الأحد, فبراير 5, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةالهدهد"ميدل إيست آي": معتقلون مصريون يناشدون "السيسي" التدخل بعد فضيحة تعذيبهم

“ميدل إيست آي”: معتقلون مصريون يناشدون “السيسي” التدخل بعد فضيحة تعذيبهم

- Advertisement -

وطن – نشر موقع “ميدل إيست آي” تقريرا يكشف عن مقاطع فيديو مسربة جديدة يطلب فيها السجناء في مركز شرطة سيء السمعة من الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وضع حد لمحنتهم حيث يفلت المشتبه بهم من التعرض للمساءلة.

ووفقا للتقرير، فإنه بعد أيام من تسجيل فيديو لهم يشكون من تعرضهم للتعذيب وسوء المعاملة في قسم الشرطة. قال العديد من السجناء المصريين إنهم تعرضوا للضرب والتهديد والمنع من جميع الاتصالات مع عائلاتهم من قبل الضباط أنفسهم الذين اتهموا بتعذيبهم.

وفي الشهر الماضي، ظهرت مقاطع فيديو شاهدتها ميدل إيست آي على ما يبدو سوء معاملة وإساءة معاملة المعتقلين من قبل قوات الأمن في قسم شرطة “أول السلام” الذي يقع في حي السلام الفقير جنوب شرق القاهرة.

كما أكد التقرير على انه بعد فترة وجيزة من نشر مقاطع الفيديو من قبل ميدل إيست آي وبعض وسائل الإعلام العربية على الإنترنت. مُنع السجناء من أي زيارات من عائلاتهم ، الذين أخبروا ميدل إيست آي أنهم لم يتمكنوا من الوصول إلى أقاربهم ويخشون أن يكونوا قد اختفوا وتعرضوا المزيد من التعذيب.

وبعد أنباء عن اختفائهم، نشر نشطاء شهادات فيديو جديدة لنزلاء في نفس مركز الشرطة. ناشدوا الرئيس عبد الفتاح السيسي المساعدة.

وقال أحد السجناء، الذي ظهر في الفيديوهات الأولى، لموقع ميدل إيست آي يوم السبت إن اثنين من الضباط المتهمين سابقًا بإساءة معاملة السجناء، أحمد بدوي وعلي كساب، “استمروا في ضربهم وكأن شيئًا لم يحدث”.

- Advertisement -

ونشر ناشطون صورا للضباط المتهمين بدوي وكساب وعمرو عزت.

كما أكد موقع “ميدل إيست آي” في تقريره، أن الضباط الثلاثة هم نقباء شرطة نشطون يعملون في مكتب تحقيقات المحطة. حيث نفى أحدهم المزاعم بتعذيب السجناء، ورفض آخر التعليق. ولم يرد ثالث على مكالمات ميدل إيست آي.

الزيارات محظورة

كما قال السجين، الذي لم يرغب في الكشف عن اسمه من أجل حماية هويته للموقع: “لقد منعوا جميع الزيارات ودخول الطعام بعد أن شاهدوا مقاطع الفيديو. حتى بعد أن قدمنا شكاوى رسمية إلى المدعي العام”.

ووفقا للموقع، فإن فيديو جديد مُسرب، مُحتجز يشير إلى معصمي زملائه السجناء الذين لديهم وشم على شكل صليب.

كما نقل الموقع عنه قوله: “يقولون إننا من الإخوان المسلمين. هل هذا عضو في جماعة الإخوان، سيدي الرئيس؟ “قال وهو يشير إلى اثنين من السجناء المسيحيين”.

بينما تابع حديثه بالقول: “سيدي الرئيس، عندما فكرنا في تقديم شكوى، قدمنا شكوى لك لا إلى أي شخص آخر.”

وأضاف:”نحن نناشدكم [سيدي الرئيس]، ولا نهتم بأي بلد آخر. نحن نناشدكم ، لأنكم يجب أن تكونوا كأبينا وولي أمرنا. وقال إن كل وصي مسؤول عن شعبه .. سيدي الرئيس في يوم القيامة سيسألك الله عنا”.

وقال السجين: “أرجو أن تنقذونا”، مضيفًا: “لا نعرف إلى أين سيأخذوننا”.

كما اختتم قائلا:”هذه هي رسالتنا الأخيرة التي سوف تسمعها منا. قالوا لنا أن نحزم أغراضنا وأننا سنغادر..انقذنا سيدي الرئيس”.

وفي الأسبوع الماضي، أفاد موقع “ميدل إيست آي”، بأن الرجال المحتجزين في مركز شرطة السلام أول المتورطين في فضيحة إساءة معاملة. فقدوا أي اتصال بالعالم الخارجي. مما أثار مخاوف من تعرضهم للاختفاء القسري.

كما قال أحد المصادر سابقًا إنهم يعتقدون أن المعتقلين قد نُقلوا من مركز الشرطة. من أجل إعدادهم لنفي مزاعم التعذيب التي بدأت الفضيحة.

الداخلية تمتنع عن التعليق

بينما امتنعت وزارة الداخلية عن التعليق على مقاطع الفيديو الخاصة بالإساءات. بعد دقائق من تداول الفيديوهات الجديدة، أصدرت الوزارة بيانًا قصيرًا قالت فيه إن شهادات الفيديو ملفقة. وأنها “محاولات من جماعة الإخوان المسلمين” لنشر الأكاذيب حول سوء- العلاج في مركز الشرطة المصرية.

ووفقا للموقع، فإنه على الرغم من الدعاية الواسعة لقصة التعذيب على شبكات التواصل الاجتماعي. التزمت وسائل الإعلام المصرية الصمت حيال الحادث، حتى أن القليل منها نقل بيان الوزارة.

وقالت مصادر تعمل مع المسؤول الإعلامي في الوزارة في وقت سابق، إن الوزارة قد تنشر بيانًا مصورًا يظهر فيه اعتراف بعض النزلاء بأنهم أصيبوا بسبب تعاطيهم المخدرات. وأنهم يهاجمون بعضهم البعض للسيطرة على زنزانة السجن.

بينما تحتفل مصر بالمركز الثاني في بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم. بالكاد وصلت قصة اختفاء السجناء إلى نقاشات المستخدمين المصريين على مواقع التواصل الاجتماعي.

في غضون ذلك، ما زالت ترد تقارير عن حوادث اعتداء في السجون المصرية.

فضيحة سابقة

كما نشر رجل يدعى محمد مدحت، الأسبوع الماضي، مقطع فيديو لنفسه وهو يبكي وهو يتذكر كيف تم القبض عليه. وسوء معاملته في قسم شرطة العجوزة بالجيزة.

وتم القبض على الرجل بعد تعرضه لحادث سير. وقال إنه بعد الإذلال والضرب الذي تعرض له، تمنى ألا يعيش أكثر.

كما قالت وزارة الداخلية في وقت لاحق إن الرجل مطلوب في عدة تهم. ولم تتناول مزاعم التعذيب.

وفي الأشهر الـ 11 الأولى من عام 2021، وثق مركز النديم المصري لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب حوالي 93 حالة تعذيب في حجز الشرطة. إلى جانب 54 حالة وفاة في حجز الشرطة.

بينما أصبحت قضية التعذيب في مصر تحت الأضواء الدولية. منذ أن اتهمت لجنة برلمانية إيطالية جهاز الأمن المصري باختطاف وتعذيب وقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني في القاهرة عام 2016.

وأظهر تشريح الجثة أنه تعرض للتعذيب قبل وفاته.

ومنذ وصول الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى السلطة في 2013، اتُهمت حكومته بالإشراف على أسوأ حملة قمع لحقوق الإنسان في تاريخ البلاد الحديث.

 

(المصدر: ميدل إيست آي)

إقرأ أيضاً:

عبد الرحمن الشويخ .. تفاصيل عن اغتصابه البشع في السجون المصرية

“عليك ان تخلع ملابسك بالكامل وتستعد لحفلة الجلد بالخراطيم”.. الغارديان: الجريمة الحقيقية داخل السجون المصرية

فيديو| علي جمعة: التعذيب في السجون المصرية من ميراث الإنجليز !

هيومن رايتس مونيتور: هكذا يجري التعذيب في السجون المصرية

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث