السبت, نوفمبر 26, 2022
الرئيسيةالهدهدحملة شرسة على تويتر لمهاجمة سلطنة عمان بتوجيه من جهات استخبارية إماراتية

حملة شرسة على تويتر لمهاجمة سلطنة عمان بتوجيه من جهات استخبارية إماراتية

- Advertisement -

وطن – كشف الكاتب الصحفي اليمني ورئيس تحرير موقع “هنا عدن”، أنيس منصور. عن صدور توجيهات استخباراتية إماراتية لحسابات أمنية إماراتية وشخصيات موالية للمجلس الانتقالي الجنوبي لمهاجمة سلطنة عمان.

وقال “منصور” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: “توجيهات استخباراتية من مكتب بن زايد للاعلام الامني السيبراني بمهاجمة سلطنة عمان، دشنتها حسابات امنية امارتية ومرتزقتهم من الانتقالي الامارات”.

بينما أوضح ان هذه الحسابات “لم تترك دولة جارة ولا صديقه الا وطعنتها بخيانة وتجسس ومؤامرة. ناهيك عن استئجار سفهاء وسقط المتاع”، مؤكدا على أن “الامارات دويلة تستعدي كل الشعوب والدول”.

- Advertisement -

من جانبها، رصدت صحيفة “وطن” خلال الساعات الماضية، العديد من الحسابات التي قامت بتوجيه الاتهامات الباطلة ضد السلطنة والتحريض عليها بتهم ثبت مرارا وبالدلائل كذبها، حيث اتضح ان هذه الاتهامات الملفقة جميعها صادرة إمام من حسابات أمنية إماراتية أو من حسابات تابعة ليمنيين مؤيدين للمجلس الانتقالي الجنوبي.

وفي هذا السياق، قال الاكاديمي اليمني المقيم في الإمارات عبدالله بن مبارك الغيثي: “هل ما يزال هناك مجلس تعاون خليجي؟ الولايات المتحدة الأمريكية تعمل من خلال إطالة أمد الحرب في اليمن على تفكيك مجلس التعاون الخليجي، إذ ترغب في التعامل مع كل دولة خليجية على حدة، و قد بدأ ذلك من خلال تشجيع الولايات المتحدة للسلوك القطر و العماني المعارض للموقف السعودي و الإماراتي”.

- Advertisement -

تغريدات تهاجم السلطنة

من جانبه، نشر الحساب الأمني المعروف “القطارة” صورا لسلاطين عمان الراحلين والمفتي العام للسلطنة. مشبها إياهم بزعبم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن.

وقال حساب “البعد الثالث” السعودي والمقرب جدا من الإمارات تعليقا على تصريحات وزير الخارجية لعماني بدر البوسعيدي التي اعتبر فيها تصنيف الحوثيين في قائمة الإرهاب بأنه سيضر الحل السلمي في اليمن: “وزير خارجية سلطنة عمان: (اعادة تصنيف الحوثيين جماعة ارهابية سيقوض جهود احضارهم الى طاولة المفاوضات. ومثل هذه الخطوة ستعيق ايجاد تسوية للازمة والحرب المتواصلة في اليمن) ياحنين: تعاطفكم معهم لاينفي عنهم صفة الارهاب. ويؤكد اتهامكم بالتواطؤ معهم! النتيجة: الحقيقة تغيب ولكنها لاتموت٠”

 

وقال حساب “أبو خالد” المؤيد لانفصال الجنوب اليمني. واصفا سلطنة عمان بأنها كـ”الثعبان”: “حقيقة سلطنة عمان تتجلى في هذه الصورة باختصار”.

وقال حساب “عمر بن قديم” الموالي للانتقالي الجنوبي: “الدولة الوحيدة التي تتخوف من إستعادة الجنوب دولته هي سلطنة عمان والأسباب معروفة وتخادمها مع إخوان اليمن والحوثيين ليست حبا فيهم ولكن تقاطعت مصالحها مع أعداء الجنوب .. نقول للمحور الإيراني العماني القطري دولة الجنوب قادمة وظفار جنوبية وسوف تعود يا سلاطين زنجبار”.

ونختم بتغريدة “واثق الحسني” عضو الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي التي قال فيها:” لا خير في قطر ولا في سلطنة عمان كلهم يحتضنون المتطرفين ويدعمونهم لتهديد جيرانهم”.

تجدر الإشارة إلى أن “تويتر” قد أغرق بالتغريدات المشابهة من قبل الحسابات الأمنية الإمارتية. وكذلك الحسابات اليمنية الموالية للمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا، ضمن حملة ممنهجة بدأت منذ امس الخميس، ولا زالت مستمرة حتى اللحظة.

(المصدر: تويتر – وطن)

اقرأ أيضا:

بلومبيرغ: ميناء صحار بسلطنة عمان يشهد نقلة نوعية لمنافسة “جبل علي” في الإمارات

لتكون نقطة دخول الخليج .. طموحات سلطنة عمان تنافس هيمنة الإمارات

موقع مقرب من الإمارات يزعم: سلطنة عمان أصبحت ملعباً للتنافس بين السعودية وقطر!

ناشط سياسي يمني مقرب من الإمارات يتطاول على سلطنة عمان ويتهمها بالتسبب في انهيار العملة اليمنية

ما حقيقة اعتراض سلطنة عمان طائرة مفخخة أطلقها الحوثيون باتجاه الإمارات!

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث