الخميس, ديسمبر 8, 2022
الرئيسيةتقاريرانفجارات مرعبة أضاءت سماء كييف.. روسيا فشلت في اختراق العاصمة أمس وتفاجأت...

انفجارات مرعبة أضاءت سماء كييف.. روسيا فشلت في اختراق العاصمة أمس وتفاجأت بالمقاومة

- Advertisement -

وطن – شنت روسيا موجة جديدة من الهجمات على أوكرانيا استهدفت مطارات ومنشآت وقود، فيما بدا أنها المرحلة التالية من غزو تباطأ بسبب المقاومة الشرسة.

هجوم روسي جديد على كييف ومقاومة شرسة

وردت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على تصعيد روسيا، بالأسلحة والذخيرة للأوكرانيين، فضلا عن عقوبات قوية تهدف إلى زيادة عزلة موسكو.

وبحسب تقرير لوكالة “أسوشيتد برس” لخصت فيه ما حدث ليلة أمس وفي ساعات صباح اليوم المبكرة، فقد أضاءت انفجارات ضخمة السماء في وقت مبكر من يوم، الأحد، جنوب العاصمة كييف، حيث يتجمع الناس في منازل ومرائب تحت الأرض ومحطات مترو أنفاق تحسبا لهجوم واسع النطاق من قبل القوات الروسية.

- Advertisement -

وتصاعدت ألسنة اللهب في السماء قبل الفجر من مستودع للنفط بالقرب من قاعدة جوية في “فاسيلكيف”، حيث اندلع قتال عنيف بحسب رئيس بلدية البلدة.

فيما قال مكتب الرئيس فولوديمير زيلينسكي، إن انفجارا آخر وقع في مطار جولياني المدني.

وقال مكتب “زيلينسكي” أيضا إن القوات الروسية فجرت خط أنابيب غاز في خاركيف، ثاني أكبر مدينة في البلاد، مما دفع الحكومة لتحذير الناس لحماية أنفسهم من الدخان من خلال تغطية نوافذهم بقطعة قماش مبللة أو شاش.

- Advertisement -

وتعهد زيلينسكي قائلاً: “سنقاتل طالما كان ذلك ضروريًا لتحرير بلدنا”.

هذا وسعى الرجال والنساء والأطفال المرعوبون إلى ملاجئ آمنة داخل، وحافظت الحكومة على حظر تجول لمدة 39 ساعة لإبعاد الناس عن الشوارع.

ومنذ بدء الحرب فر أكثر من 150 ألف أوكراني إلى بولندا ومولدوفا ودول مجاورة أخرى، وحذرت الأمم المتحدة من أن العدد قد يرتفع إلى 4 ملايين إذا تصاعد القتال.

ولم يكشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن خططه النهائية، لكن المسؤولين الغربيين يعتقدون أنه مصمم على الإطاحة بالحكومة الأوكرانية واستبدالها بنظام خاص به، وإعادة رسم خريطة أوروبا وإحياء نفوذ موسكو في حقبة الحرب الباردة.

دعم أوروبي واسع لأوكرانيا بالمال والذخيرة

ولمساعدة قدرة أوكرانيا على الصمود، تعهدت الولايات المتحدة بتقديم 350 مليون دولار إضافية كمساعدة عسكرية لأوكرانيا، بما في ذلك الأسلحة المضادة للدبابات والدروع الواقية من الرصاص والأسلحة الصغيرة.

ومن جانبها قالت ألمانيا إنها سترسل صواريخ وأسلحة مضادة للدبابات إلى الدولة المحاصرة، وإنها ستغلق مجالها الجوي أمام الطائرات الروسية.

كما وافقت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة، على حظر البنوك الروسية “المختارة” من نظام SWIFT للرسائل المالية العالمية، الذي ينقل الأموال حول أكثر من 11000 بنك ومؤسسات مالية أخرى في جميع أنحاء العالم، كجزء من جولة جديدة من العقوبات تهدف إلى فرض عقوبة صارمة على موسكو.

ورداً على طلب من وزير التحول الرقمي الأوكراني، قال الملياردير “إيلون ماسك” على تويتر، إن نظام الإنترنت القائم على الأقمار الصناعية Starlink نشط الآن في أوكرانيا وأن هناك “المزيد من المحطات الطرفية في الطريق”.

التقدم الروسي تباطأ بسبب المقاومة

ولم يتضح حجم الأراضي التي استولت عليها القوات الروسية أو إلى أي مدى توقف تقدمها.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية إن “سرعة التقدم الروسي قد تباطأت مؤقتًا على الأرجح نتيجة للصعوبات اللوجستية الحادة والمقاومة الأوكرانية القوية”.

وقال مسؤول دفاعي أمريكي كبير إن أكثر من نصف القوة القتالية الروسية التي تم حشدها على طول الحدود الأوكرانية دخلت البلاد، وكان على موسكو أن تلتزم بإمدادات وقود ووحدات دعم أخرى داخل أوكرانيا أكثر مما كان متوقعًا في الأصل.

وتحدث المسؤول بشرط عدم الكشف عن هويته لمناقشة التقييمات الأمريكية الداخلية.

ويشير القتال على مشارف المدينة إلى أن وحدات روسية صغيرة كانت تحاول تمهيد الطريق للقوات الرئيسية. وتم الإبلاغ عن مجموعات صغيرة من القوات الروسية داخل كييف، لكن بريطانيا والولايات المتحدة قالتا إن الجزء الأكبر من القوات كان على بعد 19 ميلاً (30 كيلومترًا) من وسط المدينة حتى بعد ظهر يوم السبت.

وتزعم روسيا أن هجومها على أوكرانيا من الشمال والشرق والجنوب يستهدف أهدافًا عسكرية فقط، لكن الجسور والمدارس والأحياء السكنية تعرضت للقصف.

مقتل 198 أوكراني وإصابة أكثر من ألف

وأفاد وزير الصحة الأوكراني يوم، السبت، أن 198 شخصًا من بينهم ثلاثة أطفال ، قتلوا وأصيب أكثر من 1000 آخرين خلال أكبر حرب برية في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية. ولم يتضح ما إذا كانت هذه الأرقام تشمل خسائر في صفوف العسكريين والمدنيين.

وأصاب صاروخ مبنى سكني شاهق في الضواحي الجنوبية الغربية لكييف بالقرب من أحد مطاري الركاب في المدينة، مما تسبب في تدمير شقق بعدة طوابق.

200 جندي روسي تم أسرهم

وقالت السفيرة الأوكرانية في الولايات المتحدة أوكسانا ماركاروفا، إن القوات في كييف تقاتل “الجماعات التخريبية” الروسية. وتقول أوكرانيا إن نحو 200 جندي روسي تم أسرهم وقتل الآلاف.

وتابعت “ماركاروفا” أن أوكرانيا تجمع أدلة على قصف مناطق سكنية ورياض أطفال ومستشفيات. لتقديمها إلى لاهاي باعتبارها جرائم محتملة ضد الإنسانية.

وكرر “زيلينسكي” في رسالة بالفيديو انفتاحه على المحادثات مع روسيا. قائلا إنه يرحب بالعرض المقدم من تركيا وأذربيجان لتنظيم الجهود الدبلوماسية التي تعثرت حتى الآن.

وأكد الكرملين اتصالا هاتفيا بين بوتين والرئيس الأذربيجاني إلهام علييف لكنه لم يلمح إلى استئناف المحادثات. وفي اليوم السابق عرض زيلينسكي التفاوض بشأن مطلب روسي رئيسي، وهو التخلي عن طموحات الانضمام إلى الناتو.

وأرسل بوتين قوات إلى أوكرانيا بعد أن أنكر لأسابيع أنه يعتزم القيام بذلك، بينما كان يعمل طوال الوقت على بناء قوة قوامها ما يقرب من 200 ألف جندي على طول حدود الدولتين.

ويزعم بوتين أن الغرب فشل في أخذ مخاوف روسيا الأمنية على محمل الجد بشأن الناتو ، التحالف العسكري الغربي الذي تطمح أوكرانيا للانضمام إليه. لكنه أعرب أيضًا عن ازدرائه بحق أوكرانيا في الوجود كدولة مستقلة.

وقال أنطون جيراشينكو ، مستشار وزير الداخلية ، إن نيران المدفعية الأوكرانية دمرت قطارًا روسيًا ينقل الديزل للجنود المتجهين نحو كييف من الشرق.

صواريخ روسية تمطر كييف

وقالت وزارة البنية التحتية في البلاد إن صاروخًا روسيًا أُسقط في ساعة مبكرة من صباح السبت أثناء توجهه إلى سد الخزان المترامي الأطراف الذي يخدم كييف.

وقالت الحكومة أيضا إن رتل روسي دمر، وأظهرت صور بالفيديو جنوداً يتفقدون سيارات محترقة بعد أن أفاد اللواء 101 الأوكراني بتدمير رتل مكون من مركبتين خفيفتين وشاحنتين ودبابة.

لجان تفتيش

وتنتشر على الطرق السريعة المؤدية إلى كييف من الشرق نقاط التفتيش التي تديرها القوات الأوكرانية. وشبان يرتدون ملابس مدنية ويحملون بنادق آلية.

وقامت طائرات تحلق على ارتفاع منخفض بدوريات في السماء. على الرغم من أنه لم يتضح ما إذا كانت روسية أم أوكرانية.

بالإضافة إلى كييف ، بدا أن الهجوم الروسي يركز على المناطق الساحلية الحيوية اقتصاديًا في أوكرانيا. بالقرب من ميناء أوديسا على البحر الأسود في الغرب إلى ما وراء ميناء ماريوبول على بحر آزوف في الشرق.

وقام جنود أوكرانيون في “ماريوبول” بحراسة الجسور ومنعوا الناس من الوصول إلى الشاطئ. وسط مخاوف من أن البحرية الروسية قد تشن هجومًا من البحر.

شهادات حية

وقالت روزانا زوبينكو ، التي أُجبرت عائلتها الكبيرة على مغادرة منزلها خارج ماريوبول بعد أن تضرر بشدة من جراء القصف: “لم أعد أكترث بمن سينتصر. الشيء الوحيد المهم هو أن يتمكن أطفالنا من أن يكبروا مبتسمين ولا يبكون.”

كما اندلع القتال في منطقتين شرقيتين يسيطر عليهما الانفصاليون الموالون لروسيا.

وقالت السلطات في “دونيتسك” إن إمدادات المياه الساخنة للمدينة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 900 ألف نسمة توقفت. بسبب الأضرار التي لحقت بالنظام بسبب القصف الأوكراني.

وحثت الحكومة الأمريكية “زيلينسكي” في وقت مبكر من يوم، السبت، على مغادرة كييف لكنه رفض العرض. وفقًا لمسؤول استخباراتي أمريكي كبير مطلع على المحادثة.

وأصدر زيلينسكي شريط فيديو متحديًا تم تسجيله في أحد شوارع وسط المدينة، قائلاً إنه بقي في المدينة.

المجر وبولندا فتحتا حدودهما أمام الأوكرانيين

وقال اللاجئون الذين وصلوا إلى بلدة “زاهوني” الحدودية المجرية إن الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 60 عامًا لم يُسمح لهم بمغادرة أوكرانيا.

وقال “فيلما شوجر” 68 عاماً: لم يُسمح لابني بالحضور. إن قلبي يؤلمني بشدة وأنا أرتجف.”

عند معبر ميديكا في بولندا، قال البعض إنهم ساروا لمسافة 15 ميلاً (35 كيلومترًا) للوصول إلى الحدود.

وحث المسؤولون في كييف السكان على الابتعاد عن النوافذ لتجنب الحطام أو الرصاص.

وكانت الأرفف ممتلئة بشكل ضئيل في محلات البقالة والصيدليات، وكان الناس قلقين بشأن المدة التي قد تستمر فيها الإمدادات الغذائية والأدوية.

وعززت الولايات المتحدة وحلفاؤها قواتها على الجانب الشرقي لحلف شمال الأطلسي لكنهم استبعدوا حتى الآن نشر قوات لمحاربة روسيا.

وبدلاً من ذلك فرضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول أخرى عقوبات واسعة النطاق على روسيا. وجمدت أصول الشركات والأفراد بما في ذلك بوتين ووزير خارجيته.

وحذر ديمتري ميدفيديف نائب رئيس مجلس الأمن الروسي. من أن موسكو قد ترد من خلال الانسحاب من آخر اتفاقية أسلحة نووية متبقية وتجميد الأصول الغربية وقطع العلاقات الدبلوماسية.

وقال ميدفيديف: “ليست هناك حاجة خاصة للحفاظ على العلاقات الدبلوماسية، قد ننظر إلى بعضنا البعض في مناظير وبنادق.”

(المصدر: أسوشيتد برس – وطن)

اقرأ أيضا

3 دول إحداها الإمارات تمتنع عن إدانة الغزو الروسي لأوكرانيا في مجلس الأمن!

هل يلجأ بوتين لاستخدام سلاح خارق يُبخّر الجثث إذا تعثر هجومه على أوكرانيا؟!

هذه هي أكثر الدول تضررا .. ملخص للتأثيرات المحتملة على الشرق الأوسط من الغزو الروسي لأوكرانيا

الحرب بين روسيا وأوكرانيا: ما الذي دفع روسيا للاستيلاء على محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية؟

جنود روس قتلى ودبابات روسية مدمرة في هاركوف بأوكرانيا

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
spot_img
اقرأ أيضاً

1 تعليق

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث