الخميس, مايو 19, 2022
الرئيسيةتقارير"سيناريو الكابوس" تخشاهُ أمريكا .. كيف سيقوم بوتين بتنفيذ غزو أوكرانيا؟!

“سيناريو الكابوس” تخشاهُ أمريكا .. كيف سيقوم بوتين بتنفيذ غزو أوكرانيا؟!

نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية تقريرا مفصلا يرصد كيف سيقوم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بغزو أوكرانيا في حال قرر ذلك. مشيرة إلى أن “بوتين” سيختار “سيناريو الكابوس” لغزو كامل لأوكرانيا. موضحة ان هذا السيناريو هو ما يخشاه قادة الدفاع في المملكة المتحدة.

ووفقا للتقرير، فإن المنطقة على حافة الهاوية منذ نهاية العام الماضي. عندما نقلت موسكو ما يصل إلى 100 ألف جندي ودبابات وصواريخ بالقرب من الحدود الأوكرانية. في حين حذر البيت الأبيض الثلاثاء من أن الوضع “خطير للغاية” وأن موسكو قد تشن هجوما في أي وقت.

ووفقا لاعتقاد الصحيفة، فإنه كان متوقعا أن بوتين سيختار “الخيار البسيط” لإرسال قوات إلى منطقة دونباس في جنوب شرق أوكرانيا ثم التفاوض من أجل أن تصبح دولة مستقلة. مما يوفر منطقة عازلة بين أوكرانيا المؤيدة للغرب وروسيا .

اقرأ أيضا: “ناشيونال إنترست”: هل يمنع اتصال بايدن وبوتين الحرب على أوكرانيا؟؟

ونظرًا لأن المنطقة محتلة بالفعل من قبل الانفصاليين الموالين لروسيا وكانت في حالة حرب منذ عام 2014، كان يُعتقد أنها لن تقدم مقاومة تذكر.

ووفقا للصحيفة، فإن أحدث المعلومات الاستخبارية الآن أثارت قلق قادة وزارة الدفاع بشأن توغل أكبر بكثير. مما أثار مخاوف من اندلاع حرب تجتاح المدن وارتفاع عدد القتلى المدنيين.

ولفتت الصحيفة إلى أن قادة الدفاع في المملكة المتحدة يعتقدون أن قوات بوتين تتمركز بما يتماشى مع هدفه الجديد .حيث من المقرر أن تتجه الفرق المدرعة إلى بيلاروسيا المجاورة في التدريبات ولكنها تتمركز الآن على مسافة قريبة من كييف.

“سيناريو الكابوس”

ونقلت الصحيفة عن مصدر دفاعي كبير قوله: “نعتقد بقوة أن تفضيل (بوتين) هو غزوا أوكرانيا كاملا وليس هجومًا محدودًا. بمعنى أنه قد يذهب إلى أكبر قدر ممكن من أوكرانيا لأن العقوبات هي نفسها.”

وأضاف:”أيضًا، إذا احتل المناطق الشرقية فقط. فلن يتمكن أبدًا من استعادة أوكرانيا بأكملها بسبب التعزيز الحتمي للقوات الأوكرانية في بقية البلاد في أعقاب ذلك”، ليعلق على ذلك بالقول: “إنه سيناريو الكابوس”.

واعتبرت الصحيفة أن بوتين يدرك أنه بما أن أوكرانيا لا تنتمي إلى الناتو ، فلن يكون هناك رد عسكري من الدول الغربية. وبالمثل، فإن العقوبات الاقتصادية التي تهددها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ستطبق بغض النظر عن حجم مثل هذا الإجراء.

وتصاعدت التوترات نهاية الأسبوع الماضي بعد أن ادعى مسؤولون أمريكيون أن لديهم معلومات تفيد بأن موسكو نشرت موارد لشن هجوم “علم زائف”.

وحذرت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض جين ساكي من انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب إذا فشلت الدبلوماسية ومضت الحكومة الروسية في خططها.

وقالت: “لدينا معلومات تشير إلى أن روسيا قد جهزت بالفعل مجموعة من النشطاء لإجراء عملية كاذبة في شرق أوكرانيا”.

ولفتت إلى أن “النشطاء مدربون على حرب المدن ويستخدمون المتفجرات لتنفيذ أعمال تخريبية ضد القوات الروسية التي تعمل بالوكالة”.

وقالت إنه يحاكي كتاب القواعد المستخدم عندما ضمت روسيا شبه جزيرة القرم. وتضمنت معلومات مضللة على وسائل التواصل الاجتماعي لإظهار كييف على أنها المحرض على العنف.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي إن المعلومات الاستخباراتية “ذات مصداقية كبيرة”.

وأشار محللون عسكريون غربيون إلى أن روسيا لا تستطيع إبقاء مثل هذه القوات منتشرة إلى أجل غير مسمى لأسباب مالية ولوجستية وستحتاج إلى سحبها بحلول الصيف.

وتتراوح تقديرات أعداد القوات الروسية الجديدة التي اقتربت من أوكرانيا من 60 ألفًا إلى حوالي 100 ألف.

وتشير وثيقة استخباراتية أمريكية إلى أن هذا العدد قد يرتفع إلى 175 ألفًا.

وقال مسؤولون أمريكيون إن غزو أوكرانيا قد يكون في وقت مبكر من هذا الشهر عندما تكون الأرض أكثر صعوبة. مما يسهل على الدبابات والمدرعات الأخرى التحرك بسرعة.

وتساءلت الصحيفة، حول كيف يمكن أن يبدو الهجوم الروسي وما الذي يمكن أن يسعى إلى تحقيقه؟. طارحة عددا من السيناريوهات للهجوم المتوقع.

فيما يلي بعض السيناريوهات المحتملة لتنفيذ غزو أوكرانيا:

تصعيد في دونباس

في هذا السياق، نقلت الصحيفة عن كير جايلز، زميل مشارك في معهد دراسات “تشاتام هاوس” قوله : “يسيطر انفصاليون مدعومون من روسيا مدججين بالسلاح على رقعة من شرق أوكرانيا منذ 2014. ويواصلون تبادل إطلاق النار مع القوات الحكومية الأوكرانية. على الرغم من وقف إطلاق النار في 2015 الذي أنهى الأعمال العدائية الكبيرة. حيث وتتهم روسيا كييف بإيواء خطط لاستعادة المنطقة بالقوة، وهو ما تنفيه أوكرانيا.

وبحسب “جايلز” فإنه في مثل هذا الجو المحموم، يكون خطر سوء الفهم أو التصعيد غير المخطط له أكبر. ويمكن لروسيا استخدام مثل هذا الحادث كسبب للحرب.

اقرأ أيضا: ما الذي قد يدفع بوتين إلى شن حرب على أوكرانيا؟

وقال مصدر مطلع على تفكير وزارة الدفاع الروسية إن هذا هو السيناريو الأكثر ترجيحًا إذا قررت موسكو الهجوم. لكنه لم يكن على علم بأي قرار من هذا القبيل. مضيفا أن كييف قد يتم استفزازها أيضًا للهجوم من قبل الانفصاليين الذين قد يطلبون من روسيا إرسال قوات للمساعدة.

من جانبه، قال نيل ملفين، مدير دراسات الأمن الدولي في مركز أبحاث روسي في لندن ، إن القوات الروسية يمكن أن توسع القتال في دونباس لجر أوكرانيا إلى صراع تقليدي.

موضحا إن موسكو قد تحاول الاستيلاء على المناطق الساحلية الأوكرانية على بحر آزوف. وإنشاء جسر بري من مدينة روستوف الروسية عبر دونباس إلى شبه جزيرة القرم . مضيفًا: “سيضع ذلك الحكومة الأوكرانية تحت ضغط كبير”.

هجوم روسي من شبه جزيرة القرم

وحول هذا السيناريو، قال كونراد موزيكا، مدير شركة روشان الاستشارية ومقرها بولندا، إن موسكو يمكن أن تشن هجومًا على أوكرانيا من شبه جزيرة القرم. والاستيلاء على الأراضي حتى نهر الدنيبر والتي يمكن أن تكون بمثابة حاجز طبيعي ضد أي هجوم مضاد أوكراني.

وقال إن العملية يمكن أن تبدأ بضربات بالمدفعية والصواريخ وغارات جوية على الوحدات الأوكرانية في الجنوب. وقد تستولي وحدات القوات الخاصة على الجسور وتقاطعات السكك الحديدية. مما يسمح للقوات والدبابات بالتقدم.

وقال إنه لا يوجد سوى طريقين من القرم يمكن إغلاقهما أو تدميرهما، وهو ما يمثل نقطة ضعف محتملة.

وقال إن القوات ستؤمن السيطرة على قناة تزود شبه جزيرة القرم بإمدادات المياه العذبة إلى أن تضم روسيا المنطقة وتوقف أوكرانيا التدفق.

هجوم متعدد الجبهات

وعن هذا السيناريو، قالت وثيقة استخباراتية أمريكية متاحة للجمهور إن روسيا قد تشن غزوًا هذا الشهر. بما يصل إلى 100 كتيبة تكتيكية أو حوالي 175 ألف جندي.

وقال “ملفين” إن الاستيلاء على جنوب أوكرانيا يمكن أن يقطع كييف عن الساحل ووجود الناتو في البحر الأسود. ويمكن أن يلعب بشكل جيد مع القوميين الروس الذين يرون المنطقة على أنها أراضي “نوفوروسيا” التاريخية أو “روسيا الجديدة”.

ووفقا لهذا السيناريو، قد يتضمن الهجوم متعدد الجبهات أيضًا تحركًا إلى شمال شرق أوكرانيا. محاصرًا ولكن ربما لا يدخل المدن حيث قد تتورط القوات في القتال الحضري.

وقال “جايلز” إن القوات الروسية قد تتحرك أيضًا في بيلاروسيا، مما يفتح جبهة شمالية لأوكرانيا من شأنها أن تجعل القوات الروسية أقرب إلى كييف.

وتحدث “ملفين” عن غزو شامل قائلا: “هذا بالطبع سيكون الأكثر تكلفة اقتصاديًا وسياسيًا ومن حيث الأرواح البشرية. وربما هذا هو السبب في أنه أقل احتمالًا”.

وقال محللون عسكريون إنه حتى لو تغلبت على الجيش الأوكراني، وهو نصف حجم جيشها، فقد تواجه روسيا مقاومة من نوع حرب العصابات. مما يجعل من الصعب السيطرة على الأراضي التي تم الاستيلاء عليها.

ضربات صاروخية أو هجوم سيبراني

وقال “جايلز” إن بعض السيناريوهات قد تشمل هجمات صاروخية بعيدة المدى أو هجمات إلكترونية تستهدف البنية التحتية الحيوية. حيث ستستغل الهجمات الصاروخية الدفاعات الأوكرانية الأضعف المضادة للصواريخ.

وأوضح أن “السيناريوهات المختلفة لكيفية سعي روسيا بالضبط لإقناع الغرب بالوفاء بمطالبه (الأمنية) من خلال معاقبة كييف لا تشمل بالضرورة توغلًا بريًا”.

(المصدر: ديلي ميل) 

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث