الرئيسيةالهدهدالتلفزيون الإسباني يصدم "نظام المخزن" وينشر فيلماً يصفه بالمحتل و"البوليساريو" بالمقاومة!

التلفزيون الإسباني يصدم “نظام المخزن” وينشر فيلماً يصفه بالمحتل و”البوليساريو” بالمقاومة!

- Advertisement -

وطن – في توجه جديد ربما يعكس انحدارا كبيرا في العلاقات بين إسبانيا والمغرب، نشرت شبكة الإذاعة والتلفزة الإسبانية الرسمية “RTVE” على منصتها للإنتاجات البصرية، فيلما وثائقيا جبهة البوليساريو وعملها المسلح ضد المغرب بـ”المقاومة”،متهمة نظام المخزن بـ”خرق وقف إطلاق النار” في 2020.

وبحسب الفيلم الوثائقي الذي جاء بعنوان: “الصحراء الغربية: ذكريات المقاومة”، فقد استضافت الشبكة عناصر من جبهة “البوليساريو” ونشطاء إسبان داعمين لاستقلال الصحراء.

وصفت الشبكة في هذا العمل الأراضي الصحراوية بأنها “واقعة تحت الاحتلال”. معتبرة التدخل الميداني لقوات المخزن في “الكركارات” يوم 13 نوفمبر/تشرين ثاني 2020 “انتهاكا لوقف إطلاق النار من طرف المغرب”.

وفي وصف الشبكة المختصر للفيلم الوثائقي، قالت إنه “في 26 فبراير/شباط 1976، غادر آخر جنود الفيلق الإسباني الصحراء الغربية، تاركين السكان الصحراويين بلا حماية ضد الغزو العسكري لأراضيهم من قبل الجيش المغربي”.

وأضافت: “في اليوم التالي، 27 فبراير/شباط ، أعلنت جبهة البوليساريو في الجزائر، أرضها المضيفة، دستور الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية في المنفى”.

وأوضحت انه “اليوم وبعد أكثر من 45 عامًا ، يعيش الشعب الصحراوي مقسمًا إلى ثلاث حقائق جغرافية: مخيمات اللاجئين في الجزائر ، والأراضي المحتلة في المغرب والشتات الدولي ، في مواجهة لامبالاة الدولة الإسبانية ، السلطة القائمة بالإدارة بحكم القانون ، وتواطؤ المجتمع الدولي” .

كما أشارت إلى انه “في 20 نوفمبر 2020، أدى انتهاك المغرب لوقف إطلاق النار في قطاع الكركرات، إلى اندلاع نزاع مسلح جديد ضد جبهة البوليساريو، ساري المفعول حاليًا “.

وأكدت على أن هذا الفيلم الوثائقي “يحاول المساهمة في توضيح هذا الصراع التاريخي ومقاومة الصمت الذي تتمسك به معظم وسائل الإعلام حوله”.

وأشارت إلى أن هذه القصة “بنيت بذكريات أبطالها، رجال ونساء صحراويين، علماء ومدافعين عن الحق في حرية تقرير المصير للصحراء الغربية”.

نشر صواريخ إسرائيلية في المنطقة الشمالية

ويأتي هذا الوثائقي بعد يومين من كشف صحيفة “الكونفيدنشيال” الإسبانية، بأن البرلمان الإسباني ناقش مؤخرا، ما قال حزب “فوكس” اليميني المتطرف. بأن المغرب يعتزم نشر صواريخ إسرائيلية في المنطقة الشمالية من أجل مواجهة النشاط العسكري الإسباني في كل من سبتة ومليلية والجزر المحتلة.

وأوضحت الصحيفة أن هذه الأنباء عادت إلى الواجهة بعد إعلان صفقة التسلح بين القوات المغربية وشركة “IAI” الإسرائيلية بقيمة 500 مليون دولار. والتي ستسمح للمغرب بالحصول على منظومة الدفاع الجوي “Barak MX” المزودة بصواريخ يصل مداها إلى 150 كيلومترا.

ووفقا للصحيفة، فقد ردت الحكومة الإسبانية بـ “حزم” على سؤال كتابي موجه من طرف حزب “فوكس”، حول احتمالية، نشر المغرب صواريخ إسرائيلية في طنجة والناظور، وقالت إن “الحكومة ستدافع عن وحدة أراضي إسبانيا وستتصرف بحزم في حالة انتهاكها”.

وتابعت بنفس اللهجة الحازمة “كما سبق وأكد وزير الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون، خوسيه مانويل ألباريس مرارًا وتكرارًا، إن هذه الحكومة ستدافع عن قيم وحقوق المواطنين الإسبان ومصالح إسبانيا في جميع الأوقات”.

رد مفاجئ 

واعتبرت الصحيفة الإسبانية، أن هذا الرد من الحكومة الإسبانية كان مفاجأ نوعا ما. لأنه استخدم لغة أكثر حزما عن اللغة الديبلوماسية المعهودة لدى رئيس الحكومة بيدرو سانشيز ووزير الخارجية خوسي مانويل ألباريس فيما يتعلق بالقضايا المرتبطة بالمملكة المغربية. وفي نفس الوقت يشير الرد إلى وجود دراية لدى القيادات العليا في إسبانيا. عن إمكانية توجه المغرب لنشر صواريخ أو معدات عسكرية حربية في الشمال على مقربة من سبتة ومليلية.

بينما يشار إلى أنه في 7 فبراير/شباط الحالي، شدد مكتب بيدرو سانشيز. ردًا على سؤال كتابي موجه من طرف، السناتور كارليس موليت عن حزب الكومبروميس (يسار منطقة فالنسيا). على أن المغرب “يتمتع بالسيادة” في تثبيت الصواريخ والطائرات بدون طيار بالقرب من سبتة ومليلية. حتى أن حكومة سانشيز اعتبرت أنه من حق المملكة إدارة مراقبة حدودها بالوسائل التي تراها مناسبة.

وبعد ذلك، وقع حدثان رئيسيان قد يفسران التغيير في اللهجة. ففي 13 فبراير/شباط، طلب المغرب صواريخ “Barak MX” الإسرائيلية، بقيمة 500 مليون دولار (حوالي 4.7 مليار درهم). وبعد أسبوع، أعلنت القوات المسلحة الملكية، عن إنشاء منطقة عسكرية شرقية، والتي تشمل مدينة الناظور أيضا.

(المصدر: RTVE

اقرأ أيضاً: 

إسبانيا ترحّل حوالي 23 ألف مهاجر مغربي غير شرعي إلى الصحراء الغربية

سجين مغربي سابق يؤكد .. المغرب يسجن جنودا مغاربة لفرَارهم من الحرب في الصحراء الغربية

محنة يعيشها الجيش المغربي في جدار الصحراء الغربية

الجزائر: “المغرب يقتل المدنيين في الصحراء الغربية بسلاح متطور”

 

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث