برسالة لمجلس الأمن .. هكذا أربكت جبهة البوليساريو النظام المغربي

وطن – أكد عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو المكلف بأوروبا والاتحاد الأوروبي، أبي بشرايا البشير، على أن الوضع الحالي على الأرض يحتم على مجلس الأمن التخلي عن مقاربته السابقة وتبني موقف جاد وواضح تجاه تنفيذ الحل المتفق عليه سلفا بين الطرفين.

جبهة البوليساريو تربك النظام المغربي

وجدد القيادي بجبهة البوليساريو في مقابلة صحفية مطولة ومزدوجة مع الجريدتين الكناريتين (لابروفانسيا لاس بالماس وايلديا تنيريفي). التأكيد على أن “الخلل ليس في شخص المبعوث الأممي ستيفان دي مستورا أو وزنه السياسي أو رصيده الدبلوماسي.”

موضحا:”بل يكمن في مجلس الأمن الذي يتعين عليه دفع الأمور إلى الأمام”.

كما شدد “البشير” في هذا الصدد على أن “الوضع الحالي على الأرض يحتم على المجلس التخلي عن مقاربته السابقة. وتبني موقف جاد وواضح تجاه تنفيذ الحل المتفق عليه سلفا بين الطرفين”.

وأشار إلى أن “جزءا كبيرا من المسؤولية يتحملها مجلس الأمن الدولي بسبب افتقاره لإرادة حقيقة في تطبيق الحل النهائي المتفق عليه بين طرفي النزاع جبهة البوليساريو والمملكة المغربية. واختياره لإدارة النزاع إلى ما لا نهاية. الذي يبقى الوضع على ما هو عليه أي فرض الأمر الواقع الذي يخدم مساعي الاحتلال المغربي” حسب وصفه.

حرب تثير القلق

كما لفت “البشير” إلى أن الحرب الدائرة بين جبهة البوليساريو والمغرب تثير الكثير من القلق على المنطقة ودول الجوار الأوروبي. نتيجة التوتر والتصعيد المتواصل منذ إستئناف الحرب في 13 نوفمبر 2020.

مشيرا إلى أن مسؤولية الوضع الحالي تتحملها -المملكة المغربية- التي وصفها بالقوة المحتلة. إثر إنتهاكها لوقف إطلاق النار والسياسة والتصعيد الذي تلى ذلك.

كما شدد القيادي بالبوليساريو على “أن صيغة البحث عن حل تعتبر مغالطة، فالحل موجود ويتمثل في اتفاق التسوية الأصلي لعام 1991. واتفاقياته التكميلية في هيوستن 1997 ولا ينقص سوي الشروع في تطبيقهما”.

وفيما يخص إدارة بايدن، يقول أبي بشراي البشير، إن جبهة البوليساريو وإذ تلاحظ باهتمام كبير بوادر إيجابية من قبل الإدارة الأمريكية الجديدة. للتخلي عن القرار الأحادي الجانب لترامب والعودة إلى دورها داخل الأمم المتحدة. بشأن الطبيعية القانونية لنزاع الصحراء الغربية. إلا أنها ما تزال تنتظر الإلغاء بشكل رسمي لتلك الخطوة.

الاتحاد الأوروبي والصحراء

وعن الموقف الأوروبي تجاه الصحراء الغربية، تأسف “البشير” عن الخطوة المتخذة من قبل الاتحاد الأوروبي. فيما يخص تقديم الطعن ضد قرار محكمة العدل الأوروبية الصادر في 29 سبتمبر 2021.

والذي قضت فيه المحكمة بإلغاء الاتفاقيات المبرمة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب. التي تشمل إقليم الصحراء الغربية لعدم استيفاء الشرط الضروري، المتمثل في الحصول على موافقة من قبل الشعب الصحراوي وممثله الشرعي والوحيد جبهة البوليساريو.

كما أعرب عن ثقة الشعب الصحراوي وجبهة البوليساريو في العدالة الأوروبية. وحتمية تأكيدها من جديد على سيادة الشعب الصحراوي على ثرواته الطبيعية.

مقترح “الحكم الذاتي”

من جانب أخر شدد الدبلوماسي الصحراوي على أن مقترح المغرب (الحكم الذاتي) لا يمكن أن يشكل حلا للنزاع. دون موافقة من الشعب الصحراوي لإن فرضه من جانب واحد يعني رابح مقابل خاسر.

مشيرا أن جبهة البوليساريو ليس لديها مشكلة أن يتم طرح مقترح الحكم الذاتي إلى جانب الاستقلال. والانضمام كخيارات للاستفتاء وإعطاء الشعب الصحراوي حرية الاختيار بشكل ديمقراطي ونزيه.

 

(المصدر: لابروفانسيا لاس بالماس وايلديا تنيريفي + وطن)

إقرأ أيضا:

التلفزيون الإسباني يصدم “نظام المخزن” وينشر فيلماً يصفه بالمحتل و”البوليساريو” بالمقاومة!

زعيم “البوليساريو” يكشف تفاصيل دخوله لإسبانيا ويتحدث عن الأزمة بين مدريد والرباط

معهد ملكي إسباني يدعو الحكومة للاستعداد لحرب بين المغرب والجزائر بمشاركة البوليساريو!

هكذا أسرت البوليساريو 5 جنود مغاربة في عملية خاصة (فيديو)

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث