الهدهد

أحد العملاء صور منزلها.. مخابرات المخزن تلاحق المعارضة دنيا فيلالي في باريس وتهديد بالقتل!

كشفت المعارضة واليوتيوبر المغربية دنيا فيلالي، عن قيام جهاز المخابرات التابع للمخزن بمطاردتها، حيث قام أحد العملاء السريين بتصوير منزلها في فرنسا، وهددها بالقتل في حال استمرت في نشر الفيديوهات هي وزوجها.

وقالت “فيلالي” في تدوينات لها عبر حسابها في “تويتر”: “أرسل جهاز المخابرات أحد عملائه السريين لمهاجمتي. وقام بتصوير منزلي ووعد بأنه سيتخذ إجراءً إذا واصلت انتقاد سياسات النظام ووعد بتوجيه الاتهامات من أجل إغلاق المكان الذي سأكون فيه”.

وأضافت في تغريدة أخرى: “سوف يتم تصفيتي وزوجي عدنان فيلالي”. موضحة أنها “منذ أكثر من عام ونحن في صراع يومي مع النظام الملكي الذي يضطهدنا، من الهجوم الإعلامي إلى تلفيق الاتهامات عبر محاولة التصفية”.

وأوضحت أنه “عندما كنا في الصين، حاولت الدولة المغربية اتهامنا بغسل الأموال وتهريب الأسلحة والتهرب الضريبي. والآن في فرنسا يحاولون نشر أننا معادون للسامية”.

وأكدت على انها وزوجها يسعون فقط لمحاربة فساد النظام الملكي وسرقته لثروات المغاربة”. موضحة أنه لا علاقة لهما بمعاداة السامية أو أي اتهام اختلقه النظام الإرهابي الديكتاتوري، بحسب وصفها.

وحصلت الحقوقية و الإعلامية دنيا فيلالي على اللجوء السياسي بالصين، برعاية من الأمم المتحدة، قبل أن تغادرها قبل نحو أسبوعين وتحط في فرنسا، على خلفية التهديدات التي تعرضت لها نتيجة كتاباتها المنتقدة لنظام المخزن، كما تعد احدى ضحايا برنامج ”بيغاسوس” التجسسي هي وزوجها.

اقرأ أيضا: عبارات تشير لـ “الشذوذ الجنسي” بمقررات في المغرب تثير الجدل وتدخل حكومي عاجل

وتشن المواقع الإلكترونية المغربية حملات تشويه ضد الناشطة الحقوقية الإعلامية دنيا فيلالي وزوجها عدنان الفيلالي منذ أشهر على خلفية انتقاداتهما للوضع الإجتماعي والحقوقي بالمدن المغربية. حيث هددت هذه المواقع بتوجيه من مخابرات المخزن بنشر فيديو إباحي لها. على خلفية استمرارها في نشر فيديوهات حول المظاهرات المتواصلة بالمدن المغربية.

(المصدر: تويتر – وطن)

سالم حنفي

-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).

تعليق واحد

  1. غبائكم فات الحدود ، اي عملاء تتحدث عنهم لانت ولاهي. هم مجرد اشخاص يعيشون في الصبن منهم من يمتهن التجارة ومنهم من يستغل مع شركات صينية لاعلاقة لهم لا بالمخابرات ولا بالامن ، اشخاص اعرفهم جيدا. فقط غيرتهم على الوطن هي من دفعتهم الى فعل مافعلوه. لادخل للمخابرات المغربية في الامر. تيقنوا من مصادركم قبل نشر مثل هذه الاخبار الكاذبة. فالصحافة مسؤلية فليس كل من هب ودب يكتب اي شيء من أي شيء. شيء من المصداقية يابهايم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى