حياتنا

طفل مغربي عثر عليه ميتاً في ظروف غامضة بإسبانيا.. صحيفة تكشف التفاصيل!

كشفت صحيفة “إل سيير ديجيتال” الإسبانية عن وفاة غامضة لطفل مغربي، والذي عثر عليه ميتا بأحد شوارع جزر الكناري خلال الأسابيع الماضية. بعد أن تخلت مؤسسات الرعاية الاجتماعية عنه عندما بلغ سن الـ18 بأيام قليلة دون أن توفر له أي مأوى.

تعذيب وتجويع

وكان الطفل المغربي المتوفى وفق ترجمة (وطن) قد اشتكى سابقا من التعذيب والتجويع الذي كان يتعرض له بمركز إيواء القاصرين.

https://www.youtube.com/watch?v=ObfyAtOjCOY

وقد توفي وحيدا في الشارع بقلب Palmas de Gran Canaria في نوفمبر 2021.

وسبق أن قام الفتي المغربي بإبلاغ بعض الفعاليات الحقوقية في جزر الكناري. بأن بعض مستخدمي المركز الذي أقام فيه “كانوا يوزعون المخدرات على القاصرين دون أدنى مراقبة”.

مضيفا أن “الشباب أصبحوا يبيتون في العراء بسبب سوء التغذية والتعذيب”.

اقرأ أيضا: “ريبيليون”: المغرب يكثف اعتداءاته على حقوق الإنسان بالصحراء الغربية وسط صمت إسبانيا

جرعة مخدرات زائدة

وأشارت “إل سيير ديجيتال” في تقريرها إلى أن “الحقوقيين. يشككون في إرجاع وفاة الطفل إلى تناوله جرعة زائدة من المخدرات. إذ تترقب الفعاليات المتتبعة للموضوع نتائج تشريح الجثة الذي قامت به الشرطة المحلية”.

وهذه ليست القضية الأولى من نوعها، حيث أنها تنضاف إلى قضية القاصر المغربي. الذي قُتل في مركز الأحداث “تيراس دي أوريا” بمدينة ألميريا الإسبانية.

حيث أقدم موظفو المركز على ضبطه بالقوة، بدعوى مقاومته أوامر الشرطة. ورأسه إلى الأسفل بشكل يخالف القانون الإسباني الذي يشدد على أنه أثناء الاعتقال يجب أن يكون رأس المتابع إلى الأعلى تفاديا للإضرار به.

أوضاع القاصرين في مراكز الإيواء

ويبقى هذا الأمر يثير العديد من الاستفهامات بخصوص أوضاع القاصرين المغاربة. في مراكز الإيواء التي تستقبلهم بالأراضي الإسبانية.

اقرأ أيضا: هل ستقوم إسبانيا بتسليم المزيد من الصحراويين إلى المغرب؟

ولفتت الصحيفة الإسبانية إلى أن الطفل المغربي المتوفى. كان قد نجح في بلوغ الأراضي الإسبانية. في ظل موجة الهجرة غير النظامية المكثفة التي عرفتها السواحل الجنوبية للمملكة المغربية في الأشهر الماضية.

كما أن الفعاليات الحقوقية دعت إلى فتح تحقيق بخصوص وضعية المركز الذي كان يقيم فيه الطفل المتوفى.

 

المصدر: (إل سيير ديجيتال- ترجمة وتحرير وطن)

رفيف عبدالله

كاتبة ومحررة صحفية فلسطينية وصانعة محتوى نصي رقمي ـ مختصة بأخبار الفن والمجتمع والمنوعات والجريمة، تقيم في غزة، درست قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب في الجامعة الإسلامية، تلقت عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، ودورات في حقوق الإنسان، التحقت بفريق (وطن) منذ عام 2019، وعملت سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المحلية والعربية، مختصة بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال بشأن الأخبار والأحداث الاجتماعية الغريبة والفنية، عربيا وعالميا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى