إسبانيا توجه خطابا شديد اللهجة للمخزن المغربي: “سنتصرف بحزم حال انتهاك وحدة أراضينا”

وطن – كشفت صحيفة “الكونفيدنشيال” الإسبانية، بأن البرلمان الإسباني ناقش مؤخرا، ما قال حزب “فوكس” اليميني المتطرف. بأن المغرب يعتزم نشر صواريخ إسرائيلية في المنطقة الشمالية من أجل مواجهة النشاط العسكري الإسباني في كل من سبتة ومليلية والجزر المحتلة.

وأوضحت الصحيفة أن هذه الأنباء عادت إلى الواجهة بعد إعلان صفقة التسلح بين القوات المغربية وشركة “IAI” الإسرائيلية بقيمة 500 مليون دولار. والتي ستسمح للمغرب بالحصول على منظومة الدفاع الجوي “Barak MX” المزودة بصواريخ يصل مداها إلى 150 كيلومترا.

ووفقا للصحيفة، فقد ردت الحكومة الإسبانية بـ “حزم” على سؤال كتابي موجه من طرف حزب “فوكس”، حول احتمالية، نشر المغرب صواريخ إسرائيلية في طنجة والناظور، وقالت إن “الحكومة ستدافع عن وحدة أراضي إسبانيا وستتصرف بحزم في حالة انتهاكها”.

وتابعت بنفس اللهجة الحازمة “كما سبق وأكد وزير الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون، خوسيه مانويل ألباريس مرارًا وتكرارًا، إن هذه الحكومة ستدافع عن قيم وحقوق المواطنين الإسبان ومصالح إسبانيا في جميع الأوقات”.

رد مفاجئ من إسبانيا

واعتبرت الصحيفة الإسبانية، أن هذا الرد من الحكومة الإسبانية كان مفاجأ نوعا ما. لأنه استخدم لغة أكثر حزما عن اللغة الديبلوماسية المعهودة لدى رئيس الحكومة بيدرو سانشيز ووزير الخارجية خوسي مانويل ألباريس فيما يتعلق بالقضايا المرتبطة بالمملكة المغربية. وفي نفس الوقت يشير الرد إلى وجود دراية لدى القيادات العليا في إسبانيا. عن إمكانية توجه المغرب لنشر صواريخ أو معدات عسكرية حربية في الشمال على مقربة من سبتة ومليلية.

بينما يشار إلى أنه في 7 فبراير/شباط الحالي، شدد مكتب بيدرو سانشيز. ردًا على سؤال كتابي موجه من طرف، السناتور كارليس موليت عن حزب الكومبروميس (يسار منطقة فالنسيا). على أن المغرب “يتمتع بالسيادة” في تثبيت الصواريخ والطائرات بدون طيار بالقرب من سبتة ومليلية. حتى أن حكومة سانشيز اعتبرت أنه من حق المملكة إدارة مراقبة حدودها بالوسائل التي تراها مناسبة.
وبعد ذلك، وقع حدثان رئيسيان قد يفسران التغيير في اللهجة. ففي 13 فبراير/شباط، طلب المغرب صواريخ “Barak MX” الإسرائيلية، بقيمة 500 مليون دولار (حوالي 4.7 مليار درهم). وبعد أسبوع، أعلنت القوات المسلحة الملكية، عن إنشاء منطقة عسكرية شرقية، والتي تشمل مدينة الناظور أيضا.

(المصدر: الكونفيدنشيال – ترجمة وطن)

اقرأ ايضا

هدفها مواجهة “عدوّهما” الجزائري .. صفقة تسليح ضخمة بين المغرب وإسرائيل

“لارازون”: “اتفاق التطبيع المغربي-الإسرائيلي سيحقق توازنا عسكريا جديدا وإسبانيا الخاسر الأكبر منه”

هذا ما يسعى إليه المغرب مع إسبانيا لتخطي أزمة الغاز الجزائري

عندما نقلت إسبانيا سراً أسلحة ثقيلة إلى المغرب تم نشرها في الصحراء الغربية!

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

  1. عناوين هذه الصحيفة الصفراء المتعلقة بالمغرب كلها يتشفى منها كراهية للمغرب ! موتو بغيظكم ! مجموعة من الاسترزاقيين ! يبدو أن نظام العسكر البوخروبي قد اجزى لكم العطاء من دولارات بترول ونفط الشعب المغلوب على أمره

  2. اصبح حقدكم على المغرب اكثر من حقدكم على اليهود والنصارى و كأن المغاربة من يستعمرونكم يا فلسطينيين .تدعمون تمزيق المغرب بدعمكم البوليزاريو و الان تدعمون الاسبان .نار الحقد ستحرقكم يا أشباه الرجال

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث