الرئيسيةالهدهدالمقاومة اللبنانية تكشف كيف تمكنت الطائرة المسيرة "حسان" من القبة الحديدية والرادارات...

المقاومة اللبنانية تكشف كيف تمكنت الطائرة المسيرة “حسان” من القبة الحديدية والرادارات وأباتشي الاحتلال

وطن – بعد حالة الجدل التي أثارتها الطائرة المسيرة التابعة لحزب الله اللبناني والتي تحمل اسم “حسان” يوم الجمعة الماضي، وتمكنها من اختراق المجال الجوي للاحتلال الإسرائيلي والعودة سالمة، كشفت صحيفة “الأخبار” اللبنانية تفاصيل ما جرى.

وقال مصدر مطّلع وهو ضابط في المقاومة اللبنانية للصحيفة أنه “عند الساعة 11:40، انطلقت الطـائرة حسّان من نقطة في جنوب لبنان”. ورغم كل وسائل الإنذار المُبكر والرصد، “لم يتمكّن العدو من اكتشاف الطـائرة إلا عند الساعة 12:10. بعدما قطعت نحو 30 كلم في سماء فلسطين، ووصلت الى منطقة روش بينا قرب مدينة صفد”.

وأوضح المصدر انه بمجرد اكتشاف جسم غريب في الأجواء، دوّت صافرات الإنذار. وبدأت محاولات تحديد هوية الجسم، قبل أن يتبيّن أنها طائرة “مكتملة الأوصاف” بـ”جناحين ورأس وذيل”.

وأكد المصدر أنه على الفور، أطلقت منصّة “القبّة الحديدية” باتجاه المسيّرة “حسان” صاروخاً من نوع “تامير” إلا انه أخطأ هدفه.

فشل الاحتلال في التغلب على المسـيرة “حـسان”

وأوضح أن قيادة المنطقة الشمالية قامت لاحقا بإرسال طائرة F16 لإنجاز المهمة. لكن سرعتها العالية لم تمكّنها من الإطباق على المسيّرة البطيئة. حتى إنها مرّت بمحاذاتها من دون أن تتمكّن من اعتراضها، بحسب قوله.

وتابع المصدر سرد تفاصيل الواقعة، موضحا انه بعد فشل القبّة الحديدية والطـائرة الحربية في إسقاط المسيّرة. قام الاحتلال الإسرائيلي بإرسال طائرات مروحية تمركزت شمال بحيرة طبريا. حيث لاعتقاده أنها ستكون بداية مسار عودة المسيّرة.

وأشار على أن مروحيات الأباتشي تمكنت من تحديد موقع المسيّرة فوق البحيرة، وأطلقت باتجاهها عدداً من الصواريخ، فاختفت عن الرادارات. ليعتقد الاحتلال أن طائراته تمكّنت من إسقاطها، فأرسل فرقه للبحث عن بقايا المسيّرة لنحو ساعتين، قبل أن يكتشف أنها تمكنت من العودة الى قاعدتها سالمة. بعدما أكملت رحلتها المقرّرة خلال 40 دقيقة، وقطعت نحو 70 كلم داخل الأجواء الفلسطينية.

واعتبر المصدر ان “فشل العدو في إسقاط المسيّرة كشف عن ثغرة كبيرة في برنامج عمل أجهزته الأمنية والعسكرية والتقنية لتأمين مظلّة حماية للمنطقة بأسرها”. لافتا أيضا إلى أن خسارة لم تقف عند هذا الحد، بل يمكن تسجيل نقاط عدة في الإنجاز الأخير. الأبرز بينها تمكّن المقاومة من اختراق نظم وأطوار وطبقات متعدّدة، مهمّتها الأولى حماية الأجواء الإسرائيلية. من دون أن تنجح الكاميرات والرادارات المتطوّرة في اكتشاف الطـائرة قبل أن تدخل الأجواء الفلسطينية.

من جانبه، أكد ضابط كبير آخر في المقاومة على أن المسيّرة “حسان” استطاعت “اختراق منظومات استشعار عالية التردّد ودقيقة المستقبِلات، كنظام مراقبة ADS”. كما تغلبت على أنظمة الكشف عن الإشارات (SIGNIT)، ومنظومة الرادار والكشف (ULTRA C1). باعتباره أضخم رادار مطوَّر لدى العدو، مثبت على قمّة جبل الشيخ، ومهمّته الأساسية اصطياد الصواريخ والمسيّرات.

وأوضح أيضا أن المسيرة “حسان” تمكنت من تجاوز نظام الرادار MMR الخاصّ بالقبة الحديدية. بالإضافة الى تجاوز أحدث هذه الأنظمة، وأكثرها تطوراً، وهو منطاد “ندى السماء” (Sky Dew). الذي رفعه الاحتلال شرقي الناصرة، قبل أشهر، لاصطياد المسيّرات التي تحلّق على علوّ منخفض.

تصنيع طائرات مسـيرة لدى حزب الله

يشار إلى ان إرسال الطائرة “حسان” لأجواء دولة الاحتلال جاء بعد أيام قليلة من تأكيد الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله بأن الحزب نجح في إنتاج الطائرات المسيرة. حيث باتت تمتلك القدرة على تحويل الآلاف من صواريخها إلى صواريخ دقيقة.

وقال نصر الله في خطاب لأنصاره الأربعاء الماضي، “نحن ومنذ مدة طويلة بدأنا بتصنيع المسيّرات في لبنان واللي بدو يشتري يقدم طلب”.

وتابع ‏نصرالله: سنقول للجميع أننا “باقون نحمي ونبني” ونحمي من خلال المعادلة الذهبية ونصر على دور الجيش اللبناني وحمايته ونصر على ضرورة دعمه.

(المصدر: الأخبار – وطن)

اقرأ أيضا

“المونيتور”: مهاجمة البرنامج النووي الإيراني سيجلب الحرب مع حزب الله

“ميدل إيست مونيتور”: هكذا سمحت دول الخليج لحزب الله بقيادة لبنان

موقع عبري يكشف تفاصيل صفقة جديدة أبرمتها دولة خليجية مع إسرائيل

طائرات مسيرة تثير الفزع في السعودية.. استهدفت مطار جيزان وقاعدة الملك خالد وأحدثت إصابات

صحيفة: خيبة أمل في قطر تجاه واشنطن بسبب صفقة طائرات مسيرة

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث