السبت, مايو 21, 2022
الرئيسيةحياتناكيف سيكون شكل الوباء؟.. علماء يحذرون من متغيرات مقلقة وأوميكرون ليس الأخير

كيف سيكون شكل الوباء؟.. علماء يحذرون من متغيرات مقلقة وأوميكرون ليس الأخير

يحذر العلماء من أن إصابات المتحور “أوميكرون” العالية والمتغيرات الخطيرة التي أحدثها، لن تكون الإصدار الأخير من فيروس كورونا الذي يثير قلق العالم.

متحور أوميكرون ليس الأخير بأزمة كورونا

ووفق ما ذكرت وكالة “أسوشيتد برس” في تقرير ترجمته (وطن) فإن كل إصابة توفر فرصة للفيروس للتحور مجددا، ولدى أوميكرون ميزة اختص بها عن متحورات كورونا السابقة، فهو ينتشر بشكل أسرع على الرغم من ظهوره على كوكب به خليط أقوى من المناعة بسبب اللقاحات والأمراض السابقة.

وهذا يعني المزيد من الأشخاص الذين يمكن للفيروس أن يتطور لديهم.

اقرأ ايضا: هل المُطعمين منذ 6 أشهر يتمتعون بحماية من المتحور “اوميكرون”!؟

ولا يعرف الخبراء كيف ستبدو المتغيرات التالية أو كيف سيكون شكل الوباء، لكنهم يقولون إنه لا يوجد ما يضمن أن ما يعقب أوميكرون من متحورات ستكون أقل تأثيرا وستسبب مرضًا أكثر اعتدالًا أو أن اللقاحات الحالية ستعمل ضدها.

وفي هذا السياق نقلت “أسوشيتد برس” عن “ليوناردو مارتينيز” عالم أوبئة الأمراض المعدية بجامعة بوسطن قوله: “كلما كان انتشار أوميكرون أسرع، زادت فرص حدوث طفرات، مما قد يؤدي إلى المزيد من المتغيرات”.

ومنذ ظهوره في منتصف نوفمبر، انتشر أوميكرون في أرجاء العالم كالنار في الهشيم. وتظهر الأبحاث أن المتغير معدي على الأقل مرتين مثل دلتا وأربع مرات على الأقل من الإصدار الأصلي للفيروس.

ومن المرجح أن يقوم أوميكرون بإعادة إصابة الأفراد الذين أصيبوا سابقًا بـ COVID-19، وأبلغت منظمة الصحة العالمية عن تسجيل 15 مليون حالة إصابة جديدة بـ COVID-19 للأسبوع من 3 إلى 9 يناير ، بزيادة قدرها 55٪ عن الأسبوع السابق.

إلى جانب إبعاد الأشخاص الأصحاء نسبيًا عن العمل والمدرسة، فإن سهولة انتشار المتغير تزيد من احتمالات الإصابة بالعدوى ويبقى داخل الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة – مما يمنحه مزيدًا من الوقت لتطوير طفرات قوية.

العدوى الطويلة والمستمرة

هذا وقال الدكتور ستيوارت كامبل راي ، خبير الأمراض المعدية في جامعة جونز هوبكنز: “إنها العدوى الطويلة والمستمرة التي يبدو أنها أرض التكاثر المحتملة للمتغيرات الجديدة، فقط عندما يكون لديك عدوى منتشرة جدًا ، فإنك ستوفر الفرصة لحدوث ذلك.”

نظرًا لأن أوميكرون هو أقل خطورة من المتحور السابق دلتا، فقد أثار سلوكه الأمل في أنه يمكن أن يكون بداية اتجاه يجعل الفيروس في النهاية أكثر اعتدالًا مثل نزلات البرد.
ونظرا لأن أوميكرون يسبب أعراضا أقل خطورة من دلتا، فقد منح هذا الأمر الأمل في أنه يمكن أن يكون بداية لتحول الفيروس إلى ما يشبه نزلات البرد.

يقول راي: “لا أعتقد أننا يمكن أن نكون واثقين من أن الفيروس سيصبح أقل فتكا مع مرور الوقت”.

سبل أخرى للعدوى

لكن مع ذلك هناك العديد من السبل الممكنة لتطور الفيروس، وفقا للوكالة، التي أشارت إلى أن الحيوانات يمكن أن تكون حاضنة جديدة وتطلق العنان لمتغيرات جديدة.

فالكلاب والقطط والغزلان وحيوان المنك الذي يربى في المزارع، تعتبر من بين الحيوانات المعرضة للفيروس، والتي يمكن أن تتحور داخلها وتنتقل مرة أخرى إلى البشر.

طريقة أخرى ممكنة وتتمثل في احتمال ظهور متحور جديد هجين يحمل خصائص أوميكرون ودلتا، وفقا لراي.

وللحد من ظهور المتغيرات، يشدد العلماء على أهمية الاستمرار في اتخاذ تدابير الصحة العامة مثل ارتداء الكمامة والتطعيم.

اللقاحات لا تزال توفر الحماية

وفي حين أن أوميكرون أكثر قدرة على التهرب من جهاز المناعة مقارنة بدلتا كما يقول الخبرا. إلا أن اللقاحات لا تزال توفر الحماية. وكذلك يمكن للجرعات المعززة أن تحد من الأعراض وتقلل الحاجة لدخول المستشفى أو الوفاة بشكل كبير.

شبه راي اللقاحات بأنها مثل “الدروع البشرية التي تعيق انتشار الفيروس بشكل. كبير على الرغم من أنها لا تمنع الإصابة بشكل نهائي”.

ويقول: “عندما يصاب الأشخاص الملقحون، فإن أعراضهم عادة ما تكون خفيفة وتزول بسرعة أكبر. مما يمنع الفيروس من التكاثر ولا يسمح له بإنشاء متغيرات خطيرة”.

الفيروس لن يصبح مثل الإنفلونزا

ويقول الخبراء إن الفيروس لن يصبح مثل الإنفلونزا طالما أن معدلات التطعيم العالمية منخفضة جدا.فتكًا بمرور الوقت.”

التحسن التدريجي في التهرب من المناعة يساعد الفيروس على البقاء على قيد الحياة على المدى الطويل.

عندما ضرب SARS-CoV-2 لأول مرة، لم يكن أحد محصنًا. لكن العدوى واللقاحات منحت بعض المناعة على الأقل لكثير من دول العالم ، لذلك يجب أن يتكيف الفيروس.

اقرأ أيضا: هل لون الشفاه الرمادية دليل على الإصابة بـ”أوميكرون”!؟

طريق محتمل آخر: مع تداول كل من omicron و delta. قد يصاب الناس بالعدوى المزدوجة التي يمكن أن تفرخ ما يسميه راي “المتغيرات الفرانكنية”. وهي أنواع هجينة لها خصائص كلا النوعين.

عندما يتم تطوير متغيرات جديدة ، قال العلماء إنه لا يزال من الصعب جدًا معرفة السمات الجينية التي قد تنطلق.

على سبيل المثال ، يحتوي omicron على العديد من الطفرات أكثر من المتغيرات السابقة ، حوالي 30 في بروتين سبايك الذي يسمح له بالارتباط بالخلايا البشرية. لكن ما يسمى متغير IHU الذي تم تحديده في فرنسا والذي تتم مراقبته من قبل منظمة الصحة العالمية يحتوي على 46 طفرة. ولا يبدو أنه انتشر كثيرًا على الإطلاق.

للحد من ظهور المتغيرات. يشدد العلماء على الاستمرار في اتخاذ تدابير الصحة العامة. مثل ارتداء الكمامات والحرص على التطعيم.

وقالت آن توماس ، محللة تكنولوجيا المعلومات البالغة من العمر 64 عامًا في ويسترلي ، رود آيلاند، إنها حصلت على التطعيم الكامل وتعززت مناعتها وتحاول أيضًا البقاء في أمان من خلال البقاء في المنزل. في حين أن ولايتها لديها واحد من أعلى معدلات حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة.

(المصدر: أسوشيتد برس – ترجمة وطن)

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث