الأحد, مايو 22, 2022
الرئيسيةتقاريرجورج نادر يقر بمساعدة الإمارات على تهريب ملايين الدولارات لحملة هيلاري كلينتون!

جورج نادر يقر بمساعدة الإمارات على تهريب ملايين الدولارات لحملة هيلاري كلينتون!

كشف موقع “إنترسيبت” الأمريكي بأن جورج نادر المستشار الأمريكي لحكومة الإمارات العربية المتحدة والمتهم بارتكاب جرائم جنسية، قد أقر بالذنب لدوره في مساعدة الإمارات على ضخ ملايين الدولارات في البلاد. وهي مساهمات غير قانونية في الحملة الانتخابية في النظام السياسي الأمريكي خلال الانتخابات الرئاسية لعام 2016. وفقًا للوثائق المقدمة في المحكمة الفيدرالية الشهر الماضي.

ووفقا للموقع، فقد أكد ممثلو الادعاء الفيدراليون في مذكرة الحكم الصادرة في ديسمبر الماضي. أن نادر وافق قبل أشهر على الإقرار بالذنب في تهمة واحدة بارتكاب جناية للاحتيال على الحكومة الأمريكية. من خلال ضخ ملايين التبرعات لحملة هيلاري كلينتون وإخفاء مصدر الأموال الأجنبي.

وبحسب مذكرة الحكم الصادرة، فقد تآمر نادر لإخفاء الأموال “من منطلق الرغبة في الضغط نيابة عن حكومة الإمارات العربية المتحدة وتعزيز مصالح موكله” .

وقالت المذكرة إن نادر تلقى المال مقابل التبرعات غير القانونية من حكومة الإمارات. حيث يمثل هذا التسجيل المرة الأولى التي تتهم فيها حكومة الولايات المتحدة صراحة الإمارات، الحليف الوثيق، بالسعي بشكل غير قانوني لشراء حق الوصول إلى المرشحين خلال الانتخابات الرئاسية.

محمد بن زايد سعى للتأثير على نتيجة انتخابات عام 2016

واعتبر الموقع أن هذا الإقرار نادر بالذنب يفتح نافذة جديدة على جهود الإمارات العربية المتحدة وحاكمها الفعلي، ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، للتأثير على نتيجة انتخابات عام 2016 وتشكيل السياسة الأمريكية اللاحقة في الخليج.

وأشارت مذكرة الحكومة إلى أن نادر ورجل الأعمال في لوس أنجلوس أحمد آندي خواجة. سعيا أيضًا إلى تنمية “الشخصيات الرئيسية” في حملة ترامب وأن خواجة تبرع بمليون دولار للجنة تنصيب ترامب، دون معرفة من أين أتت تلك الأموال.

وأكد المدعون أن نادر حوّل، في المجموع، ما يقرب من 5 ملايين دولار من عمله في الإمارات العربية المتحدة إلى خواجة، الرئيس التنفيذي لشركة معالجة مدفوعات مقرها لوس أنجلوس.

وذكرت مذكرة الحكم تفاصيل جهود نادر وخواجة لإخفاء الأموال كعقد عمل عادي بين الاثنين.

موضحة أنه من هذا المبلغ، جاء أكثر من 3.5 مليون دولار من حكومة الإمارات. وتم منحها للجان السياسية الديمقراطية العاملة على انتخاب كلينتون. بحسب الحكومة الأمريكية التي اتهمت نادر وخواجة وستة آخرين بالعمل معًا لإخفاء الأصل من تلك الأموال.

في حين لم يقدم المدعون العامون بيانًا علنيًا لما حدث للمبلغ المتبقي البالغ 1.4 مليون دولار الذي يقولون إن نادر قد حوّله إلى خواجة.

ومع إقرار نادر بالذنب، أقر خمسة من الرجال الثمانية المتهمين بالمؤامرة المزعومة بالذنب.

ومن المقرر مثول متهمين آخرين للمحاكمة هذا العام، في حين فر خواجة من الولايات المتحدة بعد لائحة الاتهام. حيث ذكرت وكالة أسوشيتد برس في عام 2020 أنه محتجز في ليتوانيا. نقلاً عن مسؤولي الشرطة هناك ومحام ليتواني يمثله.

الحكم بالسجن لمدة خمس سنوات على نادر

وبحسب “إنترسيبت”، يسعى المدعون إلى الحكم بالسجن لمدة خمس سنوات على نادر. ويطالبون بعدم البدء إلا بعد استكمال عقوبة السجن لمدة 10 سنوات التي يقضيها حاليًا. بتهمة حيازة مواد إباحية للأطفال وإحضار قاصر إلى الولايات المتحدة “لغرض الانخراط في نشاط جنسي إجرامي.

وأكد ممثلو الادعاء أن نادر أخذ تعليماته من ولي عهد الإمارات العربية المتحدة. وأنه أطلع محمد بن زايد بانتظام على التقدم الذي يحرزه بينما كان يسعى إلى الاقتراب من كلينتون.

مشيرين إلى أنه في مرحلة ما  اشتكى خواجة من أن نادر والإمارات العربية المتحدة لم يرسلا بعد أموالًا لتغطية تكاليف حملة جمع تبرعات لكلينتون التي كان ينظمها.

وكتب نادر أنه سيرسل رسالة نصية “حسب تعليمات سموه”، باستخدام اختصار لعبارة “صاحب السمو”، في إشارة واضحة إلى محمد بن زايد.

ولفت الموقع، إلى أنه بعد أيام قليلة، كان نادر يستعد للقاء كل من هيلاري كلينتون والرئيس السابق بيل كلينتون. وسأل مسؤولًا إماراتيًا، من شبه المؤكد محمد بن زايد، عما إذا كان بإمكانهما الاجتماع قبل مغادرته.

وأوضح الموقع، أنه حتى مع ضخ نادر التبرعات في الجهود المبذولة لانتخاب كلينتون. فقد شق طريقه في حملة ترامب نيابة عن عملائه في الخليج.

حيث وصف تقرير المستشار الخاص روبرت مولر عن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية لعام 2016 نادر بأنه “مستشار كبير” لمحمد بن زايد. وقال إنه أجرى “اتصالات” مع كلتا الحملتين.

وأكد أن نادر أخبر مكتب التحقيقات الفيدرالي لاحقًا أنه التقى بنجل ترامب دونالد ترامب جونيور عدة مرات في عام 2016.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن نادر أخبر ترامب جونيور أن محمد بن زايد وولي العهد السعودي حريصان على مساعدة والده في الانتخاب.

اقرأ أيضاً: مستشار أوباما السابق: كوشنر سيأخذ دفعة مالية من ابن سلمان لدعم عودة ترامب للرئاسة

حيث نصح نادر ملوك الخليج “بأن يكونوا على علاقة جيدة” مع كل من كلينتون وترامب في الفترة التي سبقت انتخابات عام 2016، كما أخبر مكتب التحقيقات الفيدرالي.

بعد فوز ترامب .. 

وبعد فوز ترامب بالرئاسة ولكن قبل تنصيبه، سعى نادر دون جدوى لترتيب لقاء بين ترامب ومحمد بن زايد. وفقًا لملاحظات مقابلة مع مكتب التحقيقات الفيدرالي.

وبدلاً من ذلك، رتب المسؤولون الإماراتيون لمحمد بن زايد للتحدث مع كبار مسؤولي حملة ترامب. بمن فيهم جاريد كوشنر وستيف بانون، والجنرال المتقاعد مايكل فلين في نيويورك.

بعد بضعة أسابيع، رتب الزعيم الإماراتي، عبر نادر ، لقاء أحد كبار المانحين لترامب  إريك برنس، مع كيريل ديميترييف، رئيس صندوق الاستثمار المباشر الروسي. وهو صندوق استثماري حكومي، في منتجع في سيشيل.

وأوضح الموقع أنه بعد تنصيب ترامب، أصبح نادر زائرًا متكررًا للبيت الأبيض.

مشيرا إلى أن تورط نادر في حملة ترامب ودوره في اجتماع سيشيل وضعه في مرمى البصر لتحقيق مولر في التدخل الروسي في انتخابات عام 2016.

فضائح جورج نادر الإباحية 

واعتقل عملاء اتحاديون نادر في يونيو 2019 في مطار جون إف كينيدي الدولي بعد أن نزل من رحلة من الإمارات العربية المتحدة. واتهموه بحيازة عشرات الصور أو مقاطع الفيديو الإباحية للأطفال.

وتم رفض هذه التهم في النهاية. لكن نادر وجهت إليه تهمة حيازة مواد إباحية للأطفال. واتهم بنقل صبي يبلغ من العمر 14 عامًا إلى الولايات المتحدة لأغراض جنسية.

أقر نادر بالذنب في كلتا التهمتين الجنائيتين اللتين نشأتا عن نشاط حدث في عامي 2012 و 2000، على التوالي، وفقًا لوثائق المحكمة. وحُكم عليه بالسجن لمدة 10 سنوات والإشراف على مدى الحياة لمرتكبي الجرائم الجنسية.

كما قضى جورج نادر أيضًا عامًا في السجن في جمهورية التشيك عام 2003. لممارسة الجنس مع نفس القاصر الذي سافر إليه إلى الولايات المتحدة

وبحسب الموقع، فإن جورج نادر ليس الأمريكي الوحيد المكلف مؤخرًا بمساعدة الإمارات في التأثير على سياسة الولايات المتحدة.

ففي العام الماضي، وجهت وزارة العدل الاتهام إلى توماس باراك، وهو رجل أعمال ثري وصديق مقرب ومستشار لترامب. للعمل سرا كوكيل لدولة الإمارات العربية المتحدة. في محاولة للمساعدة في تعزيز أهداف السياسة الخارجية للبلاد.

وفي بيان صحفي وقت الكشف عن لائحة الاتهام، وصفت وزارة العدل باراك واثنين آخرين بأنهم يعملون على ” توفير معلومات استخبارية ” لحكومة الإمارات العربية المتحدة حول حملة ترامب والإدارة لاحقًا.

كما اتهم باراك بعرقلة سير العدالة والكذب على المحققين، كما وجه الاتهام أيضًا في المخطط إلى راشد الملك ، وهو مواطن إماراتي.

وذكرت لائحة اتهام باراك حينها، وصف محمد بن زايد وكبار المسؤولين الإماراتيين، ولكن ليس بالاسم، بأنهم يوجهون ويشرفون على جهود باراك للعمل مع ترامب لتعزيز أهداف سياسة الإمارات العربية المتحدة.

(المصدر: إنترسيبت) 

 

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. ما كان صعاليك الخليج ملوك لولا الصهاينة، يدعم الصهاينة كلا الحزبيين لمصلحهم بعد الإنتخابات لكن أصفار الخليج يدفعون على بلاش

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث