السبت, نوفمبر 26, 2022
الرئيسيةالهدهدالقذافي كان محقا.. لماذا تصر الجزائر على استضافة قمة عربية لا خير...

القذافي كان محقا.. لماذا تصر الجزائر على استضافة قمة عربية لا خير فيها؟

- Advertisement -

وطن – قال الصحفي الجزائري “توفيق رباحي” في مقال له بموقع “ميدل إيست مونيتور” إن معمر القذافي أخطأ في كثير من السياسات والمواقف، لكنه كان محقًا جدًا في عدم إيمانه بجامعة الدول العربية.

معمر القذافي وجامعة الدول العربية

وتابع “رباحي” في مقاله الذي ترجمته (وطن) وسلط فيه الضوء على الأزمة السياسية بالجزائر، أنه على الرغم من استيائه منها وتراكم عيوبها ورغم تهديداته المتكررة على مدى سنوات بالانسحاب منها، لم يكن لدى القذافي الشجاعة للانسحاب من هذا الدوري المنهار.

كما أنه لم يجد بديلاً في اتجاهه نحو عمق إفريقيا. وهذا دليل على صعوبة فخ الانتماء إلى الجامعة العربية وكاد يستحيل الهروب منها.

- Advertisement -

وفي زمن القذافي ، كان من الممكن إصلاح الجامعة العربية ، وإن كان ذلك بصعوبة. إلا أن بعض الأعضاء وعلى رأسهم مصر رفضوا فتح الباب للحديث عن أي إصلاح لأنه كان سيعني إعادة النظر في الأمانة العامة وباقي المناصب القيادية وكيفية توليها.

حيث كان من شأن ذلك أن يؤثر على قدسية احتكار مصر للأمانة العامة وسيطرتها على آليات عمل المنظمة ومواقفها.

وتابع رباحي في مقاله:”اليوم لا أمل ولا فرصة لإصلاح جامعة الدول العربية. يجب حلها وإعادة موظفيها ودبلوماسييها إلى ديارهم وبلادهم.”

- Advertisement -

وأشار إلى أن سعي الجزائر الدؤوب لاستضافة القمة العربية المقبلة وإصرارها على إنجاحها، فكرة غير واقعية.

وأضاف أنه لم يعد هناك ما يسمى بالصفوف العربية “كما أن حديث الرئيس عبد المجيد تبون عن توحيدها بعيد كل البعد عن الواقع والواقعية السياسية.”

وقال الكاتب إنه حتى لو استضافت الجزائر القمة، يظل نجاحها قصة مختلفة تمامًا – ويجب تحديد شروط نجاحها وفشلها في هذا السياق.

وتابع “إن الخطأ ليس في نوايا الجزائر بقدر ما هو في البيانات الموضوعية الأخرى ، وفي الأعضاء ومواقفهم وعقلياتهم السياسية.”

قمم جامعة الدول العربية

وبصرف النظر عن حالات استثنائية محدودة ، مثل القمم التي أعقبت الأحداث الكبرى، مثل قمة “اللاءات الثلاث” في الخرطوم بعد نكسة عام 1967 ، وقمة تونس (1979) عقب اتفاقيات كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل. وقمة فاس (1982) في أعقاب الاجتياح الإسرائيلي للبنان ، لم تشهد قمة حضورملوك ورؤساء على مستوى خطورة القمة المنتظرة في الجزائر هذا العام.

الفارق اليوم أن قمم الخرطوم وتونس وفاس على سبيل المثال عقدت على خلفية الأحداث الخطيرة التي سبقتها وتخللتها مشاعر وأمزجة متشابهة أدت إلى مواقف متشابهة.

قمة وسط انقسام غير مسبوق

لكن قمة الجزائر 2022 تنعقد وسط انقسام غير مسبوق. كما أنه يحفظ ماء الوجه والتباهي ، وليس على خلفية قرارات أحادية الجانب خطيرة مثل تطبيع الإمارات والمغرب والبحرين والسودان مع إسرائيل (هل يعرف أحد موقف جامعة الدول العربية من هذا التطبيع؟) .

هذه القرارات قابلة للمقارنة في خطورتها مع اتفاقات كامب ديفيد في ذلك الوقت، بل إنها أكثر من ذلك.

المنطقة العربية تغرق اليوم في أزمات لا يمكن حلها كماً ونوعاً. سوريا بحاجة إلى قمة خاصة. ليبيا كذلك ؛ اليمن والعراق وتونس ولبنان والأزمة المغربية الجزائرية والعلاقة مع إيران. هذا بالإضافة إلى أزمات الصحة والتعليم والفقر واليأس والهجرة غير الشرعية ، وهي شواغل أخطر بكثير من السياسة وتهدد الإنسان في وجوده.

والخطر الآخر من وجهة نظر “رباحي” هو أن الحكومات والأنظمة العربية منقسمة بشدة حول كل من هذه الأزمات دون استثناء.

وقال:لا يوجد موقف عربي مماثل (ناهيك عن موحد) من أي من هذه الأزمات ولن يكون هناك. بعض الأزمات خلقتها دول عربية ، ولعبت فيها أدوارًا تخريبية خطيرة ، فهل ننتظر أن يقوم الذئب بدور الراعي؟”

النفوذ على العرب اليوم تحتكره دول معينة

وتابع:”هناك حقيقة يجب على المسؤولين الجزائريين أن يأخذوها بجدية ، وهي عدم وجود أي تأثير ملحوظ عليهم في البيئة العربية. تغيرت مراكز النفوذ وأدواتها في العالم العربي وانتقلت إلى دول أخرى. حدث ذلك في غياب الجزائر ، إما بسبب الحرب الأهلية في التسعينيات ، أو عندما احتكر بوتفليقة كل شيء وقرر شل البلاد بمجرد إصابته بالشلل بسبب المرض.”

مضيفا: “النفوذ على العرب اليوم تحتكره دول معينة، والجزائر ليست واحدة منها. وهذا يشمل المملكة العربية السعودية بسبب قوتها الاقتصادية والروحية ، الإمارات بحكم قوتها الاقتصادية وجرأتها على الانخراط في مخاطر استراتيجية ، وتحاول مصر التمسك ببقايا نفوذها التقليدي المدعوم من الخليج. ثم هناك دول أخرى مثل قطر والكويت وعمان.”

هذا وأوضح الكاتب أن الجزائر ليس لديها أدوات النفوذ الجديدة. ليس لديها القوة الاقتصادية لمنافسة الإمارات والسعودية وقطر. تقاليدها الدبلوماسية الموروثة من الحرب الباردة تشلها ، وهذه التقاليد نفسها تثنيها عن أي جرأة دبلوماسية. كل هذا يجعل الجزائر غير قادرة على فرض كلمتها في منتدى مثل القمة العربية.

إذا ألغت الجزائر القمة لن يحزن أحد

ورأى أنه على الجزائر أن تفكر في إيجاد عذر مناسب للتخلي عن استضافة قمة عربية قد لا تنعقد وإذا حدث ذلك، فلن تكون أكثر من فرصة لتبادل الكلمات الدبلوماسية الفارغة والتقاط الصور التذكارية. ثم سيعود كل ضيف إلى بلده بسرعة البرق.

لافتا إلى أنه إذا ألغت الجزائر القمة إطلاقا فلن يحزن أحد ، بل سترفع الإحراج عن كثير من القادة العرب.

واختتم “رباحي” مقاله بالقول إنه إذا كانت السلطات الجزائرية تريد استعادة مكانتها في العمل الدبلوماسي الإقليمي ، فإن جامعة الدول العربية ليست أفضل باب لذلك.

مضيفا: والأسوأ من ذلك أن القمة العربية فخ وليست منصة انطلاق. على الجزائر أن تتوقف عن انتظار شيء من جامعة الدول العربية. يجب أن تهتم بأفريقيا ، كما يجب أن تثبت علاقتها مع فرنسا والاتحاد الأوروبي والمجالات الاقتصادية والاستراتيجية الأخرى في القارات الخمس.”

(المصدر: ميدل إيست مونيتور – ترجمة وطن)

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث