السبت, يناير 28, 2023
الرئيسيةالهدهدمعهد أمريكي: "ابن سلمان" يشبه "بوتين" في الاستبداد والنزعة الوحشية في الهيمنة...

معهد أمريكي: “ابن سلمان” يشبه “بوتين” في الاستبداد والنزعة الوحشية في الهيمنة على الجيران الأصغر

- Advertisement -

وطن – قال معهد Wilson Center الأمريكي للدراسات إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يشبه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الاستبداد و النزعة الوحشية في الهيمنة على الجيران الأصغر. موضحا أنه بينما يحقق بوتين نجاحاً في أوكرانيا. فقد فشل ابن سلمان في ترسيخ الهيمنة السعودية على دول الخليج.

السعودية وروسيا

واعتبر المعهد في تحليل له إن حالة اللعب بين روسيا وأوكرانيا تحمل على الأقل تشابهًا لافتًا للنظر مع ذلك الذي كان يتكشف بين المملكة العربية السعودية والأنظمة الملكية العربية الأخرى في الخليج الفارسي. حيث في كلتا الحالتين، تكافح قوة إقليمية كبرى لاستعادة سيطرتها على الحلفاء التابعين السابقين المصممين الآن على الانفصال عن قبضتهم الإمبريالية.

ووفقا للتحليل، فإنه في حالة روسيا، يحلم الرئيس فلاديمير بوتين باستعادة بعض التكرار للاتحاد السوفيتي السابق عندما حكمت موسكو خمس عشرة “جمهورية” أصبحت جميعها الآن دولًا مستقلة، بالاسم على الأقل. وفي المملكة العربية السعودية من ناحية أخرى، يريد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان (MBS) إعادة ترسيخ الهيمنة السعودية على مجلس التعاون الخليجي، الذي يتكون من ست ممالك عربية يتجه أعضاؤها الآخرون بشكل متزايد نحو مفترق طرق.

ولفت إلى أن مجلس التعاون الخليجي لم ينهار تمامًا كما حدث في عام 1991. لكنه ظل ظلًا لرؤيته لتكرار الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي مجتمعين.

وأوضح التحليل إن اثنان من الدول الست ، الإمارات العربية المتحدة وقطر ، رسمتا سياسات خارجية أكثر تميزًا عن سياسات المملكة العربية السعودية. في حين تبنت دولتان أخريان ، عُمان والكويت ، موقفًا محايدًا بهدوء في الصراع من أجل الهيمنة الإقليمية بين المملكة العربية السعودية وإيران. و ظلت البحرين وحدها حليفًا مخلصًا إلى حد كبير بسبب اعتماد الأسرة السنية الحاكمة على التدخل العسكري السعودي لإنقاذها من انتفاضة شيعية هناك في عام 2011.

وبحسب التحليل، يذكر حشد بوتين للقوات الروسية حول أوكرانيا بالحصار البري والبحري والجوي الذي قادته السعودية على قطر ، وفي كلتا الحالتين كان اللجوء إلى تكتيك متطرف ومحفوف بالمخاطر. موضحا انه من يونيو 2017 إلى يناير 2021 ، تعرضت قطر لضغوط هائلة للانضمام إلى الإملاءات السعودية في سياستها الخارجية. ودعمتها جهود سعودية للترويج للإطاحة بحاكم قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني. وبالمثل ، يبدو أن بوتين عازم على الإطاحة بالرئيس الأوكراني الموالي للغرب ، فولوديمير زيلينسكي ، إما بإرسال قوات روسية أو باستخدام وسائل تخريبية أخرى.

استعادة قيادة مجلس التعاون الخليجي

- Advertisement -

وأشار التحليل إلى أن سعي ولي العهد لاستعادة القيادة السعودية في دول مجلس التعاون الخليجي أصبح أكثر كثافة وهو يشاهد جارًا آخر ، اليمن ، ينزلق أيضًا من المدار السعودي إلى المدار الإيراني.

وأوضح انه مثل روسيا في وسط أوروبا ، تبرز المملكة العربية السعودية كقوة إقليمية عظمى. معتبرا التحليل أنه الفيل بين أعضاء مجلس التعاون الخليجي ، مع عدد سكان أكبر من جميع الممالك الأخرى مجتمعة وأكبر اقتصاد في العالم العربي بأسره. كما أن المملكة هي تلك القوة النفطية والمالية الرائدة في العالم. بالإضافة إلى ذلك ، فإن المملكة العربية السعودية هي مهد الإسلام وموقع لأقدس مسجديها ، مما يمنحها قوة ناعمة هائلة.

بالإضافة لذلك، إنها أقدم دولة بين دول مجلس التعاون الخليجي. حيث يعود تاريخ المملكة العربية السعودية الحالية إلى عام 1932. بينما استقلت الكويت عام 1961 فقط ، واستقل الآخرون بعد عقد من الزمن.

وأوضح التحليل أنه في البداية ، كانوا راضين عن اتباع خطى “الأخ الأكبر” السعودي ، أو على الأقل تجنب تحديها بشكل مباشر. بدأ هذا يتغير في منتصف التسعينيات. مع ذلك ، عندما اتخذت قطر خطواتها الأولى لاقتطاع دور لنفسها مستقل عن المملكة العربية السعودية. تسارع هذا الاتجاه بشكل كبير مع انتفاضات الربيع العربي عام 2011. حيث اتخذ أعضاء مجلس التعاون الخليجي جوانب مختلفة في الصراعات الداخلية على السلطة في أماكن أخرى من العالم العربي.

كما انعكست رؤية ولي العهد لمجلس التعاون الخليجي الموحد بتوجيه من السعودية بوضوح في إعلان الرياض الختامي للقمة الخليجية الأخيرة التي عُقدت في العاصمة السعودية في ديسمبر الماضي. ودعا إلى “التكامل الاستراتيجي” للسياسات الاقتصادية والدفاعية والأمنية لجميع الأعضاء. كما دعا المجلس الأعلى للمجموعة إلى مضاعفة جهوده لتحقيق “الوحدة الاقتصادية الكاملة” بحلول عام 2025. وقد قام محمد بن سلمان بجولة في الدول الأعضاء الأخرى للبيع. هو نفسه كرجل دولة جدير بقيادة دول مجلس التعاون الخليجي قبل القمة مباشرة ، وفي حالة قطر لمداواة الجراح من الحصار الذي دام 42 شهرًا.

سوق وعملة مشتركة

ولفت التحليل إلى أن الملوك السعوديين واجهوا مقاومة مستمرة في سعيهم لتأسيس سوق وعملة مشتركة على النمط الأوروبي ووضع هيكل دفاعي مشترك تحت إمرته.

ووفقا للتحليل، تتمتع القيادة السعودية بسجل متقلب منذ إنشاء مجلس التعاون الخليجي في عام 1981 لمواجهة الثورة الإسلامية الإيرانية التي سعت علانية إلى الإطاحة بالنظم الملكية العربية. حيث واجه الملوك السعوديون مقاومة مستمرة في سعيهم لتأسيس سوق وعملة مشتركة على النمط الأوروبي. ووضع هيكل دفاعي مشترك تحت إمرته.

وكان العائق الرئيسي أمام كل جهود الوحدة التي تقودها السعودية -بحسب التحليل- هو عدم استعداد الممالك العربية الأخرى للتنازل عن صنع القرار وسيادة الدولة للحكام السعوديين.

ومع ذلك ، فقد نجحت دول مجلس التعاون الخليجي في بعض الأحيان في العمل بالتنسيق تحت القيادة السعودية. حيث تم اقتراح خطتي سلام لجامعة الدول العربية على إسرائيل. واحدة في عام 1981 والأخرى في عام 2002، كانت من عمل ملوك سعوديين مدعومين من دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى. كما توسط السعوديون فيما يسمى باتفاق الطائف الذي أنهى الحرب الأهلية بين الفصائل اللبنانية المتحاربة في عام 1989. كما قادوا جهود دول مجلس التعاون الخليجي لكسب الدعم الدولي للإطاحة بمعمر القذافي في عام 2011. انتقاما لتورط الزعيم الليبي في مؤامرة لاغتيال الملك السعودي السابق عبد الله.

عهد محمد بن سلمان

إلا انه منذ أن أصبح محمد بن سلمان وليًا للعهد في يونيو 2017 ، شهدت المملكة العربية السعودية محاولاتها لإظهار القوة والنفوذ على جيرانها تتحقق مرارًا وتكرارًا. حيث أنه بعد سبع سنوات من الغزو الذي قادته السعودية لليمن ، لا تزال عاصمتها صنعاء في أيدي الحوثيين. وكذلك الشمال المكتظ بالسكان.

كما لفت التحليل إلى أن حصار قطر ، حتى بدعم من الإمارات والبحرين ومصر ، أثبت فشله. في النهاية ، رضخ ولي العهد لضغوط الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب ورفعه في الأيام الأخيرة من رئاسته – دون أن يضغط على قطر.

واعتبر التحليل، أنه ربما كانت الضربة الأكثر تدميراً للطموحات السعودية. هي فشل محمد بن سلمان في إقناع معظم شركائه في دول مجلس التعاون الخليجي بتبني سياسة المواجهة. بدلاً من التكيف أو حتى التعاون ، تجاه إيران.

وفي النهاية، قال التحليل أن بوتين ومحمد بن سلمان استخدما تكتيكات مختلفة تمامًا – القوة العسكرية السابقة. والثانية حصار – لمحاولة معاقبة وإخضاع حليف سابق تابع. مشيرا التحليل إلى أنه من الواضح تمامًا أن دول مجلس التعاون الخليجي لها تاريخ مختلف تمامًا عن تاريخ الاتحاد السوفيتي. لكن هذين المستبدين متشابهان في موقفهما الإمبراطوري القاسي تجاه جيرانهما الأصغر

(المصدر: Wilson Center – ترجمة وطن)

اقرأ أيضا

مصادر أمريكية: “ابن سلمان” متواطىء مع “بوتين” لرفع أسعار النفط لمفاقمة الأزمة الأوكرانية نكاية في “بايدن”

“هذا مكانك”.. ماذا تعني الرسالة التي أرسلها بايدن إلى محمد بن سلمان؟

تفوق على ترامب وبوتين.. ابن سلمان يحتل المركز الثالث في قائمة الشخصيات “الأكثر تأثيرا في العالم”

“احترم نفسك وإلا قد ندفعك ثمن أخطائك”.. ابن سلمان وابن زايد يرتعدان وهذا ما سيفعله بايدن بهما قريباً

صحيفة هندية: “ابن سلمان” تخلى عن الإسلام المحافظ وأفسد النساء في بلاده من أجل جلب السياحة

عضو كونجرس أمريكي: السعودية خسرت حرب اليمن ويجب عقاب “ابن سلمان” على مقتل “خاشقجي”

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث