فيديو

شيخ دين يرفض الجلوس أمام المذيعة اللبنانية رابعة الزيات إلا بشرط!

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لموقف محرج تعرضت له الإعلامية اللبنانية رابعة الزيات، وذلك بعد رفض ضيفها وهو -شيخ دين لبناني- الجلوس أمامها بسبب عدم ارتدائها الحجاب امامه.

ووفقا لما هو متداول، فقد شهدت الحلقة الأخيرة من برنامج “فوق 18″، الذي تقدمه الإعلامية اللبنانية رابعة الزيات، جدالا كبيرا ونقاشا حادا بينها وبين أحد الشيوخ الذي رفض الجلوس في الحلقة بسبب عدم وضعها هي وضيفتها للحجاب.

وكانت الإعلامية رابعة الزيات قد استضافت الشيخ من أجل الحديث عن رأي الدين في حرمان أم من ابنتها منذ أكثر من سنتين وتطليقها في العراق.

اقرأ أيضاً: شاهد سبب اعتزال الفنانة الكويتية سعاد سليمان “سعودة” التمثيل وارتداء الحجاب

إلا أن الشيخ رفض الجلوس إلى جانب رابعة أو ضيفتها إلا بعد أن تضعا الحجاب على رأسيهما. وعلل ذلك بقوله إنه لديه مبادئ وشروطا لا يتنازل عنها.

وحاولت مقدمة البرنامج، إقناع الشيخ بأن ما يفعله لن يقلل من شأنه وأن الله لا يرفض هذا الأمر. وهناك قضية حرمان أم من ابنتها أهم من الحديث عن الحجاب.

وبعدما أصر الشيخ على موقفه، قالت له: “أنا بتحجب لربي مش إلك”.

و استمر هذا الجلد لعدة دقائق قبل أن تجد رابعة حلًا يرضي جميع الأطراف. وهو أن يبقى الشيخ واقفًا وتجلس هي وضيفتها.

(المصدر: رصد ومتابعة وطن) 

 

سالم حنفي

-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى