حياتنا

تراجع عملة البيتكوين ​​إلى أدنى مستوى لها منذ انهيار ديسمبر

نشرت صحيفة “ذا ناشيونال” الإماراتية والناطقة باللغة الإنجليزية تقريرا تحدثت فيه عن عملة البيتكوين التي تراجعت إلى أدنى مستوى لها منذ الانهيار المفاجئ لها في ديسمبر.

حسب ترجمة “وطن”، انخفضت البيتكوين وهي أكبر عملة مشفرة من حيث القيمة السوقية إلى 42505 دولارًا أمريكيًا في بداية التداول في آسيا يوم الخميس. وهذا ما جعل السعر ينخفض إلى مستوى 42296 دولارًا خلال الانهيار الذي حصل في بداية الشهر الماضي.

ارتفعت عملة البيتكوين بأكثر من 500% منذ نهاية عام 2019 في ظل تدابير التحفيز التي تم وضعها خلال جائحة كوفيد -19.

تراجع عملات أخرى مقابل البيتكوين

كما تراجعت عملات مشفرة أخرى مثل عملة إيثر، التي تحتل المرتبة الثانية من حيث القيمة السوقية، فقد تدحرجت إلى أسعار لم يشهدها المستثمرون منذ 13 أكتوبر، كما انخفضت عملة بينانس في أكتوبر أيضًا. وقد تم رفض الرموز المميزة لتطبيقات DeFi الشهيرة بما في ذلك Uniswap و Aave.

اقرأ أيضا: في عام 2022.. هذه العملات المشفرة قد تتفوق على البيتكوين

تقلبات هامة تشهدها أسواق العملات المشفرة

تأتي التقلبات الأخيرة في العملات المشفرة وسط فترة متقلبة للأسواق المالية. يجبر ارتفاع التضخم البنوك المركزية على تشديد السياسة النقدية وهو ما يهدد بالحد من السيولة التي تحتاجها الأصول.

كما تعمقت خسائر الأسهم الأمريكية بعد دقائق من إشارة مجلس الاحتياطي الفيدرالي إلى إمكانية رفع أسعار الفائدة في وقت مبكر وأسرع. كما انخفض مؤشر “إس وبي500” بنسبة 1.9 في المائة بالنسبة لأسهم العقارات خاصة. في الوقت الذي انخفض فيه مؤشر ناسداك -100 المرتبط بالتكنولوجيا الثقيلة بنسبة 3.1 في المائة.

من جهته، قال الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لمنصة التشفير FRNT Financial: “إن مجلس الاحتياطي الفيدرالي متشدد.”

مضيفا بالقول “تميل ردود الفعل السريعة في أوساط العملات المشفرة إلى معاملتها كأصول ذات مخاطر حصرية. على الرغم من الاتجاهات طويلة المدى المتعلقة بالتضخم وتخزين القيمة وما إلى ذلك.”

تتعرض قطاعات أخرى في عالم التشفير أيضًا للضغط. إذ تعرضت أسهم تعدين البيتكوين للتراجع في الوقت الذي أعاد فيه المحللون النظر في آفاقهم بعد عام قياسي بالنسبة للعملة.

(المصدر: ذا ناشيونال – ترجمة وطن)

ايمان الباجي

إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى