الهدهد

نجوم هوليوود يدعمون نجمة “هاري بوتر” إيما واتسون بعد تدوينة تضامنا مع الشعب الفلسطيني

أصدرت شخصيات بارزة من عالم السينما، بما في ذلك سوزان ساراندون ومارك روفالو وبيتر كابالدي وتشارلز دانس بيانًا لدعم إيما واتسون والتضامن مع الشعب الفلسطيني.

وفي الأسبوع الماضي، اتُهمت واتسون، التي اشتهرت بلعب دور هيرميون جرانجر في سلسلة هاري بوتر، بمعاداة السامية بعد أن نشرت صورة على إنستغرام. تظهر صورة احتجاج مؤيد للفلسطينيين مكتوبًا فوقها شعار “التضامن هو فعل”. وكان مصحوبًا باقتباس حول معنى التضامن من الباحثة النسوية متعددة الجوانب سارة أحمد.

بحسب ما ورد في صحيفة الغارديان، أثار هذا المنشور انتقادات شديدة من المسؤولين الإسرائيليين. بما في ذلك داني دانون، وزير العلوم السابق في حكومة بنيامين نتنياهو والسفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة، الذي قال: “عشر نقاط من جريفندور لكونه معاديًا للسامية”.

اقرأ أيضا: “شاهد”: نجمة عالمية شهيرة تطلب المساعدة من جمهورها بعدما أضاعت مجوهراتها الثمينة

وقال سفير إسرائيل الحالي لدى الأمم المتحدة، جلعاد إردان: “قد تنجح الروايات في هاري بوتر. لكنها لا تعمل في الواقع. إذا كان الأمر كذلك. فإن السحر المستخدم في عالم السحرة يمكن أن يقضي على شرور حماس (التي تضطهد النساء وتسعى إلى إبادة إسرائيل) والسلطة الفلسطينية (التي تدعم الإرهاب)”.

وفي رسالة نظمتها منظمة Artists for Palestine UK ، وهي شبكة ثقافية “نقف معًا من أجل الحقوق الفلسطينية”. قال أكثر من 40 شخصًا مُسمى، بما في ذلك Gael García Bernal و Jim Jarmusch و Maxine Peake و Viggo Mortensen و Steve Coogan: “إننا ننضم إلى إيما واتسون لدعم العبارة البسيطة بأن “التضامن هو فعل”. بما في ذلك التضامن الهادف مع الفلسطينيين الذين يكافحون من أجل حقوقهم الإنسانية بموجب القانون الدولي”.

فنانون آخرون يتضامنون 

كما نقلت هيومان رايتس ووتش عن الفنانين العالميين. بمن فيهم النجمان المشاركان في هاري بوتر واتسون ميريام مارغوليس وجولي كريستي قولهما: “نحن ندرك عدم توازن القوة الكامن بين إسرائيل، القوة المحتلة، والفلسطينيون شعب تحت نظام احتلال عسكري وفصل عنصري.

وأضافا: “نحن نقف ضد المحاولات الإسرائيلية المستمرة للتهجير القسري للعائلات الفلسطينية من منازلهم في أحياء القدس الشرقية. مثل الشيخ جراح وسلوان وأماكن أخرى في الأراضي الفلسطينية المحتلة”.

وأضاف الفنانون أنهم أدانوا جميع أشكال العنصرية. بما في ذلك معاداة السامية وكراهية الإسلام. وقالوا إن “معارضة نظام سياسي أو سياسة تختلف عن التعصب والكراهية والتمييز. الذي يستهدف أي مجموعة من البشر على أساس هويتهم”.

ومن الموقعين الآخرين كاتب السيناريو والمنتج جيمس شاموس والمخرجين آصف كاباديا وميرا ناير وكين لوتش. الذي تم طرده مؤخرا من حزب العمال البريطاني بسبب هذه القضية.

(المصدر: الغارديان – ترجمة وطن)

سالم حنفي

-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى