الإثنين, مايو 16, 2022
الرئيسيةتقاريركابوس في معرض دبي: "48 ساعة من الجحيم ظناً منهم أنني جاسوس...

كابوس في معرض دبي: “48 ساعة من الجحيم ظناً منهم أنني جاسوس إيراني”!

وطن – أدى خطأ ارتكبته الشرطة الإماراتية إلى جعل سانتياغو بلازكيز، وهو إسباني يبلغ من العمر 22 عامًا، يقضي يومين في زنزانة في دبي، اعتقادا منهم أنه جاسوس إيراني. وفي المقابل، لم يتلق سانتياغو ردا أو تجاوبا من السفارة الإسبانية.

عندما تركته السيارة على جانب الطريق، وأبراج السجن لا تزال على مرمى من بصره، قام سانتياغو بتشغيل هاتفه المحمول وأرسل رسالة WhatsApp إلى أصدقائه. وتوسل إليهم: “تعالوا أحضروني، من فضلكم”.

كان الأمر سيستغرق ساعة بالتاكسي من وسط دبي وفقًا لخرائط Google. لذلك قام سانتياغو مرة أخرى بتشغيل خدمة الإنترنت من هاتفه المحمول، لدقيقتين فقط. وأنفق ما يقارب من 300 يورو لتفعيل خدمة “التجوال” واستلام المئات من الرسائل وجلس للانتظار تحت شجرة نخيل.وفق تقرير ترجمته وطن عن صحيفة “الكونفيدنسيال” الإسبانية

عانى سانتياغو بلاسكيز، (مواليد إشبيلية عام 1999) من أكثر الأحداث صدمة في حياته مدة 48 ساعة.

إنها واقعة دفعته إلى زيارة طبيب نفسي، خاصة بعد أن أمضى الشهرين الماضيين مكتئبًا ومزاجيًا مع الجميع، ما جعله يكتب تغريدة على تويتر مطولة.

وقال في تغريدته: “عمري 22 عامًا، ولم يتم تغريمني أبدًا بسبب أي شيء في حياتي. وعندما وجدت نفسي في سجن سخيف في دبي مع أشخاص اتهموني بأنني جاسوس إيراني. بدأت أبكي كطفل يبلغ من العمر خمس سنوات. قلت لهم إنني لم أفعل شيئًا وطلبت منهم ترحيلي إلى إسبانيا. لكنهم قالوا لي أن أتوقف عن البكاء وأن أخبرهم بالحقيقة كاملة”.

لتسليط الضوء على أكثر التجارب غرابة، التي حدثت لسائح إسباني في الخارج في الآونة الأخيرة، تحدثت الكونفيدنسيال مع سانتياغو، ورفيق سفر آخر له. بالإضافة إلى وزير الخارجية، ومصدر من السفارة الإسبانية في الإمارات ومع خبراء في الدولة.

قصّة سانتياغو في دبي

في نهاية أكتوبر 2021، طار سانتياغو من بلجيكا إلى الإمارات العربية المتحدة مع ثلاثة أصدقاء بلجيكيين لزيارة معرض دبي العالمي “اكسبو دبي”.

للتحضير، شاهدوا مقاطع فيديو حول الأشياء التي لا يمكنك فعلها هناك. فعلى سبيل المثال، تحذر صفحة إرشادات السفر البريطانية من أنه “يمكن إدانتك بفعل شيء لا يعتبر غير قانوني في المملكة المتحدة”.

تذكر الصحيفة، أنه واحدة من أكثر النقاط غرابة في هذه اللوائح، في بلد يحظر فيه المثلية الجنسية والجنس خارج الزواج، هو استحالة التقاط الصور، خاصة للأشخاص أو الشرطة أو المباني العامة.

مع كل هذه المعلومات، ترك سانتياغو، الذي يتدرب ليكون طيارًا تجاريًا وهوايته الرئيسية هي التقاط الصور لجميع أنواع الطائرات، الكاميرا الخاصة بالتصوير الاحترافي في إسبانيا.

ومع ذلك، في اليوم الأول، اندهش الإسباني الشاب من أجنحة المعرض العالمي لدرجة أنه اعتقد أنه لن تكون هناك مشكلة في التقاط الصور بهاتفه المحمول.

وقال مندهشا: “لقد اعتبرنا أن المعرض للجميع ونستطيع التصوير فما يوجد فيه للعرض. فلن تخفي أسرارك هناك، أليس كذلك؟ لم يحدث شيء. لكن المشاكل جاءت في اليوم التالي، يوم الاثنين. أمضوا الأصدقاء، الصباح في زيارة مناطق الجذب السياحي، وتناولوا الطعام في الجناح الإيطالي. وفي حوالي الساعة الثالثة بعد الظهر، غادروا الجناح الهندي”.

يتذكر سانتياغو: “أوقفني شرطي وأخبرني أنه رآني ألتقط صوراً على الكاميرات. وأراد أن يسألني بعض الأسئلة”.

من جانبهم، حاول أصدقاؤه الذهاب معه، لكن الشرطي لم يسمح لهم بذلك.

وأكد لهم “ستكون عشر دقائق فقط”. وضعوا سانتياغو في غرفة وأخذوا هاتفه وجواز سفره. عندما سألهم عن سبب وجوده، لم يجبه أي حارس.

بداية الكابوس

بعد بضع ساعات، وصل رجال شرطة آخرون وبدأوا في طرح أسئلة عليه حول رحلته إلى الإمارات.

وضع أحدهم جهاز كمبيوتر وطابعة على الطاولة. أخذ آخر هاتفه وطلب منه فتحه.

عثروا في هاتف سانتياغو المحمول على مئات الصور لطائرات تجارية وعسكرية.

حاول أن يشرح لهم أنه لا يوجد شيء غريب في ذلك في إسبانيا، لأنه أساسا يعيش على بعد نصف ساعة من قاعدة مورون الجوية العسكرية، وكلما استطاع، يذهب لالتقاط الصور.

لكن رجال الشرطة لم يتفهموا ذلك. بدأوا أيضًا في قراءة محادثات WhatsApp والبريد الإلكتروني الخاص به.

وفي كل مرة يستدير ليرى ما كانوا ينظرون إليه، يصرخون في وجهه.

يقول سانتياغو، الذي كان يعاني أحيانًا من صعوبة في فهم اللغة الإنجليزية الغريبة لضباط الشرطة: “كنت مرتبكا للغاية، ولم يكن لدي أي فكرة عن سبب المشكلة”.

طلبوا منه مرارًا وتكرارًا أن يخبرهم خطوة بخطوة، بكل ما فعله في ذلك اليوم والأجنحة التي زارها.

ظل الشرطي يقول له إنه يكذب عليه. صرخ أحدهم في وجهه: “قل لي الحقيقة!”.

أما الاستجواب الثاني، كان في الليل بالفعل، وأخذ منحى آخر.

يتذكر قائلاً: “أدركت أن شيئًا ما كان خطأ، الرجل الذي كان يستجوبني الآن أصبح أكثر غضبًا”.

قال لسانتياغو: “اسمع يا أخي، لدي ابن في مثل سنك ولا أريده أن يقضي 10 سنوات في السجن. لذا يمكنك أن تبدأ بإخبارنا بالحقيقة”.

وفي الساعة 1:30 صباحًا ظهر رجلان كبيران للغاية، يبدوان وكأنهما “حارس ديسكو” ويرتديان ملابس مدنية، وظن سانتياغو أن كل شيء قد انتهى وأنهم سيعيدونه إلى الفندق.

لكن لا. أخرجوه ووضعوه في سيارة شيفروليه تاهو سوداء ذات نوافذ مظللة. بمجرد دخولهم، غطوا عينيه بعصبة وقيدوا يديه.

قالوا له: “إذا أردت أن تنام، يمكنك ذلك، لأنها ستكون رحلة طويلة”.

كانوا في طريقهم إلى سجن في دبي حيث ستصبح الأمور أكثر بشاعة.

في غضون ذلك، حاول أصدقاؤه إيجاد تفسير لاختفائه، سألوا شرطة المعرض، لكن لا أحد يعرف شيئًا.

وفي أقرب مركز شرطة قيل لهم إنه لا توجد مشكلة وأن زميلهم في اليوم التالي “سيكون حراً”.

بعد فشل محاولتهم، عادوا إلى الفندق مستعدين للاتصال بالسفارة في اليوم التالي.

“لن يقتل ذبابة”

قابل سانتياغو هؤلاء البلجيكيين الثلاثة مدرسان وخبير في تصوير الطائرات. عندما كانا في التاسعة عشرة من العمر فقط في معرض جوي في إنجلترا، في Royal International Air Tattoo (RIAT)، أحد أهم عروض الطيران العسكرية في العالم.

لقد تعايشوا جيدًا لدرجة أنهم قرروا القيام برحلة كل عام.

في عام 2019، ذهبوا إلى نيويورك وفي عام 2020 اختاروا الإمارات، لكن الوباء انتشر، مما أخر الرحلة الاستكشافية حتى نهاية عام 2021.

يقول إريك كويكلبيرغز: “إنه أفضل شاب عرفته، لن يقتل ذبابة”.

يبلغ إريك 53 عامًا، وهو الرئيس التنفيذي لشركة تصوير طائرات تدعى Aviation-PhotoCrew.

يوضح إريك: “ذهبنا يوم الثلاثاء إلى مركز للشرطة مبكرًا للغاية. وعلى الرغم من أنهم كانوا لطفاء للغاية. إلا أنهم لم يتمكنوا من مساعدتنا لأن سانتياغو لم يكن مسجلا في النظام لديهم”.

ويشرح “هكذا أدركت أن الأمر أكثر خطورة مما كنت أعتقد. إذا لم يكن بحوزة الشرطة معلومات. من له القدرة على اخبارنا إذن؟. ثم ذهبوا إلى القنصلية الإسبانية في دبي، التي كانت على بعد خمس دقائق من الفندق، لشرح ما حدث. ومع ذلك، تمت إحالتهم هناك إلى السفارة الإسبانية في أبو ظبي. اتصل إريك برقم الطوارئ عدة مرات حتى تمت إجابته، وعندما شرح ما حدث، لم يصدقوه في البداية تمامًا”.

ولفت: “كانوا يعتقدون أن سانتي ارتكب جريمة، لكننا أصررنا على أنه لم يرتكبها”.

ويصيف إريك “لقد عاملونا بشكل جيد للغاية. لكنهم قالوا لنا إنه لا يمكن فعل أي شيء إلا بعد مرور 48 ساعة على اختفائه”.

وتقول الوزارة إنه عندما اتصلت السفارة بالشرطة الإماراتية، قيل لها إن سانتياغو لم يعد محجوزا.

الخارجية والسفارة الإسبانية تردان بعد كشف سانتياغو قصته

لكنه ينفي ذلك، وكانت رواية وزارة الخارجية الإسبانية والسفارة الإسبانية، التي اضطرت للرد بعد أن روى سانتياغو قصته على تويتر، مختلفة تماما.

وأكد متحدث باسم الوزارة أنهم بالكاد تلقوا مكالمتين من أصدقاء سانتياغو. الأول يوم الثلاثاء 2 نوفمبر لشرح ما حدث والثاني للتأكيد على أنهما كانا معه بالفعل.

وفقًا لهذه القصة، اتصلت السفارة بإدارة المباحث الجنائية الإماراتية، للسؤال عن سانتياغو بمجرد علمهم أنه مفقود.

وأوضحوا أنهم “قالوا لنا إنه لم يعد محتجزًا”. مؤكدين جوهر قصة سانتياغو لكنهم قللوا من جدية قضيته.

ومع ذلك، فإن إصدارات كل من سانتياغو وإريك وقائمة المكالمات الهاتفية التي تمكنت الكونفيدنسيال، من الوصول إليها تنفي هذه القصة.

أولاً، لأنه في 2 نوفمبر / تشرين الثاني، كان سانتياغو لا يزال محتجزًا وكان من المستحيل على إدارة البحث الجنائي إخبار السفارة بأنه قد تم إطلاق سراحه بالفعل.

ثانيًا، لأن السفارة أخبرتهم أنهم لا يستطيعون فعل أي شيء إلا بعد 48 ساعة.

كما يظهر في سجل الهاتف، حيث أجرى إريك ما يصل إلى خمس مكالمات على رقم الطوارئ بالسفارة يوم الثلاثاء لطلب المساعدة.

ثالثًا، لأن الوزارة تؤكد أن السفارة لم تتحدث أبدًا مع سانتياغو بعد ما حدث وهو أمر ينفيه كل من إريك وسانتياغو.

حتى انقضت الـ 48 ساعة، لم يتمكن إريك وأصدقاؤه من طلب المساعدة من السفارة مرة أخرى.

في هذه الأثناء، بدأوا في البحث عن محامين على الإنترنت والتفكير: ما هي الجريمة المحتملة التي يمكن أن يرتكبها سانتي ولم يعرفوا عنها شيئا؟. لكنهم لا يستطيعون التفكير في أي شيء.

بالعودة إلى أحداث عملية الاستجواب، داخل غرفة صغيرة ذات بابين في السجن الإماراتي، تم تغيير أصفاد سانتياغو ووضعها على ظهره.

ثم أعطوه بذلة سجن بورجوندي. لاحقًا أجبروه على التوقيع على ورقة باللغة العربية بدون ترجمة، واقتادوه إلى زنزانة منعزلة.

نظرًا لأنه كان باردًا جدًا، غطى نفسه بالورقة، ولكن بعد ذلك أصبح متوترًا لدرجة أنه بدأ يتعرق. كما لو كان يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة.

يتذكر قائلاً: “جلست على السرير، منهكا، ونمت لبعض الوقت. لكن بعد ساعات أخذوني للاستجواب”.

عصبوا عينيه من جديد وقيدوا يديه واستجوبوه مرة أخرى.

يقول: كانوا يعرفون أسماء أفراد عائلتي، وصديقتي وأصدقائي. جاؤوا ليقولوا لي: هذا سجن ويمكننا إبقائك بالداخل طالما أردنا”.

يؤكد هذا الشاب من إشبيلية: “هناك صرخوا في وجهي لإخبارهم بشيء لا أعرفه. وانهار أمامهم وبدأ بالبكاء. “ماذا فعلت؟ قال لهم “لم أفعل شيئا”.

بالإضافة إلى استجوابه مرة أخرى حول كل ما فعله عند وصوله إلى الإمارات، سألوه عن سبب وجود صور لطائرة عسكرية إماراتية (من بين العديد من الصور التي قام بتخزينها على هاتفه المحمول. كان لديه صور لمقاتلين إماراتيين في مورون). “لقد سألوني لماذا لم يكن لدي صور لسيارات لامبورغيني. لكنني اعتقدت أنه لا فائدة من أن يتم القبض علي بسبب شيء فعلته في بلدي الأم.

هذا ونام لعدة ساعات أخرى حتى أيقظوه مرة أخرى لاستجوابه.

أرادوا أن يسألوه عن بلد يقول إنه لم يزره قط في حياته” إيران”.

ومع ذلك، في هذا البلد الذي يقل عدد سكانه عن 10 ملايين نسمة، يمكن للشرطة أو أجهزة المخابرات الإماراتية تفسير أي لفتة مشبوهة.

قصة سانتياغو كالاعتقالات الأخرى في الإمارات 

من جهتها، توضح رادها ستيرلنغ، الناشطة في مجال حقوق الإنسان ومؤسسة منظمة “محتجزون في دبي”: “قصة سانتياغو تتلاءم مع الاعتقالات الأخرى في الإمارات لأشخاص يرغبون فقط في التقاط صور للطائرات”.

زاضافت: “من المخزي أن تحتجز إدارة البحث الجنائي مواطنًا إسبانيًا دون سبب. لكن سانتي كان محظوظًا لأنه احتُجز لمدة يومين فقط. فقد أمضى أبرياء آخرون شهورًا في عزلة في سجون مخصصة لـ” الأمن القومي ناهيك أن السلطات لا تلتزم بإبلاغ السفارات”.

“هل أنت جاسوس؟”

قالوا له “فكر فيما فعلت”. هل هذا جواز السفر الاسباني مزور؟ هل أنت جاسوس؟ لماذا كنتم ثلاثة رجال وامرأة واحدة؟.

سألوه مرارًا وتكرارًا. ثم تذكر سانتياغو، أنه أرسل رسالة عبر WhatsApp لصديق له في نفس يوم الإثنين قال فيها مازحًا أنهم سيذهبون إلى الجناح الإيراني لمعرفة ما إذا كان لديهم طائرة F-14.

ووفقا للصحيفة، كانت المحادثة تأخذ إيحاءات سريالية.

كما سألوه لماذا مر خلف الجناح الإسرائيلي. هل كان يحاول مهاجمته؟ لماذا التقطت الكثير من الصور؟. وهنا، على ما يبدو، تم توضيح سوء التفاهم.

أوضح لهم أنهم نزلوا من الحافلة، التي اخذتهم للتنقل بين الأجنحة ثم تم توزيعهم بشكل عشوائي. وبناءً على توصية من أحد الموظفين، قاموا بإغلاق المسافة خلف العديد من الأجنحة. بما في ذلك إسرائيل، وقال لهم، إذا أعطيتموني خريطة للمعرض، فسأشرح لماذا فعلنا ذلك”.

لم يطلعوه على الخريطة، لكن أعيد إلى زنزانته.

كان سانتياغو مرتبكًا لأنه لم يكن لديه حتى نافذة صغيرة لرؤية ضوء الشمس.

يتذكر العديد من الوجبات التي كانت تتكون من الأرز و “اللحوم النادرة جدًا”.

ضغط على جهاز الاتصال الداخلي وقال إنه يريد التحدث إلى السفارة الإسبانية. لكن السجان صرخ عليه باللغة العربية.

وقال “لم أفهم شيئًا، لكنني متأكد من أنها لم تكن أشياء جيدة.”.

بعد فترة وجيزة، قيل له أن يستعد. لم يعطوه أي تفسيرات أخرى، لكن سيتم إطلاق سراحه أخيرًا. قبل ساعات قليلة وعلى بعد عشرات الكيلومترات، ولا يزال الوقت عند الفجر.

ظل إريك يتخيل السيناريوهات المحتملة لصديقه سانتياغو. إذا لم يطلقوا سراحه بعد 48 ساعة، فسيتعين عليهم توكيل محام وإبلاغ أسرته.

بعد دقائق قليلة من الموعد النهائي، تلقى رسالة من سانتياغو. ل

قد أطلقوا سراحه بعد ذلك، أخذوه في سيارة الأجرة، عانقهم سانتياغو لكنه لم يخبرهم بأي شيء، لأنه كان يخشى أن يعرف سائق التاكسي اللغة الإنجليزية.

اتصل إريك بالسفارة على الفور ليخبرهم، كما وعد. سلموه الهاتف وشرح باللغة الإسبانية لمسؤول السفارة كل ما حدث للتو.

سألوه إذا كان قد أصيب فأجاب لا.

وكذلك إذا كان قد شرب أو دخن أو أهان أحدًا وقال لا مرة أخرى.

ويوضح سانتي، “لقد فوجئوا للغاية، لقد طلبوا مني رقم هاتفي للاتصال بي لأنهم وعدوني بأنهم سيحققون في ما حدث”.

في اليوم التالي حاولوا الذهاب لمشاهدة معالم المدينة، لكن بعد مغادرتهم طلب منهم سانتياغو العودة إلى الفندق.

وقال إريك، في نفس يوم الجمعة، سافروا إلى بروكسل وبعد يومين، ذهب سانتياغو إلى منزل والديه في إشبيلية.

قال لوالده كل شيء، لكنه لم بخبر والدته لأنهم أجروا لها عملية جراحية مؤخرًا ولم يكن يريد أن يزعجها.

سانتياغو بحاجة لطبيب نفسي

في البداية تعامل مع الأمر بشكل جيد إلى حد ما، وألقى النكات مع أصدقائه وقرر نسيانها.

انتهى الأمر بسانتياغو بالذهاب إلى طبيب نفساني أخبره أنه يجب عليه التخلص من هذه الذكرى وأقنعه بإخبار كل شيء.

ولكن بعد بضعة أسابيع، عندما تُرك وحده وتذكر ما عاشه، لم يستطع التوقف، ففكر في الأمر.

في الحقيقة، كان ينام بشكل سيئ في الليل، وكان يشعر بالدوار والغضب من العالم.

بالإضافة إلى ذلك، لم يتلق أي رسالة من السفارة أيضًا، على الرغم من الوعد الذي قطعته عليه.

بعد شهرين، روى سانتياغو قصته لأنه يريد إجابات. يريد أن يعرف لماذا حدث هذا له. يريد أن يعرف ما إذا كان من الشائع أن يحدث هذا في الإمارات العربية المتحدة.

ويريد أيضًا معرفة سبب عدم اتصال السفارة الإسبانية في أبو ظبي به مرة أخرى. تمامًا مثل صديقه إريك. الذي كتب 10 رسائل بريد إلكتروني إلى سفارة الإمارات في بلجيكا ولم يردوا علي.

“نريد إجابة واعتذارًا”، يشرح إريك، بصوت يرتفع بنبرة غاضبة بشكل واضح. لم يخبرونا بأي شيء. لقد خسرت أكثر من 800 يورو على المكالمات وعلى الإنترنت، رغم أن هذا أقلها. هل هكذا يعاملون الأجانب في الإمارات؟ “والسفارة الاسبانية؟ لماذا لا تقولون شيئا؟”.

ختاما، يشعر سانتي بتحسن الآن بعد نشره على تويتر، يخشى أن ينتهي هذا الأمر بالتأثير على حياته المهنية كطيار تجاري، لأن بعض شركات الطيران تسأل في عملية الاختيار ما إذا كان هناك أي بلد في العالم لا يستطيع الطيار الالتحاق به.

لكن قرر أنه يفضل وضع صحته العقلية في مقدمة مسيرته المهنية. وشدد “رسالتي الوحيدة للناس هي: لا تسافروا إلى الإمارات”.

(المصدر: صحيفة “الكونفيدنسيال” الإسبانية / ترجمة خاصّة)

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث