السبت, ديسمبر 3, 2022
الرئيسيةالهدهدالغارديان تكشف عن فضيحة.. تحقيق يؤكد أن مساعدات الأمم المتحدة للسوريين تذهب...

الغارديان تكشف عن فضيحة.. تحقيق يؤكد أن مساعدات الأمم المتحدة للسوريين تذهب لجيش النظام

- Advertisement -

وطن  – قالت صحيفة “الغارديان” البريطانية، إن التلاعب بالمساعدات من قبل نظام بشار الأسد في سوريا هو شكل فريد ومستمر للسيطرة عليها. موضحة أن الأمر يحتج إلى معالجة عاجلة، عقب ان اتضح أنه هيمن بشكل “شبه كلي” على نظام مساعدات الأمم المتحدة لسوريا. عبر صفقات يعقدها مقربون من دمشق، تذهب من خلالها معظم المساعدات لصالح جيش النظام على حساب السوريين.

وأوضحت الصحيفة، أن هذا الكشف، جاء استنادًا إلى مقابلات مع مسؤولي الأمم المتحدة والعاملين في المجال الإنساني في سوريا ، صدر تقرير “مساعدة الإنقاذ في سوريا ” المكون من 70 صفحة عن مركز الأبحاث في واشنطن، وهو مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية ( CSIS ).

وقالت الكاتبة ناتاشا هول: “لا توجد مواقف كثيرة في تاريخنا. حيث يظل شخص ارتكب فظائع جماعية إلى المستوى الذي كانت عليه حكومة الأسد ، في السلطة ويسيطر على جهاز المساعدة”.

نظام الأسد يسيطر على المساعدات

- Advertisement -

ونقلت الصحيفة عن التقرير، إن نظام الأسد يتمتع بقبضة شديدة على وصول منظمات الإغاثة. بما في ذلك من خلال الموافقات على التأشيرات، لدرجة أنه أصبح من الطبيعي بالنسبة لأقارب كبار مسؤولي النظام الحصول على وظائف داخل هيئات الأمم المتحدة.

وقال مسؤول في الأمم المتحدة طلب عدم الكشف عن هويته: “كيف لا يمكنك أن تعرف من هم هؤلاء الأشخاص، عندما يكون لديك سيرتهم الذاتية أمامك؟”. مضيفا: “أجد ذلك تقصيرًا في أداء الواجب”. “هذه قضية حماية ضخمة، ليس فقط للمستفيدين، ولكن للموظفين الوطنيين الآخرين الذين تعمل معهم”.

ووفقا للصحيفة، فإن العلاقات تزداد دفئًا بين نظام الأسد والدول العربية مثل الأردن والإمارات العربية المتحدة والبحرين والجزائر – وكذلك مع الولايات المتحدة ، التي تعيد صياغة العقوبات في البلد الذي مزقته الحرب. وعلى الرغم من ذلك، كشف التقرير أن هناك زيادة في التهديدات والاعتقال التعسفي والتعذيب لموظفي الإغاثة السوريين في العام الماضي.

- Advertisement -

وتم اعتقال وقتل موظفين في إحدى المنظمات الإنسانية المحلية، وأمر أقاربهم بإخلاء منازلهم أو إلقاء القبض عليهم.

وقال التقرير إن تهديد الإكراه والقتل الملقى على عمال الإغاثة يمنع المراقبة المستقلة لوكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية.

وتعليقا على ذلك قالت “هول”: “إذا كانت حكومة الأسد ستبقى في مكانها ، وهو ما يبدو أن الكثير من الحكومات قد استسلمت لها ، فيجب تسوية هذا الأمر. لأن المساعدات ستستمر على الأرجح في هذه البيئة المعادية”.

ووجد التقرير أن محمد حمشو ، وهو رجل أعمال مقرب من الفرقة الرابعة، إحدى وحدات الجيش النخبة، وشقيق الرئيس ماهر الأسد، قد فازا بعقود مشتريات أممية لتجريد المعادن في المناطق التي استعادتها الحكومة وإعادة صياغتها للبيع.

ولفتت إلى أن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي تعاقد مع فيلق المدافعين عن حلب، وهي ميليشيا موالية للنظام ومسؤولة عن التهجير القسري للسكان. لإزالة الأنقاض وإعادة تأهيل المدينة التي ساعدوا في تدميرها، كما أوضحت هيومن رايتس ووتش أيضًا.

سرقات في المساعدات

من جانبها، قالت سارة كيالي ، الباحثة في سوريا في هيومن رايتس ووتش: “لم تقم الأمم المتحدة بأي اهتمام بحقوق الإنسان عند التعاقد مع الأشخاص؛ نحن لا نتحدث عن تعاقدهم مقابل عشرات الآلاف من الدولارات. نحن نتحدث عن ملايين الدولارات التي ستذهب إلى شركات مملوكة لأفراد نعرف أنهم ارتكبوا انتهاكات لحقوق الإنسان.

وأوضحت انه “عندما تعتبر الأمم المتحدة إحدى الطرق الأساسية لتدفق الأموال إلى سوريا … وتلعب دورًا كبيرًا في تنشيط الاقتصاد ، فإنها تلعب دورًا في يد اقتصاد الحرب للنظام.”

ويذكر التقرير أنه عندما تم نقل المساعدات عبر خطوط الصراع أو السيطرة، في كل من شمال غرب وشرق سوريا. والمعروفة باسم الشحنات العابرة للخطوط، كانت هناك سرقات وتم توزيع المعدات الطبية بشكل عشوائي.

ووصلت قافلتان فقط عبر الخطوط تحمل 43500 حصة غذائية إلى شمال غرب سوريا الذي تسيطر عليه المعارضة بين أغسطس وديسمبر من العام الماضي. مقارنة بـ 1.3 مليون حصة تم تسليمها من تركيا في نوفمبر وحده.

وقالت “هول” إن الإمدادات استغرقت أربعة أشهر لتصل إلى المحتاجين. لأنها كانت موجودة في المستودعات لأن النظام لن يسمح للمنظمات غير الحكومية المرتبطة بالمعارضة بتوزيعها.

وأوضحت أن التلاعب بالمساعدات قد نما في العقد الماضي من الحرب. ومن الضروري إجراء تدقيق وتقييم شاملين للمساعدات في سوريا.

واعتبرت “هول” إن”هذا جزء من قضية منهجية يجب حلها. لأنه سيتم نسخها مرارًا وتكرارًا من قبل الجهات الفاعلة الأخرى الذين يتعلمون الدروس مما فعله النظام السوري”.

(المصدر: الغارديان – وطن)

اقرأ ايضا

بعد فضحها.. الأمم المتحدة ترضخ وتعلن أن الأموال التي جمعها “أبوفلة” ستخصص جميعها للاجئين

سرقة مليون حقيبة مدرسية من مساعدات الأمم المتحدة وبيعها علناً في أسواق دمشق!

فضيحة كبرى.. صناديق مساعدات الأمم المتحدة لـ”حي الوعر” بحمص فارغة! “فيديو”

اللاجئات السوريات في الأردن يبعن مصاغهن ويستعضن عنه بالذهب الروسي

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث