الهدهد

صحيفة اسبانية: الإخوة زعيتر أصدقاء “المخزن” المغربي يحاولون غسل سمعته بالأعمال الخيرية

قالت صحيفة “كونفيدنسيال” الإسبانية أن الإخوة زعيتر، أصدقاء الملك المغربي محمد السادس بدأوا يلجأون إلى الأعمال الخيرية ونشر ذلك على مواقع التواصل الاجتماعي. بهدف تحسين صورة “المخزن“، بعد الانتقادات والهجوم الذي تعرضوا له من قبل الصحافة المغربية والدولية.

وقالت الصحيفة في تقرير لها، إن بدأ الإخوة زعيتر بدأوا هجوما مضادا بعد أن مرت ثمانية أشهر منذ أن هاجمتهم الصحافة المغربية الرسمية، وحتى بعض المطبوعات الفرنسية، بلا رحمة. بسبب تجاوزاتهم الحضرية. وعرضهم للرفاهية والامتيازات التي يتمتعون بها في أوقات الوباء. ليستجيبوا الآن من خلال السعي لإعطاء صورة مختلفة عن تلك التي روج لها منتقدوهم، ليظهروا بصورة رجال الأعمال الخيريين.

ووفقا للصحيفة، كان منتقدو أصدقاء الملك محمد السادس الآخرين سيعاقبون بسرعة لجرأتهم. ومع ذلك، لم يتعرض مؤلفو المقالات التي تهاجم الإخوة الثلاثة ، الذين يحافظون على علاقة صداقة وثيقة مع الملك، لأي عقاب. مؤكدة الصحيفة أن السبب في ذلك لأنهم محميين من قبل الأجهزة الأمنية. وربما من قبل المستشارين الملكيين الأكثر نفوذاً، فؤاد علي الهمة.

اقرأ أيضا: العلاقات المشبوهة بين “المخزن” المغربي والإخوة زعيتر تعود مرة أخرى على صفحات “البايس” الإسبانية

وقالت الصحيفة الإسبانية، إن الصحيفة الرقمية “Hespress”، الأكثر قراءة في المغرب، كانت أول تلك الصحف التي هاجمت الإخوة زعيتر في مايو الماضي. لكن الأكثر إلحاحًا في هجماتها كانت صحيفة”Barlamane”، وهي مطبوعة من إخراج محمد خباشي، المدير السابق لوكالة الأنباء الرسمية، وهو منصب يعينه الملك مباشرة. وفي وقت لاحق، كان رئيس الاتصال بوزارة الداخلية المغربية. كما كان على صلة برئيس المخابرات الخارجية ياسين المنصوري.

صورة التاج التالف

ووفقا للصحيفة، كانت تلك الانتقادات في الصحافة ، التي استمرت حتى نهاية العام الماضي، بمثابة تحذير للملك العلوي بأن يفصل نفسه عن أصدقائه المضطربين الذين تضر انتهاكاتهم بصورة المؤسسة الملكية. بحسب رأي الدوائر الدبلوماسية بالرباط ليس لديهم أي تأثير على الإطلاق.

وأصبح عمر وعثمان والأهم أبو بكر زعيتر أصدقاء مقربين لمحمد السادس منذ أن استقبلهم في أبريل 2018 في القصر الملكي بالرباط. وتم منح الجمهور تهنئة لأبو بكر وعثمان على الجوائز التي حصلوا عليها في مسابقات فنون القتال المختلطة (MMA ، حسب الأحرف الأولى باللغة الإنجليزية). وهي رياضة مارسوها في ذلك الوقت، حيث كان الأخ الثالث، عمر، مدربه في بعض الأحيان، لكنه الآن يعمل في الغالب.

وُلِد الثلاثة، الذين يبلغون من العمر ثلاثين عامًا، في كولونيا (ألمانيا)، لعائلة من المهاجرين من الريف. ولدى اثنين منهم سجلات جنائية بالضرب ومحاولات السطو في مسقط رأسهم. إلى جانب اللغة الألمانية، يتحدثون العربية جيدًا. لأن والدهم علمهم في أكاديمية الملك فهد في كولونيا. وهو مركز سعودي مغلق الآن.

ومنذ ذلك التواجد في القصر ، أصبح الأخوة نوعًا من عائلة بديلة للملك الذي طلق في مارس 2018 الأميرة للا سلمى، التي أنجب منها طفلان .

ووفقا للصحيفة، يعيش محمد السادس مع الإخوة زعيتر في قصورهم ، حتى أنه ذهب في إجازة معهم ومنحهم هدايا فاخرة ، من السيارات إلى الساعات ، التي يعرضونها على شبكات التواصل الاجتماعي في أوقات الجائحة التي تحول فيها جزء كبير من سكان المغرب إلى فقراء. كما توسعت الأسرة الجديدة للملك نهاية العام الماضي مع وصول عشرات الأقارب من ألمانيا وشمال المغرب الذين يتمتعون أيضًا بضيافة ملكية.

النجاحات الخيرية والرياضية

وبحسب الصحيفة، فإن الهجوم المضاد من قبل الإخوة زعيتر يتمثل في أمرين: الأول ، الذي عرضه مهدي حجاوي في المجلة الاقتصادية “التحدي” في 21 ديسمبر. ويتعلق بالتذكير بإنجازاته الرياضية “التي جعلت النشيد الوطني يرن في الجانب الآخر من العالم”. MMA

أما الثاني والأكثر أهمية ، يؤكد على الأعمال الخيرية التي يقوم بها الإخوة زعيتر، مشيرة الصحيفة إلى ما نشره موقع “Achkayen” الرقمي الذي احتل الصدارة في 3 يناير. وسلط الضوء في تقرير له على الكثير من المواد الغذائية والملابس الشتوية والكراسي المتحركة. التي وزعت بالتعاون مع منظمة غير حكومية محلية اسمها “فراتريا” في محافظة سيدي بنور. في الأطلس الكبير. وهي منطقة جبلية تعاني من قسوة الشتاء.

كما حمّل أبو بكر زعيتر نفسه ، في 3 ديسمبر / كانون الأول، على صفحته على فيسبوك صوراً يظهر فيها وهو يقبل امرأة عجوز عاجزة. ويتحدث جالساً على الأرض مع امرأة متسولة ومع تلميع أحذية مسن. ويسلم كرسي معاق لشخص معاق.

إلا أن موقع “Barlamane” أعطاه الرد في اليوم التالي. حيث كتب عمر بومدين أن أبو بكر زعيتر “يعطي الصدقات عن طيب خاطر. بينما يُظهر كرمه لتطهير سمعته التي طغت عليها سلسلة من الفضائح”.

كما أن هذه الصحيفة المرتبطة بوزارة الداخلية عرضت مقطع فيديو ذكرت فيه بدرية عطالله، مقدمة برنامج تلفزيوني الإخوة زعيتر بأنه “في الإسلام يجب أن تكون الصدقات سرية ولا يفشي بها المانح”. وختمت قائلة: “هذا ما نصح به الرسول صلى الله عليه وسلم عندما قال إنه عند الصدقة يجب أن تتجاهل يدك اليسرى ما أعطته يدك اليمنى”.

واختتمت الصحيفة الإسبانية تقريرها بالقول: “إذا كان الإخوة زعيترر قد أثروا أنفسهم بالمسيرات القسرية. وإذا كانوا يمتلكون سلعًا فاخرة للغاية يتباهون بها على الشبكات الاجتماعية. وإذا تخطوا القيود الموضوعة لاحتواء الوباء. فمن الواضح أن ذلك بفضل الحماية والخدمات التي يمنحها لهم محمد السادس”.

(المصدر: الكونفيدنشيال – ترجمة وطن)

سالم حنفي

-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى