الرئيسيةتقاريرموقع بريطاني: لهذه الأسباب صنفت قطر حليفا استراتيجيا للولايات المتحدة من خارج...

موقع بريطاني: لهذه الأسباب صنفت قطر حليفا استراتيجيا للولايات المتحدة من خارج “الناتو” دون السعودية والإمارات

- Advertisement -

وطن – نشر موقع “ميدل إيست آي” تحليلا أوضح فيه أسباب اختيار الولايات المتحدة قطر كحليف رئيسي من خارج الناتو قبل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. مؤكدا على ان مكانة الدوحة المرتفعة هذه تحمل إشارة إلى الرياض وأبو ظبي بأن الاستراتيجيات الإقليمية العدوانية لن تكافأ من قبل واشنطن.

وقال التحليل الذي أعده “بول إيدون” وترجمته “وطن”، إن الولايات المتحدة صنفت قطر كحليف رئيسي من خارج الناتو قبل السعودية أو الإمارات العربية المتحدة. بسبب الدور الفريد الذي تلعبه الدوحة في مساعدة مصالح واشنطن في الشرق الأوسط وخارجه.

وأوضح التحليل أنه بعد عام من تغلبها على حصار دام ثلاث سنوات ونصف من قبل العديد من جيرانها ومصر ، أعلنت إدارة بايدن أن قطر ستصبح ثالث دولة في الخليج تحصل على التصنيف. لتنضم إلى الكويت والبحرين، كحليف للولايات المتحدة.

وأشار التحليل إلى تصريحات الرئيس الأمريكي جو بايدن في 31 كانون الثاني / يناير الماضي قبل لقاء أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في البيت الأبيض التي قال فيها إن “قطر صديق جيد وشريك موثوق ومقتدر”.

وأضاف: “إنني أبلغ الكونجرس بأنني سأقوم بتعيين قطر على أنها” حليف رئيسي من خارج الناتو” لتعكس أهمية – أهمية علاقتنا. أعتقد أنها طال انتظارها.”

كما أنه في حديثه للصحفيين، أشار بايدن إلى دور قطر الرئيسي في جهود الإجلاء من أفغانستان الصيف الماضي. والمساعدات المالية التي تقدمها للفلسطينيين في قطاع غزة المحاصر.

ووفقا للتحليل، فإن وزارة الخارجية الأمريكية وصفت تصنيف الحليف الرئيسي من خارج الناتو بأنه “رمز قوي للعلاقة الوثيقة التي تشترك فيها الولايات المتحدة مع تلك البلدان. ويظهر احترامنا العميق للصداقة مع البلدان التي تمتد إليها”.

ولفت التحليل إلى أنه تم منح 17 دولة أخرى فقط هذا الوضع الخاص. لكن قرار إدارة بايدن منحها إلى الدوحة قبل الرياض وأبو ظبي – وهما حليفان رئيسيان آخران للولايات المتحدة في المنطقة قد أثار الدهشة.

تصحيح أخطاء “ترامب”

نقل التحليل عن مصطفى جوربوز، عضو هيئة التدريس البارز في برنامج دراسات العالم العربي في الجامعة الأمريكية في واشنطن العاصمة قوله. أن قرار قطر بعدم الانغماس في الحرب التي لا تحظى بشعبية كبيرة في اليمن والمساعدة التي قدمتها خلال الانسحاب المتسرع للولايات المتحدة من أفغانستان الصيف الماضي. من المحتمل أن تكون قد رفعت مكانتها في أعين إدارة بايدن.

وأضاف في تصريحات لموقع “ميدل إيست آي”، إن “بايدن في طريقه لتصحيح بعض الأخطاء الجسيمة التي ابتلي بها البيت الأبيض في عهد ترامب”.

وقال “تحت تأثير جماعات الضغط القوية. اتبعت إدارة ترامب سياسة لعزل قطر – فقط لتشهد نتائج ضارة لمصالح الولايات المتحدة في المنطقة.”

ونوه التحليل إلى أن المملكة العربية السعودية، إلى جانب البحرين والإمارات ومصر، قطعوا جميع العلاقات مع قطر في يونيو 2017. بسبب مزاعم بأن الدوحة كانت قريبة جدًا من إيران وتمول الحركات الإسلامية الراديكالية.وهي اتهامات نفتها الدوحة بشدة.

وبعد ذلك أجبروا القطريين المقيمين في بلدانهم على طردهم. وأغلقوا مجالهم الجوي أمام الطائرات القطرية وأغلقوا حدودهم وموانئهم، وفصلوا بعض العائلات المختلطة الجنسيات.

إلا أنه في يناير/كانون الثاني الماضي، أعلنت المملكة أنها ستستعيد العلاقات الكاملة مع قطر بعد أن جمدت الدوحة جميع الإجراءات القانونية المتعلقة بالدولة ضد الدولتين.

ووصف جوربوز قرار بايدن بأنه “يعكس التحولات الجيوسياسية في المنطقة. لم يعد يُنظر إلى الإسلام السياسي على أنه تهديد رئيسي”.

كما أشار إلى أن العلاقات الثنائية القوية مع دول الخليج المتعددة تعتبر بالنسبة للولايات المتحدة “استراتيجية ذكية. خاصة في وقت ينتشر فيه تصور الانسحاب الأمريكي من المنطقة”.

العدوان لن يكافأ

وفقا للتحليل، يعتقد رايان بول ، محلل الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في شركة RANE ، شركة استخبارات المخاطر. أن قطر حصلت على هذا التصنيف “إلى حد كبير لأن أنشطتها الإقليمية لم تقوض الاستراتيجيات الأمريكية. أو تتعارض مع أولويات الولايات المتحدة المعلنة”.

وقال بول للموقع البريطاني أنه “على سبيل المثال. عارض الإماراتيون في اليمن جهود الولايات المتحدة لمنع هذا البلد من الانقسام إلى قسمين. وكذلك تقويض جهود الولايات المتحدة لإحياء الدبلوماسية هناك”.

وأضاف: “لم يكن تصنيف قطر مكافأة على عمليات الإجلاء الأفغانية فحسب. بل كان أيضًا إشارة إلى المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بأن استراتيجياتهما الإقليمية الأكثر عدوانية – بما في ذلك الحصار المفروض على قطر – لن تكافأ من قبل الولايات المتحدة”.

وأوضح: “إنها أيضًا مكافأة لقطر لشراء عتاد عسكري أمريكي وعدم إثارة القلق بشأن كيفية استخدام قطر لها – على عكس الإمارات”.

وقال بوهل: “من أفغانستان ، إلى المساعدة في قطاع غزة، إلى دور قطر في التوسط مع إيران. كان لدى الولايات المتحدة أسباب عديدة لرغبتها في منح قطر هذا التصنيف”.

وأوضح التحليل أنه من خلال تنفيذ السياسات التي تعتبرها الإدارة الأمريكية الحالية مرفوضة. ربما لعبت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة عن غير قصد دورًا في تسريع هذا التصنيف.

وفي هذا السياق قال بول:”أعتقد بشدة أن عدوانية الإمارات والسعودية في المنطقة ، لا سيما في اليمن ولكن أيضًا مع حقوق الإنسان ؛ مقتل جمال خاشقجي ؛ واختطاف رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري ؛ وليبيا. والحصار المفروض على قطر  وارتباطهم الوثيق مع البيت الأبيض مع ترامب. كل هذا غذى هذا التصنيف “.

تأجيج المخاوف السعودية والإماراتية

حول هذه الجزئية التي أوردها التحليل، قال علي بكير ، أستاذ باحث مساعد في مركز ابن خلدون بجامعة قطر. إن الدوحة قد كوفئت على الأرجح بهذا التصنيف لأنها كانت “الشريك الأكثر استقرارًا ونضجًا وموثوقية ومصداقية في الخليج”.

وقال بكير لموقع “ميدل إيست آي” إنه “قد يكون لدى الآخرين صفات تؤهلهم ليكونوا في مثل هذا الموقف. لكن سلوكهم الخبيث وأجندتهم المظلمة. فضلاً عن أدائهم غير المستقر ، ربما يحرمهم من هذا التصنيف”.

ولفت إلى أن “أحدث دور حاسم لقطر في أفغانستان ومساعدة الولايات المتحدة على إجلاء البلاد ، من بين أمور أخرى. هو دليل على قدرة الدوحة واستعدادها للمساعدة في تحقيق الاستقرار في المنطقة وتجنب العواقب الوخيمة”.

وأشار بكير أيضًا إلى التوترات المتصاعدة بين روسيا والغرب بشأن أوكرانيا واحتمال قيام موسكو بقطع إمدادات الغاز عن أوروبا “ربما لعبت دورًا فيما يتعلق بالتصنيف الأمريكي”.

وقال “بعد قولي هذا ، كانت مسألة وقت قبل أن تحصل الدوحة على هذا التصنيف على أي حال. بالنظر إلى أن قطر حليف رئيسي للولايات المتحدة التي تستضيف أكبر قاعدة أمريكية في الشرق الأوسط”.

وأوضح بكير ان “هذا التصنيف قد يزعج بعض الدول الإقليمية التي سعت إلى حصار قطر وتقويض سيادتها وقيمتها ودورها في نظر الولايات المتحدة”.

(المصدر: ميدل إيست آي – ترجمة وطن)

اقرأ أيضا

ماذا يعني إعلان بايدن تصنيف قطر كـ”حليف رئيسي” من خارج حلف “الناتو”!؟

ماذا قال حمد بن جاسم عن تصنيف قطر حليفا رئيسيا لأمريكا خارج حلف الناتو!

لهذه الأسباب .. الاستثمار الأجنبي في قطر يصعد “صاروخياً” وأمريكا أكبر مستثمر مباشر

تقرير مثير..لماذا أغضبت حفاوة “بايدن” بأمير قطر اليابان؟!

ستراتفور: لهذا السبب لن تتمكن السعودية والإمارات من الضغط على قطر بعد الآن!

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث