الهدهد

برعاية الإمارات .. سائح اسرائيلي مرتدياً علم الكيان يتجول في سقطرى اليمنية!

في واقعة تؤكد ما كان يخشاه كل يمني وعربي من تغلغل إسرائيل إليها، تداول ناشطون يمنيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورة، لسائح اسرائيلي في جزيرة سقطرى اليمنية التي تسيطر عليها الإمارات.

سائح اسرائيلي في سقطرى اليمنية حاملا علم بلاده

وقال الناشط في مجال حقوق الإنسان والذي نشر الصورة “بن غالب” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: “في صورة إستفزازية.. سائح اسرائيلي يتجول في سقطرى حاملا علم بلاده”.

وأكد نقلا عن مصادر محلية أكدت “أن قوات الإنتقالي تقوم بتوفير الحماية للسياح الاسرائليين. رغم أن الاخيرين لا يتورعون عن استفزاز السكان بإظهار انتمائهم لدولة الكيان الصهيوني”.

اقرأ أيضا: “المتحري” يكشف مخططات الإمارات الخبيثة للسيطرة على سقطرى (فيديو)

وبحسب “بن غالب” فإن ثقة السياح الاسرائيليين بالحماية الاماراتية تنامت مؤخرا بشكل كبير. وصار البعض منهم يقوم بحمل العلم الاسرائيلي أثناء توثيق جولاتهم في سقطرى أمام أعين الجميع. في تطور يؤكد تعمد استفزاز مشاعر اليمنيين.

وعكست الصورة المتداولة، للسائح الإسرائيلي وهو يتجول في سقطرى، حجم استهتار الإمارات والسائح أيضا باليمن واليمنيين الذين يرفضون بشكل قطعي التطبيع مع دول الاحتلال.

سيطرة الإمارات على سقطرى 

وكانت الإمارات قد سيطرت وبتواطؤ من السعودية، على أرخبيل سقطرى بشكل كامل في يونيو 2020. عبر قوات المجلس الانتقالي الجنوبي الموالي لها.

وتواصل الامارات توسيع وتثبيت سيطرتها على أرخبيل سقطرى ومعاملتها كجزء من الاراضي التابعة لها. بما في ذلك استمرارها بمنح الإذن للسياح الاجانب بزيارة الارخبيل ومن ضمنهم السياح الاسرائيليين. وبينما تؤكد تقارير عديدة، أن الامارات تواصل عبر طائرات مدنية خاصة بها إيفاد السياح الأجانب إلى سقطرى. والسماح أيضا بقدوم السياح الإسرائيليين.

وبحسب “بن غالب”، فإن المصادر تقول إن ابوظبي تقوم بإيلاء السياح الاسرائيليين اهتماما خاصا من خلال توفير الحماية الامنية لهم أثناء تجولهم بالأرخبيل.

اقرأ أيضا: “احتلال رسمي” .. الإمارات تجبر سكان سقطرى على الشراء بالدرهم الإماراتي!

وكانت مصادر إعلامية تحدثت الأسبوع الماضي عن وصول رحلات جديدة لخبراء صهاينة إلى أرخبيل سقطرى باستخدام التأشيرات الممنوحة لهم من أبوظبي. بعد أن حولتها إلى قاعدة تجسس للكيان الصهيوني. خصوصا بعد مراسم إعلان التطبيع رسمياً مع كيان العدو في أيلول سبتمبر من العام الماضي.

وتكشف الشواهد الدامغة الأهداف الحقيقية التي يسعى إليها تحالف العدوان على اليمن. والتي تؤكد استباحة الإمارات للأرخبيل وبعض المحافظات اليمنية وتنفيذ أجندة خدمة لأطماع الكيان الصيهوني والأمريكي بالجزيرة ذات الموقع الاستراتيجي. والتي أصبحت تتحكم فيها بكل شيء.

اقرأ أيضا: إسرائيليون في أوضاع غير أخلاقية على جزيرة سقطرى.. رحلات مباشرة من دبي وأبوظبي بتأشيرات إماراتية

يُشار إلى أن محمية جزيرة سقطرى مهددة بالانهيار جراء أعمال البناء والحفريات والإستحداثات والتغييرات الديمغرافية والجغرافية التي تقوم بها الإمارات. والتي نتج عنها طرد المئات من الطيور والحيوانات. إضافة إلى انهيار البيئة النباتية بعد إجرامها المتمثل بقطع شجرة دم الأخوين في الجزيرة وجرف الشعاب المرجانية الفريدة بشكل وحشي ومحاولة نقلها إلى أبو ظبي. بتواطؤ صريح وواضح من قبل منظمة “اليونسكو” الأممية التي لم تبدِ أي تحرك أمام هذا التهديد الخطير للجزيرة وأحيائها.

(المصدر: تويتر – وطن)

سالم حنفي

-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى