الخميس, ديسمبر 8, 2022
الرئيسيةالهدهدميدل إيست آي: "بيغاسوس المرعب".. من يدير الحرب الإلكترونية في العالم؟

ميدل إيست آي: “بيغاسوس المرعب”.. من يدير الحرب الإلكترونية في العالم؟

- Advertisement -

وطن – سلط موقع “ميدل إيست آي” البريطاني في مقال تحليلي الضوء على برامج التجسس ومن يدير الحرب الإلكترونية في العالم، عقب الجدل الواسع الذي تسبب به برنامج التجسس الإسرائيلي “بيغاسوس” خلال الأعوام الماضية.

وقال الكاتب “Jonathan Cook” في مقاله بالموقع إن شركة برمجيات التجسس الإسرائيلية “NSO Group” سيطرت على عناوين الصحف خلال العام الماضي.

الدول القمعية اشترت بيغاسوس

ولفت بحسب ترجمة (وطن) إلى أن أداة التجسس Pegasus الخاصة بها تشق طريقها إلى الهواتف، وتصل إلى البيانات وتشغيل الميكروفون والكاميرا للعمل كمعدات مراقبة على مدار الساعة.

- Advertisement -

وبحسب ما ورد اشترت الدول القمعية السلاح السيبراني من “NSO” ووضعته في استخدامات سياسية قبيحة. واستهدفت الصحفيين والعاملين في مجال حقوق الإنسان وأحزاب المعارضة.

ولعل الأكثر شهرة في هذا الأمر ـ وفق كوك ـ هو ارتباط بيغاسوس بعملية اغتيال الصحفي جمال خاشقجي، المنتقد للحكومة السعودية الذي قُتل في السفارة السعودية بإسطنبول عام 2018.

وفي الشهر الماضي وردت أنباء عن استخدام برنامج التجسس على هاتف كامل الجندوبي في عام 2019، عندما كان يحقق في جرائم حرب سعودية محتملة في اليمن نيابة عن الأمم المتحدة.

برامج التجسس على القائمة السوداء

- Advertisement -

هذا ووضعت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن NSO و “Candiru” وهي شركة أخرى مطورة لبرمجيات مراقبة إسرائيلية. على قائمة سوداء في نوفمبر مما يمنع الشركات الأمريكية من تزويدها بالتكنولوجيا.

وقالت واشنطن إن أدوات البرمجيات العسكرية الخاصة بهذه الشركات تُستخدم في “قمع عابر للحدود” وتضر بالمصالح القومية للولايات المتحدة.

وانضم مجلس الشيوخ الذي تقوده المعارضة في بولندا إلى الحملة الأسبوع الماضي. حيث أعلن عن خطط لصياغة قانون لتنظيم برامج المراقبة مثل Pegasus، بعد أن تم استخدامه لاستهداف هواتف العديد من قادة المعارضة.

وبحسب ما ورد فقد اشترت وزارة العدل البولندية برنامج التجسس في عام 2017. وزعمت أنها استخدمته كجزء من حملة لمكافحة الفساد.

وتابع كاتب المقال بـ”ميدل إيست آي” أنه هذه ليست مسألة تنظيم أفضل لعدد قليل من الشركات الخاصة المارقة. هذه معركة للسيطرة على صناعة أسلحة إلكترونية سريعة التطور ليست فقط مربحة للغاية. ولكنها تمنح تلك الدول التي يمكنها الإشراف على الصناعة نفوذاً هائلاً على الدول الأخرى.

وتابع كوك: “الحقيقة هي أن الأسلحة السيبرانية، مثل الأسلحة التقليدية لن تختفي. سوف تصبح أكثر تعقيدًا وتغلغلًا وتدميرًا – وأكثر ربحية.”

وأشار إلى أنه حتى هذه اللحظة فقد سيطرت إسرائيل على الميدان. ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى أن صناعات الأسلحة التقليدية والسيبرانية قد تم دعمها بسخاء بمساعدة عسكرية أمريكية، ولأن الفلسطينيين تحت الاحتلال عملوا كمختبر جاهز لاختبار التقنيات الجديدة.

لكن هذا قد يتغير مع بدء واشنطن في اتخاذ إجراءات صارمة ضد الشركات الإسرائيلية الرائدة، مثل NSO و Candiru. مما يجعل من الصعب عليهم بيع بضاعتهم.

وأبلغت NSO الشهر الماضي في بيان أنها باتت على وشك الإفلاس.

وبينما قامت إدارة بايدن بتعبئة إجراءاتها كطريقة لحماية حقوق الإنسان من البرامج المسيئة فيبدو أن دوافعها أقل اهتماما.

استخدام بيغاسوس داخل إسرائيل

وظهر هذا الشهر أن برنامج Pegasus الخاص بـ NSO لم يتم استخدامه فقط من قبل الجهات الفاعلة الخبيثة في الخارج. ولكن تم استخدامه أيضًا سراً من قبل وكالات الدولة الإسرائيلية ضد معارضي الحكومة اليمينية المتطرفة في إسرائيل، في كل من الأراضي المحتلة وداخل إسرائيل نفسها.

وأُجبرت الشرطة الإسرائيلية مؤخرًا على الاعتراف بأنها كانت تستخدم بيغاسوس أيضًا. ويقال إنهم اشتروا نسخة مبكرة من البرنامج في عام 2013، قبل وقت طويل من اكتشاف استخدامه في مكان آخر.

وشملت الأهداف في إسرائيل قادة الاحتجاجات التي انطلقت في عام 2019 للإطاحة برئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو من السلطة.

وذكرت صحيفة “كالكاليست”، وهي صحيفة أعمال إسرائيلية، عن حالة واحدة استخدمت فيها الشرطة بيغاسوس لجمع تفاصيل عن الحياة الجنسية لناشط اجتماعي.

وفي إسرائيل ، اقتصر الجدل حول عملية التجسس البوليسية إلى حد كبير على الجوانب الفنية. هل حصلت الشرطة على إذن من المحكمة قبل استخدام برنامج التجسس العسكري هذا؟ تم تشكيل لجنة تحقيق لمعرفة ذلك. لكن الهدف من هذا التحقيق هو الانحراف عن النقطة الرئيسية.

وظهر أول دليل مباشر حول تواطؤ إسرائيل مع شركة NSO في نوفمبر الماضي. بعد وقت قصير من تصنيف إسرائيل 6 مجموعات فلسطينية حقوقية بارزة على أنها منظمات إرهابية – على الرغم من أن هذه المزاعم لم يتم دعمها بأي دليل.

وتابع “كوك” أنه الآن ومع الكشف الجديد عن استخدام الشرطة الإسرائيلية لبيغاسوس، فإنه من المستحيل إنكار العلاقات بين حكومة الاحتلال وشركات مثل NSO.

وأضاف: “في الواقع، وفقًا للمحلل العسكري المخضرم في صحيفة “هآرتس”، عاموس هاريل، فإن NSO “جزء من قلب وروح المؤسسة الإسرائيلية”. لا يمكن معاملة إسرائيل على أنها مجرد مشتري مارق آخر لبرامج التجسس الهجومية من NSO.”

ما هو بيغاسوس؟!

وتم تطوير Pegasus من قبل خريجي فرق الإنترنت وأسلحة المخابرات التابعة للاحتلال، بالاعتماد على الأبحاث العسكرية التي تمولها إسرائيل والولايات المتحدة.

وطور موظفو NSO درايتهم من خلال اختبار أدوات المراقبة على الفلسطينيين.

وترخص وزارة الدفاع الإسرائيلية تصدير برامج التجسس الخاصة بـ NSO. وكان الادعاء دائمًا أن البرنامج يتم بيعه حصريًا لقوات الأمن في البلدان الديمقراطية في مكافحة الجريمة والإرهاب.

وسرعان ما أصبح واضحًا أن NSO كانت في الواقع تستفيد من المراقبة والانتهاكات – وأحيانًا القتل – لمعارضين النظام ، سواء كانوا صحفيين أو محامين أو سياسيين أو نشطاء في مجال حقوق الإنسان.

وكانت إسرائيل، وليس NSO فقط، هي التي غضت الطرف عن تلك المعلومات.

عملاء NSO

وكان عملاء NSO هم أقرب حلفاء إسرائيل ، وكذلك تلك الدول التي أرادت إسرائيل إقامة علاقات أعمق معها لتحقيق مكاسب سياسية ودبلوماسية.

وشمل ذلك دول الخليج القمعية، التي تعمل على تطوير علاقات أوثق مع إسرائيل، وبلغت ذروتها في اتفاقيات أبراهام 2020.

ووفقًا لتقرير نُشر في صحيفة “نيويورك تايمز” الأسبوع الماضي، فقد تدخل رئيس الوزراء نتنياهو شخصيًا لتجديد عقد المملكة العربية السعودية مع NSO بعد أن رفضت وزارة الدفاع رخصة تصدير بعد دعاية سيئة بشأن مقتل خاشقجي في عام 2018.

كما أرادت إسرائيل تعميق العلاقات مع الحكومات القومية المتطرفة في أوروبا الشرقية والهند ، وهي دول أصبحت إسرائيل تعتمد عليها في المحافل الدولية للوقوف إلى جانبها ضد الضغط الفلسطيني من أجل إقامة دولة.

وفي مؤتمر عقد الشهر الماضي ، سلط إيلي بينكو ، الرئيس السابق لفريق وزارة الدفاع الإسرائيلي الذي يشرف على تصدير بيغاسوس ، الضوء على التزامات الدولة الإسرائيلية تجاه إن إس أو وقال: “إذا دخلت شركة ساعدت مصلحة الدولة بأي شكل من الأشكال في القائمة السوداء للولايات المتحدة … هل دولة إسرائيل ملزمة بدعمها والدفاع عنها والتعامل مع القضية من أجلها؟ ”

NSO والولايات المتحدة

وحاليا تقوم Meta و Apple ، بمقاضاة NSO في الولايات المتحدة لاختراق منتجاتها. وهم على الأرجح قلقون من أن مثل هذه الاختراقات قد قوضت ثقة المستهلك.

حكومة الولايات المتحدة ، أيضًا ، غير راضية عن العثور على Pegasus على أجهزة مسؤوليها.

ومن المعروف أن برامج التجسس NSO قد تم تحديدها مؤخرًا على هواتف الدبلوماسيين الأمريكيين الذين يخدمون في أوغندا. ومن بين المشتبه بهم المحتملين أوغندا ورواندا ، وكلاهما من عملاء NSO.

وبالعودة إلى عام 2015 ، قامت شركة إسرائيلية أخرى هي “بلاك كيوب” بالتجسس على المسؤولين الأمريكيين المشاركين في التفاوض على اتفاق نووي مع إيران تعارضه إسرائيل بشدة.

وتدرك واشنطن أنها لا تستطيع إيقاف تطوير برامج التجسس – وعلى أي حال ، ليس لديها مصلحة في تقويض هذه الصناعة المزدهرة.

وبعد كل شيء فإنها تريد هذه الأدوات لعمليات التجسس الخاصة بها ، سواء ضد الدول المتنافسة أو للقمع الداخلي للمعارضين، يقول “كوك”.

وتابع: “ولكن ما يمكن أن تفعله هو السيطرة بشكل أكبر على صناعة الأسلحة السيبرانية حتى تتمكن الولايات المتحدة من تحديد من يمكنه الوصول إلى أفضل برامج التجسس. وبناء ضمانات تقنية لمنع البرامج الهجومية من الانقلاب على الولايات المتحدة نفسها.”

واختتم الكاتب مقاله في “ميدل إيست آي” بقوله إن المهن التي تثير القلق بشأن انتهاكات حقوق الإنسان وانتهاكات الخصوصية ستظل تهيمن على عناوين الأخبار. لكن المعركة الحقيقية ستكون من أجل من يبرز بصفته رئيس التجسس العالمي.

(المصدر: “ميدل إيست آي – ترجمة وطن)

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث