الرئيسيةالهدهدداعية سعودي يكذب على رسول الله لتبرير التطبيع بين دول الخليج وإسرائيل.....

داعية سعودي يكذب على رسول الله لتبرير التطبيع بين دول الخليج وإسرائيل.. شاهد ما قاله!

- Advertisement -

وطن – على الرغم من أن الحديث واضح وصريح، ويؤكد بأن ما ورد فيه سيحدث في آخر الزمان ودون ان يكون له علاقة بواقعنا الحالي، تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لداعية سعودي يكذب على رسول الله ويدلس على متابعيه في تفسير الحديث النبوي: “لا تقوم الساعة حتى ينزل الروم..”. محاولا تبرير مساعي السعودية والإمارات والبحرين في التطبيع مع كيان الاحتلال الإسرائيلي.

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد زعم الداعية السعودي بأن لفظ “الروم” يشمل “اليهود”. في محاولة لتبرير ما يتم حاليا، بين بعض الدول الخليجية وإسرائيل.

وعلى الرغم من ان علماء التفسير أكدوا على أنهم لم يجدوا في كلام أهل العلم من تعرض للتعريف بهذا العدو المشترك بين المسلمين وبين الروم. إلا أن الداعية السعودي زعم بأن المقصود بهم هم “الرافضة”، أي “الشيعة” وخصوصا إيران. محاولا الإسقاط على التحالفات الحالية بين بعض دول الخليج وإسرائيل بهدف مواجهة إيران.

تفسير الحديث النبوي

وجاء هذا التدليس على الرغم من تأكيد العلماء جميعا بأن “الله أعلم بمراد الرسول صلى الله عليه وسلم بهذا العدو الذي ورد في حديثه الشريف”. وذلك وفقا لما ورد في تفسير الحديث الشريف على موقع “إسلام أونلاين” الشهير.

وبالبحث عن المقصود بـ”الروم” في الحديث، فقد أرجع “كتاب التوضيح لشرح الجامع الصحيح” لإبن الملقن كلمة الرّوم إلى سلالة بشريّة يطلق عليها بنو الأصفر، وهم من نسل آرم بن العيص بن إسحاق بن إبراهيم -عليهما السّلام-، وسمّوا بالرّوم نسبة إليه، وهم أقوام يتّصفون بشدّة البياض. لكنّ نسبهم اختلط بأهل الحبشة فكان أولادهم بين السّواد والبياض. فسمّوا لذلك ببني الأصفر، وهم قوم متفرّقون في بلاد الرّوم، خرجوا مع هرقل وتوزّعوا في أنحاء بلاد الشّام، وكان لهم امبراطوريّة ضخمة، وهم قوم يدينون بالنّصرانية، دون الإشارة إطلاقا إلى اليهود.

ويؤكد حديث عوف بن مالك رضي الله عنه الذي رواه “البخاري” أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” اعْدُدْ سِتًّا بَيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ : مَوْتِي ، ثُمَّ فَتْحُ بَيْتِ الْمَقْدِسِ ، ثُمَّ مُوتَان يَأْخُذُ فِيكُمْ كَقُعَاصِ الْغَنَمِ ، ثمَّ اسْتِفَاضَةُ الْمَالِ حَتَّى يُعْطَى الرَّجُلُ مِئَةَ دِينَارٍ فَيَظَلُّ سَاخِطًا ، ثُمَّ فِتْنَةٌ لاَ يَبْقَى بَيْتٌ مِنَ الْعَرَبِ إِلاَّ دَخَلَتْهُ ، ثُمَّ هُدْنَةٌ تَكُونُ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ بَنِي الأَصْفَرِ فَيَغْدِرُونَ فَيَأْتُونَكُمْ تَحْتَ ثَمَانِينَ غَايَةً تَحْتَ كُلِّ غَايَةٍ اثْنَا عَشَرَ أَلْفًا “، تدليس هذا الداعية، حيث أن الحديث أوضح أن ما سيقع في حديث ” لا تقوم الساعة حتى ينزل الروم..”، سيكون بعد انتهاء أمر اليهود وذهاب شأنهم.

توقيع اتفاقات ابراهام

يذكر أن الإمارات والبحرين كانتا أول دولتين خليجيتين تطبعان علنا علاقاتهما مع إسرائيل، وذلك في 15 سبتمبر/أيلول 2020.

ولاحقا أقدمت المغرب فالسودان على الخطوة ذاتها. وذلك فيما عرف بـ “اتفاقات أبراهام”، التي تعد إحدى “الإنجازات الدبلوماسية” للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

وأسهمت هذه الاتفاقية في مزيد من التعاون بين الإمارات وإسرائيل وإبرام صفقات تجارية عدة. من بينها عقد خاص بتفريغ النفط في ميناء إيلات المطل على البحر الأحمر. وفي مارس (آذار) الماضي، أعلنت الإمارات إنشاء صندوق استثماري بقيمة عشرة مليارات دولار (نحو 8.3 مليارات يورو). مخصص للعمل في القطاعات الاستراتيجية في إسرائيل.

وفيما يتعلق بالبحرين، وفي خطوة هي الأولى من نوعها مع دولة خليجية منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية مع المنامة وأبوظبي قبل أكثر من عام. وقعت إسرائيل قبل أيام اتفاقية دفاعية مع البحرين.

(المصدر: إسلام ويب – تويتر – وطن)

اقرأ ايضا

جيروزاليم بوست: على إسرائيل استغلال ضعف “ابن سلمان” في مواجهة الحوثي لأجل التطبيع والمال

حرام على سلطنة عمان وحلال على الإمارات.. عبدالخالق عبدالله: لا خيانة في التطبيع والله غفور رحيم!

وزير خارجية قطر يستبعد التطبيع مع إسرائيل وسوريا .. حوار “آل ثاني” كاملاً مع “أكسيوس”

الإمارات تفرض التطبيع القسري على الأطفال بقصة “جارنا الجديد يوسي”!

 

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث