحوا بعلم أوكرانيا الأصفر والأزرق.

مطالبات يائسة لزلينسكي

وفي مكالمة خاصة مع المشرعين الأمريكيين ، طلب زيلينسكي من الولايات المتحدة المساعدة في إرسال المزيد من الطائرات الحربية إلى جيشه.

وقال زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الأمريكي تشاك شومر، وهو ديمقراطي من نيويورك. في بيان إن زيلينسكي قدم “نداءًا يائسًا” ويريد من الولايات المتحدة تسهيل نقل الطائرات من حلفاء أوروبا الشرقية.

وتفكر الولايات المتحدة في إرسال طائرات F-16 أمريكية الصنع إلى دول الكتلة السوفيتية السابقة في أوروبا الشرقية التي هي الآن أعضاء في الناتو.

وفي المقابل سيرسلون طائرات ميج الخاصة بهم من الحقبة السوفيتية إلى أوكرانيا. وقال وزير الخارجية أنتوني بلينكين ، الذي التقى بوزير الخارجية الأوكراني ديمترو كوليبا على الحدود بين بولندا وأوكرانيا: “إننا نتحدث عن كل شيء ونعمل عليه”.

الحرب تدخل منحنى أكثر حدة

وفشل وقف إطلاق النار المؤقت في مدينتين أوكرانيين رئيسيتين – وألقى كلا الجانبين باللوم على الآخر.

قال مسؤولون أوكرانيون إن نيران المدفعية والغارات الجوية الروسية منعت السكان من إخلاء مدينة فولنوفاكا الشرقية ومدينة ماريوبول الساحلية الجنوبية الشرقية. واتهم بوتين أوكرانيا بتخريب الجهود.

وفي “ماريوبول” المدينة التي يبلغ عدد سكانها نحو 430 ألف نسمة، اشتد القصف من القوات الروسية. وصرح رئيس بلدية ماريوبول فاديم بويشينكو للتلفزيون الأوكراني بأن آلاف الأطفال والنساء وكبار السن تعرضوا لإطلاق النار أثناء استعدادهم لإجلاء محتمل.

وقال: “المدينة في حالة حصار شديدة الصعوبة، القصف المتواصل للكتل السكنية مستمر والطائرات تسقط القنابل على المناطق السكنية”.

وتسبب الاعتداء الروسي المستمر منذ أيام في بؤس متزايد في ماريوبول، حيث شهد صحفيو وكالة “أسوشييتد برس” قيام الأطباء بمحاولات فاشلة لإنقاذ أرواح الأطفال الجرحى وخلت الصيدليات من مكانها. وواجه مئات الآلاف من الأشخاص نقصًا في الغذاء والماء في الطقس المتجمد.

وفي “إيربين” بالقرب من كييف، سارت أعداد كبيرة من الناس على الأقدام وحتى في عربات اليد فوق بقايا جسر مدمر لعبور نهر ومغادرة المدينة.

وبمساعدة الجنود الأوكرانيين، قاموا بسحب الحيوانات الأليفة والرضع والمحافظ والحقائب الهشة المحشوة بالحد الأدنى من الممتلكات. وتم نقل بعض الضعفاء وكبار السن على طول الطريق في بطانيات وعربات.

ظلت محطة القطار المركزية في كييف مزدحمة بالناس اليائسين للمغادرة، وكان من الممكن سماع قصف متكرر من وسط العاصمة.

ماذا يحدث على الأرض؟

وأطلق جيش بوتين مئات الصواريخ وشن الهجمات بالمدفعية في جميع أنحاء البلاد. لكن ظل رتلًا روسيًا مدرعًا بطول أميال، يهدد العاصمة الأوكرانية، متوقفًا خارج كييف.

وقال “زيلينسكي” إن القوات الأوكرانية كانت تسيطر على مدن رئيسية في الجزء الأوسط والجنوب الشرقي من البلاد يوم السبت. بينما كان الروس يحاولون منع خاركيف وميكولايف وتشرنيهيف وسومي وإبقائهم محاصرين.

وقال مستشار الرئيس الأوكراني أوليكسي أريستوفيتش، إن القوات الأوكرانية تدافع عن “أوديسا” أكبر مدينة ساحلية في أوكرانيا، ضد السفن الروسية.

وأظهر شريط فيديو نشرته الحكومة الأوكرانية، السبت، سقوط طائرة عسكرية روسية من السماء وتحطمت فيما هتف المتفرجون على الأرض.

وقام رجال الإطفاء برش المياه على ألسنة اللهب والدخان على مبنى بجوار حطام الطائرة، والتي كانت تحمل نجمة حمراء والرقم 24.

المزيد من المفاوضات

هذا وقال “دافيد أراخاميا” رئيس الفصيل البرلماني لحزب زيلينسكي، عضو الوفد الأوكراني في المحادثات، إن الجولة الثالثة من المحادثات بين أوكرانيا وروسيا ستعقد يوم، الاثنين، ولم يدل بمزيد من التفاصيل.

حاجة إنسانية عميقة

ويقول برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة إن ملايين الأشخاص داخل أوكرانيا. وهي مورد عالمي رئيسي للقمح، سيحتاجون إلى مساعدات غذائية “على الفور”.

واستمر اللاجئون الأوكرانيون في التدفق على البلدان المجاورة ، بما في ذلك بولندا ورومانيا ومولدوفا.

 

(المصدر: اسيوشيتد برس)

إقرأ أيضا:

الحرب الروسية الأوكرانية .. خسائر من الجانبين في اليوم الثامن وآخر التطورات ورسالة بوتين الأخيرة

أوكرانيا تعلن خسائر روسيا 4300 جندي و146 دبابة و43 طائرة.. حقيقة أم دعاية لرفع المعنويات؟

بينها انقلاب داخل الكرملين.. 5 سيناريوهات ممكنة لنهاية الحرب في أوكرانيا

إغتصاب النساء الأوكرانيات في خيرسون من قِبل القوات الروسية .. ما الذي حدث؟ (شاهد)

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث