الخميس, مايو 19, 2022
الرئيسيةتقاريربين نيران داعش والأكراد .. من هم الأطفال المحاصرون في "سجن غويران"...

بين نيران داعش والأكراد .. من هم الأطفال المحاصرون في “سجن غويران” بالحسكة؟

وطن – سلطت سلسلة من الرسائل الصوتية المؤلمة أرسلها مراهق أسترالي من سجن في شمال شرق سوريا، الضوء على محنة آلاف الأطفال المنسيين الذين ما زالوا محاصرين في مراكز الاحتجاز في سوريا والعراق.

ويُعتقد بحسب تقرير لوكالة “أسوشيتد برس” أن مئات الأطفال القصّر محبوسون في “سجن غويران”، الذي كان وسط مواجهة عنيفة اندلعت قبل أسبوع بين مقاتلي تنظيم الدولة “داعش” والمقاتلين الأكراد المدعومين من أمريكا.

وقالت القوات التي يقودها الأكراد اليوم، الأربعاء، إنها سيطرت على القسم الأخير من السجن الذي كان يسيطر عليه تنظيم الدولة وأطلقت سراح عدد من الأطفال المحتجزين الذين استخدموا كدروع بشرية لوقف التقدم.

وكان مقاتلو داعش اقتحموا السجن يوم، الخميس، بهدف تفريق آلاف السجناء الذين قاموا بأعمال شغب في نفس الوقت داخل السجن.

ويشار إلى أن هذا الهجوم هو الأكبر الذي يشنه مسلحو تنظيم الدولة منذ سقوط “خلافة” التنظيم في عام 2019.

هذا وقتل العشرات من الجانبين في الاشتباك الذي تسبب في تراجع قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة، التي تقدمت لمساعدة حلفائها الأكراد. كما نزح آلاف المدنيين الذين يعيشون في الجوار.

ويبدو أن القتال أسفر عن مقتل أو إصابة العديد من النزلاء الأطفال،.على الرغم من عدم معرفة الأعداد حتى الآن.

وزودت “هيومن رايتس ووتش” وكالة “أسوشيتيد” برس بسلسلة من الرسائل الصوتية التي أرسلها الأسترالي البالغ من العمر 17 عامًا من داخل السجن والتي ناشد فيها المساعدة ، قائلاً إنه أصيب في رأسه وكان ينزف.

ويقول الصبي إن أصدقاءه قُتلوا ورأى جثث أطفال تتراوح أعمارهم بين 8 و 12 عامًا.

لكن من هم هؤلاء الأطفال ولماذا هم هناك؟

“أشبال الخليفة”

وكان بعض هؤلاء الفتية أطفالًا عندما جلبهم آباؤهم معهم من بلادهم بعد أن قرروا الانضمام إلى ما يسمى بالخلافة الإسلامية التي أُعلنت قيامها في عام 2014 على أجزاء من سوريا والعراق.

بينما ولد آخرون هناك والتحق العديد منهم بمدارس يديرها تنظيم الدولة حيث تم تدريبهم على القتال.

وبينما ارتكب تنظيم الدولة مذابح بحق السكان واستعباد العديد من النساء والفتيات. سعى أيضًا إلى إعادة تعليم الصبية الصغار ومحاولة تحويلهم إلى مقاتلين جهاديين.

حيث قام عناصر التنظيم بتجنيد المراهقين والأطفال باستخدام الهدايا والتهديدات وغسيل الأدمغة – وفق التقرير – .حيث تحول الأولاد إلى قتلة وانتحاريين.

وأظهرت مقاطع فيديو لداعش أطفالا يقطعون الرؤوس ويطلقون النار على الأسرى بدم بارد.

كان كل ذلك جزءًا من جهد منسق لبناء جيل جديد من المقاتلين. أطلقوا عليهم اسم “أشبال الخلافة”.

ووفق “أسوشيتد برس” فقد تم القبض على معظمهم في وقت لاحق من قبل القوات التي يقودها الأكراد خلال الحملة المدعومة من أمريكا والتي أسقطت تنظيم الدولة قبل 3 سنوات. وألقي بهم في مراكز اعتقال مزرية ومكتظة حيث ما زالوا يعانون.

ووضع آخرون في مخيمات “بائسة” في شمال شرق سوريا. حيث تحتجز عائلات مقاتلي داعش المشتبه بهم ويتعرضون للعنف والاستغلال وسوء المعاملة.

وبمجرد أن يصبحوا مراهقين يعتبرون أكبر سنًا بما يكفي للانفصال عن أمهاتهم. حيث يتم نقلهم إلى أحد مراكز الاحتجاز وينضمون إلى المقاتلين.

سجن غويران

وبحسب ما ورد ، كان بعض الشباب لا تتجاوز أعمارهم 12 عامًا في سجن غويران ، على الرغم من تحذير الجماعات الحقوقية من أن هؤلاء الشباب هم أصغر من أن يكونوا في مرافق للبالغين أو أن يتم احتجازهم على الإطلاق دون عدالة.

وتقدر “ليتا تايلر” من “هيومن رايتس ووتش” أن 600 صبي قاصر، نصفهم تقريبا من العراقيين وغيرهم من غير السوريين، كانوا نزلاء في السجن.

وقالت “تايلر” إن معظمهم تتراوح أعمارهم بين 14 و 17 عامًا، على الرغم من أن بعضهم لا تزيد أعمارهم عن 12 عامًا.

موضحة أنه ليس من الواضح عدد الأولاد في السجن الذين دربهم داعش أو ما إذا كان أي منهم قد ارتكب أي جرائم.

لماذا هم لا يزالون هناك؟

أجاب تقرير “أسوشيتد برس” بأنه في الغالب لأن حكوماتهم رفضت إعادتهم إلى أوطانهم.

وطلبت السلطات الكردية من الدول إعادة رعاياها. قائلة إن الاحتفاظ بآلاف المعتقلين في منشآت ضيقة يضغط على قواتها ويخلق جيلًا جديدًا من المسلحين.

وقالت تيلر: “لم يعرض أي منهم على قاضٍ لتحديد ما إذا كان ينبغي احتجازهم”. مضيفة:”هؤلاء الأطفال الذين قيل لنا إن بعضهم لا يتجاوز سنهم 12 عامًا ، ما كان يجب أن يوضعوا في هذا السجن المزري حيث من الواضح أن حياتهم معرضة للخطر منذ البداية.”

وتابعت:”كان ينبغي على بلدانهم إعادتهم إلى الوطن لمساعدتهم على إعادة بناء حياتهم منذ فترة طويلة”.

لكن الحكومات المحلية غالبًا ما ترى الأطفال على أنهم يشكلون خطرًا وليس على أنهم بحاجة إلى الإنقاذ.

وسمحت بعض دول الكتلة السوفييتية السابقة لبعض مواطنيها بالعودة. لكن الدول العربية والأوروبية والأفريقية الأخرى أعادت عددًا ضئيلًا فقط أو رفضت.

وتدير السلطات الكردية أكثر من 20 مركز احتجاز منتشرة في جميع أنحاء شمال شرق سوريا تضم ​​حوالي 10000 مقاتل من داعش.

ومن بين المعتقلين نحو 2000 أجنبي بينهم نحو 800 أوروبي.

ولم يمثل المعتقلون الأجانب أمام محكمة قط. مما يجعل احتجازهم تعسفيًا إلى أجل غير مسمى.

بالإضافة إلى ذلك، هناك حوالي 27500 طفل محتجزون في مخيم الهول المترامي الأطراف والذي يأوي عائلات أعضاء داعش.

وأشار تقرير “أسوشيتد برس” إلى أن معظمهم لم يبلغوا سن المراهقة بعد، فهم يقضون طفولتهم في حالة من النسيان في ظل ظروف بائسة مع عدم وجود مدارس ولا مكان للعب أو التطوير ، ويبدو أنه لا يوجد اهتمام دولي بحل أزمتهم.

(المصدر: أسوشيتد برس – ترجمة وطن)

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث