الخميس, مايو 26, 2022
الرئيسيةحياتناأضخم قط في العالم .. يستمرّ في النمو ولا يميزه الناس عن...

أضخم قط في العالم .. يستمرّ في النمو ولا يميزه الناس عن الكلاب (صور)

نشرت صحيفة “ديلي ستار” البريطانية تقريرا تحدثت فيه عن قط يبلغ وزنه 12.5 كجم يدعى “كفير”، يُعتقد أنه أضخم قط في العالم وسيستمر فى النمو حتى يبلغ من العمر ثلاثة أو أربعة أعوام تقريبًا. وأرفقت الصحيفة ذلك بصور.

قطط الماين كون

تعرف سلالة قطط الماين كون “Maine Coon” التي ينتمي إليها هذا القط بحجمها الضخم ويمكن أن يصل متوسط طولها إلى حوالي 40 بوصة، ولكن يبدو أن القط “كفير” قد تجاوز ذلك بكثير ويمكن أن يصبح أكبر قط في العالم عند نموه بالكامل.

وصاحبة هذا القط الضخم هي فتاة تدعى يوليا مينينا تعيش فى بلدة ستارى أوسكول الروسية وقامت بشرائه قبل عامين.

هل هو كلب أم قطة؟

كما أكدت يوليا أن كل من يشاهد قطتها البيضاء العملاقة يخيل إليه ولوهلة أنه كلب. إضافة إلى ذلك، ليس هناك معطيات حول طوله الحقيقي – لكن من الواضح من خلال الصور أنه أطول من القطط التي يربيها الأشخاص في المنازل.

وفي هذا السياق، قالت يوليا متحدثة عن قطها: “لم يكبر فقط في مظهره، بل إنه ذكي جدًا ويتصرف دائمًا بهدوء.”

متابعة “عندما يأتي الأصدقاء والمعارف إلى المنزل – يستحوذ “كفير” على الاهتمام حتى أنه يسمح لهم بمداعبته. ولكن عندما يأتي الغرباء إلى المنزل، يعتقدون أنه كلب.”

كما أضافت يوليا بالقول “يحب كفير في الليل مشاركة السرير معي والنوم عندما كان قطة صغيرة ولم يسبب لي أي إزعاج. لكنه في الوقت الحاضر أصبح ضخما وثقيلًا، وبالتالي أصبح من الصعب علينا أن ننام بذلك الشكل.”

من المتوقع أن يستمر في النمو

واصلت يوليا بالحديث “في الوقت الحالي، يبلغ عمر كفير سنة وعشرة أشهر ويبلغ وزنه 12.5 كيلوغراماً. مازال يعتبر قطة صغيرة. لذلك أعتقد أنه سيستمر فى النمو حتى يبلغ من العمر ثلاثة أو أربعة سنوات.”

اقرأ أيضاً: هونغ كونغ ستعدم 2000 فأر من نوع الهامستر لهذا السبب!

غالبًا ما تأتيها يوليا تعاليق عما إذا كانت الصور التي تنشرها على مواقع التواصل الإجتماعي لقطها “مُعدلة بالفوتوشوب” أم لا، وهو ما نفته.

يمكن أن تنمو القطط التي تنتمي إلى سلالة Maine Coon إلى حوالي 40 بوصة في الطول.

(المصدر: ديلي ستار) 

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

1 تعليق

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث