تقارير

“الغارديان”: أزمة الطاقة في بريطانيا نتاج عقد من فشل حزب المحافظين

سلط “إد ميلباند” السياسي البريطاني وزعيم حزب العمال في الفترة (2010 إلى 2015)، في مقال له بصحيفة “الغارديان” البريطانية، الضوء على أزمة الطاقة في بريطانيا لافتا إلى أنه عندما تواجه أي أزمة البلاد يقع على عاتق الحكومة العمل والقيام على حلها بسرعة.

وقال “ميلباند” في مقاله الذي ترجمته (وطن):”لذا مع أزمة الطاقة في بريطانيا نحتاج إلى أن توقف الحكومة حالة الارتباك والتأخير المتواجدة في هذا الشأن منذ العقد الماضي وتتصرف.”

وتابع: “في المقابل طرح حزب العمل بالفعل خطة جريئة لفرض ضريبة غير متوقعة على منتجي النفط والغاز، الذين حققوا المليارات في هذه الأزمة للحد من ارتفاع الأسعار المتوقع في أبريل.”

واضاف:”ستوفر رزمتنا على معظم الأسر حوالي 200 جنيه إسترليني. وسنستهدف أيضًا دعمًا إضافيًا لـ 9 ملايين من ذوي الدخل المنخفض والمتقاعدين والوسط المحدود. مع خصم ما يصل إلى 600 جنيه إسترليني من فواتيرهم”.

اقرأ أيضاً: قطر أفضل رهان لبريطانيا للخروج من مأزق الطاقة .. لهذه الأسباب

وأوضح “إد ميلباند”: “لكن الاستجابة للأزمات تتعلق بتعلم الدروس طويلة المدى. وليس مجرد اتخاذ إجراءات قصيرة المدى. بالطبع هناك بُعد عالمي لهذه الأزمة لكن من حق الشعب البريطاني أن يسأل عن سبب تعرضنا لهذه الضربة الشديدة.”

وقال:” لديهم أيضًا الحق في التساؤل عن سبب تعرض نظام الطاقة لدينا لتقلبات الأسواق الدولية ولماذا لدينا شبكة أمان اجتماعي تبدو ضعيفة وغير كافية. هذه الأزمة هي مثال لمشاكل حزب المحافظين البريطاني.”

وأوضح الكاتب أنه مثلما كشفت الأزمة المصرفية في عام 2008 عن العيوب العميقة في جوهر الرأسمالية البريطانية، فإن أزمة الطاقة في بريطانيا حالياً  هي أحد أعراض فشل المحافظين في إدارة سياستنا للطاقة بشكل صحيح أو تنظيم الأسواق.

وعلى الرغم من تحذيرات حزب العمل وآخرين في ذلك الوقت. فقد سمحوا بإغلاق آخر منشأة تخزين غاز محلية رئيسية في المملكة المتحدة في عام 2017. وتجاهلوا التحذيرات المتكررة من أن الدافع لزيادة المنافسة في سوق الطاقة كان يلاحَظ بمخاطر كبيرة على المستهلكين. يقول “إد ميلباند”

“الطاقة الخضراء”

وتابع الكاتب:” ثانيا بينما سيقول لك بعض الناس أن التحرك نحو الطاقة الخضراء هو سبب الأزمة التي نواجهها، فإن الحقيقة هي عكس ذلك.”

وقال:”اعتمادنا على الوقود الأحفوري هو الذي يجعلنا أكثر عرضة للخطر وتأخر الحكومة في المناخ هو ما جعلنا أقل مرونة. يمكن لخطة عزل مناسبة للمنزل أن تقلل بشكل كبير من الطلب على الطاقة المنزلية. وبالتالي اعتمادنا على الغاز.”

وذكر: “لكن كان لدينا فشل منهجي من الحكومة مع إلغاء معيار المنازل الخالية من الكربون. والصفقة الخضراء الكارثية ومنحة المنازل الخضراء الفوضوية”.

وتابع كاتب المقال أن الانبعاثات من المباني مرتفعة الآن، كما كانت في عام 2015. “لقد رأينا أيضًا وقفًا فعالًا للرياح البرية وخفضًا لدعم الطاقة الشمسية وتوقف البرنامج النووي، كل هذا جعلنا أقل مرونة.”

ثالثًا ـ وفق “إد ميلباند” ـ لا يمكننا فصل هذه الأزمة عن النموذج الاقتصادي الأوسع الذي لدينا. وتكشف هذه الأزمة عن حالة انعدام الأمن العميقة الموجودة الآن في الاقتصاد البريطاني.

وأضاف أنه “حتى قبل هذه الأزمة كان الكثير من الناس يعيشون من الراتب إلى الراتب بدون مدخرات مناسبة. ولا يقتصر الأمر على ذوي الدخل المنخفض فحسب. كما شهد العديد من أصحاب الدخول المتوسطة ضعف أمنهم الاقتصادي بسبب ارتفاع الأسعار أيضًا.”

ورأى “إد ميلباند” أن الإجابات المعروضة من كلا جناحي حزب المحافظين غير كافية. مشيرا إلى أن إغراق التحول الأخضر في الخارج لن يؤدي إلى كارثة مناخية فحسب. بل سيجعلنا أكثر عرضة للخطر كدولة، لأننا سنظل نعتمد على الوقود الأحفوري مع كل عدم الاستقرار الذي رأيناه.وفق قوله

وتابع:”ولا يمكننا أن نثق في أن هذه الحكومة يمكن أن توفر الحل طويل الأمد الذي نحتاجه.”

“حكومة حزب العمال ستحقق التغييرات طويلة المدى”

وقال “إد ميلباند” إن حكومة حزب العمال ستحقق التغييرات طويلة المدى التي نحتاجها. نحن بحاجة إلى التراجع وإلقاء نظرة على الطريقة التي يعمل بها نظام الطاقة بالكامل.

وأوضح أن الأمر يتعلق بتنظيم السوق، ولكن على نطاق أوسع يتعلق بكيفية امتلاكنا لشبكة ونقل وتوليد ونظام إمداد يمكنه تلبية متطلبات فواتير الطاقة المعقولة التكلفة والأمن والتحول المناخي بشكل صحيح.

ولفت “إد ميلباند” إلى أن هناك أسئلة مهمة يجب معالجتها، بما في ذلك الطريقة التي لا يزال بها سعر الكهرباء مرتبطًا بالغاز، والحاجة إلى تخزين الطاقة النظيفة.

وقال:”سوف نتقدم بسرعة أكبر نحو انتقال عاجل وعادل، لقد تعهدنا بوضع برنامج إعادة تأهيل سنوي بقيمة 6 مليارات جنيه إسترليني وخالٍ من الكربون للإسكان كل عام على مدار العقد المقبل.”

مضيفا:”هدفنا هو المساعدة في عزل 19 مليون منزل في بريطانيا تقع تحت المعايير المناسبة. قد يؤدي ذلك إلى خفض فواتير الأسر بما يصل إلى 400 جنيه إسترليني سنويًا وتقليل انبعاثاتنا.”

وشدد “إد ميلباند” في الختام على أن أزمة الطاقة هي نتاج عقد من فشل حزب المحافظين.

وقال:”هناك مستقبل جديد يجب تشكيله لبلدنا إذا اتخذنا إجراءات جريئة. ستقف حكومة حزب العمال في وجه المصالح الخاصة وتضع العمال في المقام الأول. هذه هي الطريقة التي سنبني بها اقتصادًا أكثر ازدهارًا واستدامة وأمانًا للجميع.”

(المصدر: الغارديان) 

باسل النجار

كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى