الإثنين, مايو 16, 2022
الرئيسيةالهدهدفايننشال تايمز: "ابن سلمان" يستجدي جيرانه الخليجيين لإمداده بصواريخ "باتريوت" ولا إجابة...

فايننشال تايمز: “ابن سلمان” يستجدي جيرانه الخليجيين لإمداده بصواريخ “باتريوت” ولا إجابة حتى الآن

قالت صحيفة “فيننشال تايمز” أن محمد ابن سلمان ناشد دول المنطقة للمساعدة في تجديد المخزون المنضب من صواريخها الاعتراضية لنظام الدفاع الجوي الأمريكي باتريوت. بينما يكثف المتمردون اليمنيون ضرباتهم الصاروخية والطائرات المسيرة على المملكة.

وقال مسؤول أمريكي كبير إن إدارة بايدن دعمت التحركات الرامية إلى الحصول على صواريخ من الخليج وسط مخاوف من أن مخزونات باتريوت في الرياض قد تنفد في غضون “أشهر” بالنظر إلى المعدل الحالي للهجمات التي يشنها الحوثيون على المملكة.

الرياض قدمت طلبا للحصول على صواريخ باتريوت

ووفقا للصحيفة، فإنه يتعين على الولايات المتحدة إعطاء الضوء الأخضر لعمليات نقل الصواريخ المعترضة.

وقال المسؤول لصحيفة “فاينانشيال تايمز”: “إنه وضع عاجل”. هناك أماكن أخرى في الخليج يمكنهم الحصول عليها، ونحن نحاول العمل على ذلك. قد يكون البديل الأسرع [لمبيعات الأسلحة الأمريكية]”.

وأكد شخصان تم إطلاعهما على المحادثات بين السعودية وجيرانها أن الرياض قدمت مثل هذه الطلبات.

وأكدا أن هناك نقص في صواريخ الاعتراض، وأن المملكة العربية السعودية طلبت من أصدقائها قروضًا، لكن ليس هناك الكثير مما يمكن اقتناؤه “، قال أحد الأشخاص.

اقرأ أيضا: ذا هيل: السعودية غاضبة من الإمارات و”ابن سلمان” يعتقد أن “بايدن” يحتقره

وقال شخص ثان إن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ألمح إلى هذه القضية خلال قمة مجلس التعاون الخليجي في الرياض في ديسمبر / كانون الأول، واتصلت المملكة بعد ذلك بدول المنطقة مباشرة.

وأكد على أنه ليس من الواضح ما إذا كان جيران المملكة العربية السعودية قد تمكنوا من إمدادها بالذخائر حتى الآن. حيث قال الخبراء إنه سيكون إجراءً قصير المدى. فقط للمساعدة في تغطية الوقت الذي تستغرقه المملكة لتأمين موافقة الولايات المتحدة على مبيعات الأسلحة.

الولايات المتحدة مصدر معظم أسلحة السعودية

من جانبه، قال مصدر إن المملكة العربية السعودية معظم أسلحتها من الولايات المتحدة. لكن قدرتها على شراء الأسلحة من واشنطن تعقدت بسبب انتقادات الحزبين لسير حربها في اليمن. فضلاً عن مخاوف بشأن انتهاكات حقوق الإنسان تحت قيادة الأمير محمد.

وقال مسؤول كبير آخر في الإدارة إن واشنطن “تعمل عن كثب مع السعوديين ودول شريكة أخرى لضمان عدم وجود فجوة في التغطية”.

وقال مسؤول أمريكي ثالث إن المتمردين الحوثيين المتحالفين مع إيران ويسيطرون على شمال اليمن كثفوا هجماتهم على المملكة العام الماضي. وشنوا 375 هجوما عبر الحدود ضد السعودية استهدف كثير منها البنية التحتية النفطية والمطارات والمدن.

اقرأ ايضا: على رأسهم الإمارات ومن خلفها السعودية.. هذه الدول العربية الاكثر استيراداً للاسلحة من إسرائيل

وقال المسؤول: “الرد على تلك الهجمات باستخدام هذا النوع من المعترضات يعني أنه سيكون لديهم معدل حرق أسرع مما توقعوه من قبل”. مضيفا: “هذا شيء يتعين علينا التعامل معه والإجابة على ذلك ليس فقط المزيد من المعترضين، ولكن الرد على ذلك هو في النهاية حل دبلوماسي للأزمة في اليمن.”

ووفقا للصحيفة، فإن أنظمة الدفاع السعودية تقضي على غالبية المقذوفات، لكن 59 مدنيا قتلوا منذ أن شنت الرياض حربها على الحوثيين قبل سبع سنوات، بحسب المتحدث باسم الدفاع السعودي العميد الركن تركي المالكي.

وقال إن المملكة تقدر “شراكتها القوية والمتينة مع الولايات المتحدة”. وقال: “إن تعاوننا العسكري مستمر وسنواصل العمل عن كثب مع شركائنا الأمريكيين في مواجهة تهديد الصواريخ الباليستية العابرة للحدود والصواريخ والطائرات بدون طيار”.

بايدن جمد بيع الأسلحة للسعودية

وجمد الرئيس الأمريكي جو بايدن بيع الأسلحة الهجومية للسعودية بعد فترة وجيزة من دخوله البيت الأبيض وإنهاء الدعم للتحالف الذي تقوده السعودية يقاتل الحوثيين. كما تعهد بإعادة تقييم العلاقات مع الرياض وانتقد المملكة بشأن مقتل جمال خاشقجي عام 2018 على يد عملاء سعوديين. ويعارض الديمقراطيون التقدميون دعم المملكة. كما أنه في العام الماضي، أعادت واشنطن نشر بعض أنظمة باتريوت خارج المملكة العربية السعودية.

اقرأ أيضا: بايدن يقرر إيقاف كافة صفقات الأسلحة التي وقعها ترامب مع السعودية باستثناء صفقة واحدة

ويصر مسؤولو إدارة بايدن على أنهم ملتزمون بالدفاع عن المملكة، وقد وافقت وزارة الخارجية مؤخرًا على بيع 280 صاروخًا جو-جو.

وفي كانون الأول (ديسمبر)، رفض مجلس الشيوخ محاولة من الحزبين لمنع الصفقة البالغة 680 مليون دولار.

وقال المسؤول الأمريكي الكبير إن 280 صاروخ جو-جو ستكون “مساعدة كبيرة”. لكنه قال إن التسلح سيستغرق وقتًا للوصول إلى المملكة. مضيفًا أن الرياض بحاجة إلى صواريخ باتريوت الاعتراضية “بالإضافة إلى ذلك لمساعدتها على التغلب عليها”.

وقال: “هذه البلدة صعبة على السعوديين”، مضيفا أنه “حتى القول إننا ملتزمون بالدفاع عن السعوديين هو بيان محفوف بالمخاطر في هذه البيئة”.

وبحسب الصحيفة، كان تدخل الرياض مدعومًا من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة. لكن أسلوبها في الحرب أثار انتقادات واسعة النطاق وزاد الضغط على الحكومات لوقف مبيعات الأسلحة إلى المملكة حيث قُتل آلاف المدنيين اليمنيين في غارات جوية للتحالف، بينهم مئات الأطفال.

وقال سيث جي جونز، مدير برنامج الأمن الدولي في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، إن هناك اعترافًا متزايدًا في واشنطن بالتهديد الحوثي للسعودية. والقلق من أنه إذا لم تدعم الولايات المتحدة المملكة، فإن الرياض ستتحول إلى الصين.

وقال إن المزيد من عناصر الوسط في الحزب الديمقراطي يقاومون التقدميين. بحجة “نحن بحاجة للدفاع عنهم (السعودية) من الخصوم واستباق دخول الصينيين”.

(المصدر: فيننشال تايمز – ترجمة وطن)

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث