الإثنين, نوفمبر 28, 2022
الرئيسيةتقاريرالحرب الروسية الأوكرانية .. خسائر من الجانبين في اليوم الثامن وآخر التطورات...

الحرب الروسية الأوكرانية .. خسائر من الجانبين في اليوم الثامن وآخر التطورات ورسالة بوتين الأخيرة

- Advertisement -

وطن – شددت القوات الروسية حربها على أوكرانيا اليوم، الخميس، واستولت على ميناء بحري استراتيجي في الوقت الذي كان من المقرر أن يجري الجانبان محادثات في بيلاروسيا، وهي الجولة الثانية من المناقشات المباشرة منذ الغزو قبل ثمانية أيام.

الحرب الروسية الأوكرانية

ودعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، في خطاب بالفيديو وجهه إلى مواطنيه في وقت سابق من اليوم. الأوكرانيين لمواصلة مقاومتهم لكنه لم يعلق على ما إذا كان الروس قد استولوا على أي مدينة.

كما قال “زيلينسكي”: “لن يكون هناك سلام هنا.” كما حث الجنود الروس على العودة إلى ديارهم.

- Advertisement -

وفي غضون ذلك دعا مساعده المواطنين إلى استخدام تكتيكات حرب العصابات ضد القوات الروسية وقطع الأشجار وتدمير الأعمدة الخلفية للقوات الروسية.

ما هو الوضع على الأرض؟

ويقول الجيش الروسي الآن إنه يسيطر على “خيرسون”، وأكد المسؤولون الأوكرانيون المحليون أن القوات الروسية استولت على مقرات الحكومة المحلية في هذا الميناء المطل على البحر الأسود. والذي يقطنه 280 ألف شخص – وهي أول مدينة كبيرة تسقط منذ بداية الحرب.

وفي أماكن أخرى ضاعف الروس هجومهم على جبهات متعددة. كما يستمر القتال العنيف في ضواحي مدينة “ماريوبول” الساحلية الاستراتيجية الأخرى المطلة على بحر “آزوف” مما يغرقها في الظلام والعزلة والخوف.

- Advertisement -

كما تعطلت توصيلات الكهرباء والهاتف إلى حد كبير، وتواجه المنازل والمتاجر نقصًا في الغذاء والماء.

وقال رئيس بلدية المدينة إن الانفجارات التي سمعها مراسلو وكالة “أسوشيتيد برس” في العاصمة كييف، كانت عبارة عن صواريخ أسقطتها أنظمة الدفاع الجوي الأوكرانية.

ولا تزال قافلة الدبابات الروسية والمركبات الأخرى التي يبلغ طولها 40 ميلا (64 كيلومترا) متوقفة خارج كييف التي تعرضت لقصف مميت.

كما قصفت القوات الروسية خاركيف، ثاني أكبر مدينة في البلاد.

مليون شخص فروا من أوكرانيا

وتقول الأمم المتحدة إن مليون شخص فروا من أوكرانيا منذ بدء الهجوم الروسي. ويمثل هذا أكثر من 2٪ من سكان أوكرانيا. على الرغم من أن بعض الفارين من أوكرانيا هم من مواطني دول أخرى.

وتوقعت وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، أن ما يصل العدد إلى 4 ملايين شخص قد يغادرون أوكرانيا في نهاية المطاف. وهي دولة يبلغ عدد سكانها 44 مليون نسمة.

كما تقول مفوضية الاتحاد الأوروبي إنها ستمنح تصاريح إقامة مؤقتة للاجئين الفارين من العنف وتسمح لهم بالدراسة والعمل في الاتحاد الذي يضم 27 دولة.

وستحتاج هذه الخطوة إلى موافقة الدول الأعضاء، التي أعربت بالفعل عن دعمها الواسع.

خسائر روسيا وأوكرانيا

هذا واعترفت روسيا بمقتل قرابة 500 جندي روسي في القتال حتى الآن وإصابة نحو 1600.

فيما لم تنشر أوكرانيا أرقامًا مماثلة للخسائر في قواتها المسلحة.

هذا ويقول مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، إن 227 مدنيا على الأقل قتلوا وأصيب 525 في أوكرانيا منذ بدء الغزو في 24 فبراير الماضي.

بينما قالت خدمة الطوارئ الحكومية الأوكرانية إن أكثر من 2000 مدني قتلوا، على الرغم من أنه من المستحيل التحقق من هذا الادعاء.

“الأسوأ لم يأت بعد”

ومن جانبه قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن “الأسوأ لم يأت بعد” في أوكرانيا، بعد محادثاته الهاتفية مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين. الذي أعرب عن “اعتزامه” مواصلة هجومه، وأن الهدف من غزو اوكرانيا هو “السيطرة على كل البلاد”.

وجاء ذلك خلال مكالمة هاتفية استمرت ساعة ونصف، اليوم الخميس، بناء على طلب من الرئيس الروسي. حيث أخبر بوتين نظيره الفرنسي بأن عملية الجيش الروسي تتطور “وفقا للمخطط” الذي وضعته موسكو وأنها “ستتفاقم” إذا لم يقبل الاوكرانيون بشروطها.

أين المحادثات حول إنهاء القتال؟

ومن المتوقع أن يعقد اجتماع آخر للمسؤولين الأوكرانيين والروس في بيلاروسيا اليوم، الخميس، في منطقة “بريست” المتاخمة لبولندا.

وقبل الاجتماع قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، للصحفيين في موسكو إن روسيا ستواصل عملها العسكري حتى تحقيق أهدافها. وعلى رأسها “نزع السلاح من أوكرانيا”. لكنه أضاف أن الأمر متروك للأوكرانيين لاختيار الحكومة التي ينبغي أن تكون لديهم.

وقال وزير الخارجية الأوكراني “دميترو كوليبا”، إن بلاده مستعدة لاستئناف المحادثات، لكنه أشار إلى أن مطالب روسيا لم تتغير وأنه لن يقبل أي إنذارات.

التحقيق في الإدانة العالمية وجرائم الحرب

هذا وصوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم، الأربعاء، لمطالبة روسيا بوقف هجومها في أوكرانيا وسحب جميع قواتها. فيما أدانت دول من القوى العالمية إلى الدول الجزرية الصغيرة موسكو. وكان التصويت 141 صوتا مقابل 5 أصوات وامتناع 35 عضوا عن التصويت.

وشجب القرار “العدوان” الروسي على أوكرانيا “بأشد العبارات”، مع العلم أن قرارات الجمعية العامة ليست ملزمة قانونا.

ومع ذلك أصرت الصين على أنها ستواصل التجارة مع روسيا وامتنعت عن انتقاد الحرب في أوكرانيا. فيما قالت المجر يوم الخميس إنها لن تسمح لأي شحنات أسلحة متجهة إلى أوكرانيا بعبور أراضيها.

كيف تؤثر العقوبات على روسيا؟

هذا وأعلن البيت الأبيض عن عقوبات إضافية ضد روسيا وبيلاروسيا. بما في ذلك توسيع ضوابط التصدير التي تستهدف تكرير النفط الروسي والكيانات التي تدعم جيشي البلدين.

وانضمت الولايات المتحدة أيضًا إلى أوروبا وكندا في إغلاق مجالها الجوي أمام شركات الطيران الروسية.

وبالإضافة لذلك قالت شركتا “إيرباص وبوينغ” إنهما ستقطعان قطع الغيار والدعم الفني لشركات الطيران في البلاد.

وتمثل طائرات إيرباص التي تتخذ من فرنسا مقراً لها وطائرات بوينج التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها الغالبية العظمى أو أسطول الركاب الروسي.

ويتعين على عدد متزايد من أشهر العلامات التجارية في العالم – من Apple إلى Mercedes-Benz و BP – الانسحاب من بلد أصبح منبوذًا عالميًا.

كما قررت مجموعة “فولكس فاجن” الألمانية وقف جميع أنشطتها التجارية في روسيا، بما في ذلك شركة “سكودا أوتو” التابعة لها. والتي أوقفت إنتاج السيارات في مصنعيها في روسيا وجميع الصادرات إلى روسيا.

وبالمثل تقول شركة “Ikea” السويدية لبيع الأثاث بالتجزئة إنها ستغلق عملياتها في روسيا. وتوقف مؤقتًا جميع عمليات التصدير والاستيراد داخل وخارج روسيا وبيلاروسيا، وهو قرار سيكون له “تأثير مباشر على 15000 من العاملين في ايكيا”.

وقالت شركة H&M لبيع الملابس بالتجزئة ومقرها ستوكهولم أيضًا، إنها ستوقف مؤقتًا جميع المبيعات في متاجرها الروسية وتغلق متاجرها مؤقتًا في أوكرانيا.

كيف يتأثر الروس؟

وتهدد العقوبات الأثرياء الروس الذين يمتلكون عقارات في جميع أنحاء أوروبا ويرسلون أطفالهم إلى مدارس النخبة الأوروبية الخاصة. وبدأ البعض وإن كان ذلك مؤقتًا في التحدث علانية.

وقالت السلطات الفرنسية اليوم، الخميس، إنها صادرت يختا مرتبطا بإيجور سيتشين، حليف فلاديمير بوتين الذي يدير شركة النفط الروسية العملاقة “روسنفت”، في إطار عقوبات الاتحاد الأوروبي بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا.

وأكد الملياردير الروسي “رومان أبراموفيتش” يوم، الأربعاء، أنه يحاول بيع نادي “تشيلسي” الإنجليزي لكرة القدم بسعر 2.5 مليار دولار على الأقل.

وقال إنه سيتم التبرع بصافي عائدات البيع لصالح جميع ضحايا الحرب في أوكرانيا.

هذا ويشعر الروس العاديون أيضًا بتأثير العقوبات، بدءًا من أنظمة الدفع التي لا تعمل ومشاكل سحب النقود إلى عدم القدرة على شراء عناصر معينة.

وألغت Formula One سباق الجائزة الكبرى الروسي في سوتشي في سبتمبر وألغت العقد مع السباق.

كما تم الآن منع الرياضيين الروس والبيلاروسيين، من دورة الألعاب البارالمبية لدور بلادهم في الحرب في أوكرانيا عند افتتاح الألعاب يوم الجمعة.

 

(المصدر: اسيوشيتد برس)

إقرأ أيضا:

“CNN”: التوترات بين روسيا وأوكرانيا تجعل الشرق الأوسط على حافة الهاوية .. لهذه الأسباب

مع استمرار الغزو الروسي لأوكرانيا .. تخوفات من إطلاق بوتين لهذه الأسلحة المرعبة

فيديوهات مضللة ملأت المواقع مع بدء الغزو الروسي .. إليكم أشهرها (شاهد)

من الطاقة إلى القمح والسياحة .. هكذا سيؤثر الغزو الروسي لأوكرانيا على الشرق الأوسط

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث