الهدهد

الصديق الباريسي لممالك الخليج.. تحقيق يكشف عن تلقي برلمانية فرنسية رشاوى سعودية لتلميع “ابن سلمان”

كشف تحقيق أجراه “مركز الديمقراطية للشفافية”، عن تلقي برلمانية فرنسية وعضو مجلس الشيوخ الفرنسي. “نتالي غوليت” رشاوى مالية من السعودية لتلميع صورة ولي العهد محمد بن سلمان.

جماعات ضغط سرية

وأشار التحقيق إلى ان “غوليت” ذات أصول اليهودية. قد روّجت لرؤية  2030 التي أعلنها “ابن سلمان” وهاجمت خصومه. حيث تنشط ضمن جماعات ضغط سرية في الشرق الأوسط.

وقال التحقيق، أن “غوليت” تنشط في إطار من جماعات الضغط للعديد من البلدان. وأحيانًا في صراع مع بعضها البعض. وأصبحت حتى بدون تعيينات حكومية ضمن عصابة حيوية وسرية في السياسة في الشرق الأوسط.

ووفقا للتحقيق، فإن البرلمانية الفرنسية المذكورة، وعلى الرغم من سمعتها التي لا تشوبها شائبة. ودرجة الولاء المتدنية إلى حد ما ومهاراتها المحدودة، فقد ساعدت أظافرها المصممة جيدًا على تحريك الأحداث ذات الأهمية التاريخية.

اختفاء السيرة الذاتية

وأوضح التقرير أن “غوليت” من أصول يهودية. وقد تخرجت بدراسة القانون المدني العام وأصبحت محامية في نقابة المحامين في باريس. والتي اختفت جميعها من سيرتها الذاتية الرسمية بعد شطبها من نقابة المحامين في عام 2000. بعد تورطها في إساءة أموال الآخرين.

وقد ورثت غوليت بعد وفاة دانيال جولي مقعده في الجمعية الوطنية الفرنسية. وفي عام 2011 ظهرت كمرشحة على قوائم اتحاد الجمهوريات الاشتراكية (Union Centriste). وتم انتخابها بنتيجة جيدة وهو نجاح تكرر في انتخابات سبتمبر 2017.

اقرأ أيضا: Algemeiner: السعودية والإمارات فشلتا في الترويج لمفهومهما الاستبدادي عن الإسلام المعتدل

وأكد التحقيق على أن “غوليت” قاتلت بشكل أساسي كجماعة ضغط لدول الخليج. كانت مقررة مشروعي قانون، أحدهما بشأن اتفاقية المساعدة مع المملكة العربية السعودية. والآخر حول التعاون العسكري مع الإمارات العربية المتحدة.

محاربة الإرهاب

وقد كرست معظم طاقاتها، منذ أن كانت مساعدة دانيال غوليت. لتنمية الصداقة بين فرنسا والشرق الأوسط بهدف معلن. هو محاربة الإرهاب في محاولة لتأكيد الفرق في الغرب بين الإسلام والجهاد.

وفي أكتوبر 2015، تولت غوليت منصب مقرر بعثة مجلس الشيوخ الفرنسي. “بشأن تنظيم وموقع وتمويل الإسلام في فرنسا ودور عبادته”.

ويأتي هذا التعيين بعد أن اقترحت استقبال 200 ألف لاجئ سوري وعراقي في فرنسا. تخليداً لذكرى عائلاتهم الذين تم ترحيلهم خلال الحرب العالمية الثانية.

مواقف هجومية على خصوم السعودية

ووفقا للتقرير، فإن “غوليت” معجبة كبيرة بمحمد بن سلمان وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد. وعرفت بمواقفها الهجومية على خصوم الرياض وأبوظبي وفي مقدمتهم تركيا.

وولفت التحقيق إلى أن موقف “غوليت” من قضايا الخليج العربي متقلب كثيرا. حيث أنه  في يوليو 2011، دعمت مشروع قانون لتعزيز التعاون العسكري مع الإمارات. مبررة ذلك بحقيقة أن أبو ظبي قد وقعت بالفعل اتفاقيات مماثلة مع الولايات المتحدة. والمملكة المتحدة وتسعى لحماية ودعم قوة نووية أخرى.

وبموجب الاتفاق تتعهد فرنسا بـ”ردع أو صد أي عدوان” ضد الإمارات. “المعتدي المحتمل هو بالطبع إيران ، على الرغم من عدم تحديدها كتهديد في أي وثيقة عامة”.

اقرأ أيضا: “موند آفريك”: محمد بن سلمان لم يعد بحاجة لمُعلمه “ابن زايد” والأخير يعتقد أنه فلت من يده

وتمتلك فرنسا بالفعل قاعدة عسكرية دائمة في أبو ظبي. يطلق عليها “معسكر السلام” ، تم افتتاحه في عام 2009، للتنافس مع الولايات المتحدة وبريطانيا على النفوذ العسكري والتجاري في المنطقة.

كما أشار التحقيق إلى أن غوليت هي جزء من مجموعة الصداقة الفرنسية الإسرائيلية. وقد دعمت لسنوات إقامة علاقات تطبيع بين تل أبيب وكل من السعودية والإمارات.

المصدر: (مركز الديمقراطية للشفافية – ترجمة وتحرير وطن)

سالم حنفي

-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى