الأربعاء, فبراير 8, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةالهدهدإقليم أفغاني يغلق الحمامات العامة في وجه النساء

إقليم أفغاني يغلق الحمامات العامة في وجه النساء

- Advertisement -

أثار قرار حركة “طالبان” بمنع النساء في شمال أفغانستان من استخدام الحمامات العامة المخصصة للنساء لغرض الاستحمام. غضبا عارما، في صفوف النساء والمنظمات النسوية الحقوقية.

انتهاك حقوق أساسية

وبحسب صحيفة “إل كوريو” الإسبانية، اعتبرت وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. التي حلت محل حقيبة المرأة بعد الاستيلاء على أفغانستان من قبل طالبان. أن “المرأة يجب أن تذهب إلى الحمامات الخاصة وتلبس الحجاب هناك”.

واستنكرت النساء هذا القرار، وأكّدن أنه  “مثال آخر على تشديد طالبان قبضتها وانتهاك حقوقنا الأساسية”.

وعبرت النساء عن خشيتهن من أن الحظر سيمتد إلى أجزاء أخرى من البلاد”، وفقا لما ترجمته “وطن”.

من جهتها، تواصل وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، دون كلا ممارسة سلطتها بقبضة من حديد في أفغانستان.

تقاليد قديمة

وفقًا لرجال الدين المسلمين ومسؤوليهم في مقاطعة بلخ الشمالية، لم يعد بإمكان النساء أو القصر استخدام الحمامات العامة في هذه المنطقة بعد الآن. علاوة على ذلك، يجب على النساء فقط استخدام الحمامات الخاصة بالحجاب.

- Advertisement -

وفي الحقيقة، يعد استخدام “الحمامات العامة” من التقاليد القديمة التي تظل بالنسبة للكثير من الناس. الفرصة الوحيدة للاستحمام الدافئ خلال فصول الشتاء في البلاد.

اقرأ أيضا: بسبب العقوبات عليها.. الأفغان معرضون لخطر المجاعة بعد وصول حركة طالبان

كما أفادت النساء في شمال غرب مدينة هيرات، حيث 39 بالمائة فقط من الأحياء لديها وصول كافٍ إلى المياه والصرف الصحي. أن بعض الحمامات قد أغلقت بالفعل.

قائد آخر لا يدعم القرار

وعلى العكس من ذلك، “بما أن الناس ليس لديهم مراحيض حديثة في المنزل. يمكن للرجال الذهاب إلى دورات المياه العامة”، حسب المرسوم الوزاري الذي نشرته وسائل الإعلام أمس. في هرات أيضا، شمال غرب البلاد، أغلقت السلطات أيضًا مؤقتًا الوصول إلى الحمامات المخصصة للنساء.

من جانبه، قال سردار محمد حيدري، من الفرع الإقليمي لوزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في “طالبان”. إنه سيتم منع النساء من دخول الحمامات في ولايتي بلخ وهرات.

ولكن قائدا آخر في “طالبان” قال لصحيفة “الغارديان”، إنه لا يدعم هذا القرار. مضيفا أن القادة الأفغان الجدد يجب أن يركزوا على “المشاكل الأكبر”.

لا قدرة على تسخين الماء

من جهتها، رأت وينوس عزيزي، من منظمة “رؤى للأطفال في أفغانستان” الاجتماعية. أن معظم الأسر في هرات ومزار الشريف لا تملك القدرة أو التسهيلات. لتسخين كميات كبيرة من المياه لغرض الاستحمام في بيوتهن.

وأضافت: “لهذا تعتمد النساء على الحمامات العامة في الشتاء”. مضيفة: “الإسلام يقتضي التطهير بعد الحيض، والولادة والجماع. لقد رأيت بانتظام نساء يؤدين طقوس صلاة التطهير في الحمامات العامة”.

أما المديرة المساعدة لحقوق المرأة في “هيومن رايتس ووتش”، هيذر بار. فقد عبرت عن “غضبها” من “قسوة حرمان المرأة من الراحة الوحيدة من البرد، دون سبب على الإطلاق”.

حظر عمل النساء في القطاع الخاص

وقالت: “يبدو أن لديهم نية للتدخل في كل جانب من جوانب حياة المرأة. سمعنا منذ البداية تحذيرات من نساء أفغانيات قلن إن الوضع سيزداد سوءا. واليوم، نرى دليلا على أنهن كن على حق”.

ويأتي هذا الحظر في أعقاب قرارات أخرى تبنتها حكومة طالبان الجديدة منذ سيطرتها على أفغانستان في أغسطس آب. لقد انخفض وجود الإناث في العمل بشكل كبير ولم ينعكس إلا في الهيكل الإداري للسلطة التنفيذية الجديدة.

اقرأ أيضا:كل ما تريد أن تعرفه عن قصة حياة الملا عمر مؤسس حركة طالبان

حيث بقي 20 بالمئة من الموظفين مقارنة بالسنوات التي سبقت الغزو الأمريكي. في القطاع الخاص، تم حظرهم عمليًا بالكامل. ولا يمكنهم امتلاك هاتف محمول ولا يمكنهم السفر بمفردهم في رحلات طويلة، وفقًا للائحة حكومية صدرت الأسبوع الماضي.

المصدر: (إل كوريو – ترجمة وتحرير وطن)

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث