الرئيسيةحياتناالآلة الحاسبة التي توضح عدد السنوات التي ستعيشها إذا غيرت نظامك الغذائي

الآلة الحاسبة التي توضح عدد السنوات التي ستعيشها إذا غيرت نظامك الغذائي

وطن – وفقا لما ترجمته “وطن” نقلا عن صحيفة “الكونفيدينسيال” الإسبانية، فان الانتقال من نظام غذائي غربي نموذجي. إلى نظام غذائي غني بالبقُوليات والحبوب الكاملة وبدون اللحوم الحمراء، يجعلك تعيش لفترة أطول. ومن هنا  ابتكر علماء نرويجيون أداة تراقب تأثير الطعام.

تحذير الأمم المتحدة

في الحقيقة، يعد الطعام أحد الاهتمامات الكبرى في كل الأوقات بالنسبة لجميع الناس. وأحيانًا يكون ذلك بشكل منقوص أو متوازن. وأحيانًا أخرى بشكل مفرط.

وبينما يعاني 690 مليون شخص من الجوع (وهو رقم يمكن أن يؤدي إلى تفاقم وباء كوفيد -19، وفقا لتحذير الأمم المتحدة. في تحديثها الثاني من أهداف التنمية المستدامة). فإن غالبية سكان الكوكب يواجهون عواقب الإفراط في تناول الطعام.

1900 مليون شخص يعانون من زيادة الوزن والسمنة، ناهيك أنه يرتبط  ببعض الأسباب الرئيسية للوفاة في العالم: أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان والسكري.

نفايات طعام غير مقبولة

إضافة إلى هذا العبء الصحي العالمي، هناك نفايات طعام غير مقبولة (931 مليون طن في عام 2019).

لذلك، فإن معالجة هذا الوضع هي أولوية عالمية.

في سياق متصل، يشير مقال نُشر في مجلة The Lancet، والذي وقع عليه والتر ويليت. من كلية TH Chan للصحة العامة بجامعة هارفارد. إلى المسؤولية التي تقع على عاتق “النظم الغذائية” في المشكلات المذكورة أعلاه. وبالتالي، يجب أن يتوفر للعالم نظامًا غذائيًا صحيًا.

ووفقا له، فإن النظم الغذائية غير الصحية، تشكل مخاطر صحية أكبر من الكحول والمخدرات والتبغ والجنس غير المحمي مجتمعين.

الغوص في الأدب

يقدم العلم أدلة كافية لتصميم استراتيجيات تهدف إلى تحقيق هذا الهدف. على وجه الدقة، بلغ عدد الدراسات المتعلقة بالتغذية (حوالي 250000 اعتبارًا من 2017). ولحسن الحظ، قامت التحليلات التلوية المختلفة بعمل “مكثف” لتقديم استنتاجات “عملية” مفيدة لتنفيذ تدابير الصحة العامة.

حددت هذه التحليلات التلوية المجموعات الغذائية التي لها التأثير الأكبر (الإيجابي والسلبي) على الوفيات المبكرة . وهذه هي “المادة” التي استخدمها علماء من جامعة بيرغن (النرويج) لتطوير أداة أطلقوا عليها اسم آلة حاسبة Food4HealthyLife. والتي تسمح بتقدير في الوقت الحالي تأثير إجراء التغييرات في النظام الغذائي على متوسط ​​العمر المتوقع.

تبعا لما قاله لارس فادنس، الموقع الأول على الدراسة، التي نُشرت في “PLOS Medicine”. فانه “يمكن أن تكون حاسبة Food4HealthyLife أداة مفيدة للأطباء وواضعي السياسات وكل شخص آخر لفهم التأثير الصحي للخيارات الغذائية”.

تغير النظام والعمر

فعلى سبيل المثال، يؤدي تغيير النظام الغذائي في سن العشرين إلى زيادة متوسط ​​العمر المتوقع بعقد من الزمن. فضلا عن أن القيام بذلك عند سن 60 يطيل العمر بمقدار  8 مرات. والتغيير عند سن 80 يجعل العيش ممكنا لـ 3 سنوات إضافية

وفقًا لهذا النموذج، يمكن لشاب بالغ في دولة غربية إطالة متوسط ​​العمر المتوقع بنسبة تصل إلى 10 سنوات. عن طريق استبدال نظامهم الغذائي الغربي النموذجي بنظام غذائي مُحسَّن. يشتمل على المزيد من البقوليات والحبوب الكاملة والمكسرات. بالإضافة إلى تقليل تناول اللحوم الحمراء والمعالجة.

وتختلف سنوات الحياة المكتسبة باختلاف سن البداية (بداية تغيير النظام الغذائي). وبالتالي، إذا تم إدخال التغيير عند سن 20 عاما، يمكن تمديد الحياة 10 سنوات في المتوسط (10.7 سنة للنساء و 13 سنة للرجال).

لم يفت الأوان

وإذا بدأوا فيه عند 60 سنة،  يمكن أن يطيل العمر المتوقع إلى  8 سنوات. وإذا حدث عند 80 سنة، يكسب هذه الفئة العمرية 3 سنوات إضافية.

بالنسبة للدكتور جوردي سالاس-سلفادو، أستاذ التغذية في جامعة روفيرا آي فيرجيلي (تاراغونا). ومنسق برنامج  السمنة والتغذية CIBER (CIBEROBN)، فإن رسالة هذا العمل واضحة: لم يفت الأوان أبدًا على تغيير نظام التغذية”.

دراسة  Predimed

وجد المقال أن البقوليات هي الغذاء الذي يحقق أكبر زيادة في متوسط ​​العمر المتوقع (2.2 سنة). تليها الحبوب الكاملة (سنتان) والمكسرات (1.7 سنة).

علاوة على ذلك، يرتبط تقليل تناول اللحوم الحمراء والمعالجة بالعيش لمدة 1.6 سنة إضافية. هذا وتظهر الفواكه والخضروات والأسماك أيضًا كمجموعات غذائية تؤثر بشكل إيجابي على متوسط ​​العمر المتوقع.

فيما يتعلق بالدهون، كما يشير المؤلفون فإن “النتائج متناقضة حسب نوع الزيت. حيث أن المهم هو الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة، مثل زيت الزيتون، والتي لها آثار مفيدة”.

أكثر الأطعمة الآمنة

وفي مواجهة استهلاك اللحوم البيضاء والبيض سيكون الأثر الإيجابي أقل من تأثير الحبوب الكاملة والأسماك والمكسرات.

طبقاً لما ذكره الخبير Salas-Salvadó. وهو أحد الباحثين الرئيسيين في هذا العمل ومنسق Predimed Plus. تتطابق هذه النتائج مع تلك التي توصلت إليها دراسة Predimed.

حيث أظهرت التجارب السريرية أن الحبوب الكاملة والبقوليات والمكسرات هي أكثر الأطعمة. التي تحمي من أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان.

الآلة الحاسبة غير مفيدة للفرد

يؤكد الخبير الإسباني في تصريحاته لـ “Alimente”، الموقع المختص بالغذاء في صحيفة الكونفيدينسيال. على الجودة العالية لعمل “PLOS Medicine” . لكنه لا يعتبر أن هذه الآلة الحاسبة مفيدة على المستوى الفردي. على الرغم من أنها مخصصة لمراقبة سلوكيات السكان.

وأكد لارس فادنس في هذا السياق. أن “المنهجية التي استخدمناها توفر تقديرات للسكان وفقًا لافتراضات معينة. وليس المقصود منها أن تكون توقعات فردية”.

ويشير إلى أوجه عدم اليقين التي يطرحها استهلاك البيض واللحوم البيضاء والزيت. وكذلك عوامل الخطر الفردية، عند تطوير العلاجات الطبية وتعزيز تغييرات نمط الحياة.

لمن هو مفيد؟

بعد التوضيح، يدافع المؤلف عن درجة موثوقية الآلة الحاسبة. التي تم تطويرها من نموذج يستخدم البيانات من التحليلات التلوية الأكثر اكتمالا حول النظام الغذائي والوفيات. ودراسة العبء العالمي للأمراض ومنهجية جدول الحياة.

بالإضافة إلى ذلك، أورد، “لقد طورنا تحليلات حول تأخير التأثيرات والجمع بينها (بما في ذلك تداخلها المحتمل)”.

وحول فائدة هذه الأداة عند استخدامها دون إشراف أخصائي صحي. يشير الخبير النرويجي إلى: “أن فهم الإمكانات الصحية النسبية لمجموعات الطعام المختلفة. يمكن أن يسمح للناس بالحصول على فوائد صحية مهمة وممكنة.

الأطباء وصانعو السياسات

زيادة على ذلك، يمكن أن تكون حاسبة Food4HealthyLife أداة مفيدة للأطباء وصانعي السياسات. مع بعض القراءة الأساسية. وكذلك للأشخاص الذين ليس لديهم خلفية صحية. والذين يمكنهم الحصول على بعض الإرشادات في فهم التأثير الصحي للخيارات الغذائية “.

ونظرًا لأن السمنة مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بأسلوب النظام الغذائي. يتساءل المرء عما إذا كانت الآلة الحاسبة يمكن أن تساعد في إنقاص الوزن.

أجاب فاندس، مؤكدا “ليس في الوقت الحالي، لكننا نعمل على توسيع يدمج وجهات نظر أخرى. مثل الأمراض المزمنة والسمنة / زيادة الوزن، بالإضافة إلى الجوانب المتعلقة بالاستدامة”.

الرسوم البيانية أكثر فائدة

يؤكد الباحث من CIBEROBN، أن الفائدة من هذا العمل، كما تعكس الرسوم البيانية. هي أكثر من فائدة الحاسبة نفسها.

“تناول حفنة من البقوليات عدة مرات في الأسبوع، أو الحبوب الكاملة والفواكه الجافة والخضروات. يزيد من العمر المتوقع”.

“قبل كل شيء، ينبغي تقليل المشروبات السكرية واللحوم الحمراء والأطعمة المصنعة”. وفي الواقع، لهذا تأثير فردي، ولكن مع مصلحة السكان.

وختمت الصحيفة بالقول، أن الأداة المتاحة على الإنترنت، بما حققته من نجاحات وثغرات. تسلط الضوء مرة أخرى على ما يؤكّده العلم مراراً وتكراراً: أن الخضار هي الحليف الأول والأخير للصحة (الفردية والجماعية) الجيدة والجسم السليم.

 

المصدر: (الكونفيدينسيال – ترجمة وتحرير وطن)

 

اقرأ أيضا:

متى يصبح شرب القهوة مضراً ؟ .. إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تجيبك

5 عادات تطيل من متوسط العمر المتوقع وتجعلك تعيش لفترة أطول

دراسة أمريكية: القراءة تزيد من متوسط العمر المتوقع

نظام غذائي للحفاظ على صحة القلب: 7 نصائح يجب وضعها في الاعتبار

العلم والنظام الغذائي: ما علاقة طريقة نومنا و زيادة الوزن؟!

توأم .. أحدهما اتّبع نظاماً غذائياً نباتياً والآخر لجأ للحوم وهذا ما حدث لكلّ واحد!

بعد ما أظهرت نجاعتها .. العديد يتبعون هذه الحمية الغذائية لإنقاص أوزانهم

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث