الهدهد

خلال توجههنّ إلى عملهنّ .. وفاة 3 معلمات بحادث مروع في سلطنة عمان

لقيت 3 معلمات مصرعهن وأصيبت رابعة، جراء حادث سير أثناء توجهن للعمل، صباح اليوم الاربعاء، في مدرسة قلعة العلم بولاية محوت في سلطنة عمان.

ونعت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة الوسطى والأسرة التربوية ضحايا الحادث الأليم وهنّ: الأستاذة حنان بنت خليفة الكاسبية (عمانية)، ونجية بنت خليفة الكاسبية (عمانية)، والأستاذة سهير حسن محمد (سودانية).

كما تتعرض مناطق متفرقة في سلطنة عمان لمنخفض جوي اطلق عليه (اخدود العزم)، ادى لهطول غزير للامطار، إضافة لجريات الاودية والسيول، وغرق عشرات المركبات.

مستشفى محوت للواجهة مجدداً

وأعاد حادث السير المروّع للواجهة، مطالبات العمانيين للسلطان هيثم بن طارق والجهات المسؤولة، للإسراع في أنجاز مستشفى محوت .

وغرّد عمانيون عبر هاشتاغ (#مستشفي_محوت_وين_ماندري)، رافعين صوتهم، للمطالبة بالتعجيل في تجهيز المستشفى.

وقال سعيد الوهيبي، عضو مجلس الشورى ممثل ولاية محوت (الفترة الثامنة) : “وليعذرني الجميع وخاصة التربية ومنتسبيها. فالسابق كانت هناك باصات تنقل المعلمين والمعلمات ولكن في هذا العام الغيت تلك الباصات وكل معلم او معلمة تتصرف . المحافظة على الارواح يجب أن تكون الأولى يا اصحاب القرار ارجوكم رفقا في قوانينكم فالولاية مترامية الاطراف”.

في حين، علّق أحمد العبري عضو مجلس الشورى ممثل نزوى بقوله: “الرعاية الصحية في انحدار. تعبنا من الحديث مع المعنيين ولا تجاوب. شح في الكواد الطبية وشح في الأدوية بات المواطن يشتريها من جيبه. طوابير المواعيد تصل الى أشهر أستفحلت بسببها الأمراض، وحدات غسيل كلى منهكة، وأجهزة مكهنة لم تستبدل. عن ماذا نتحدث وماذا نبقي”.

كما شارك المغرد “الزناد العماني” بالتعليق على الهاشتاغ، وكتب: “نضم صوتنا لصوت أبناء محافظة الوسطى، وصوت أبناء عمان كافة بالإسراع في إنشاء مستشفى ولاية محوت. نظراً للكثافة السكانية الكبيره والحالات الطارئة التي قد تحدث”.

بينما كتب أحمد الحكماني: “تعبنا من هالحاله وبختصر لكم: خلو تحويلات اليوميه الى مستشفى سناو لجميع المراجعين. صار معنا حادث معلمات صبح حالتين وفاة وحاله سفروها لنها حرجه وحاله حرجه جدا. انتظرو الطايره توصل اكثر من ساعتين. لكن وصل اجلها قبل وصول الطايره”.

كما قال مغرد آخر: “محافظة الوسطى في ولاياتها الاربع لاتملك مستشفى مرجعي. ومن هنا نتمنى ان يكون في ولاية محوت مستشفى مرجعي متكامل. يخدم محوت وعموم المحافظة. ولله امنيه نتمنى تحقيقها”.

(المصدر: وطن)

أنس السالم

- كاتب ومحرر صحفي يقيم في اسطنبول. - يرأس إدارة تحرير صحيفة وطن - يغرد خارج السرب منذ عام 2015. - حاصل على درجة البكالوريوس في الصحافة والاعلام. - عمل مراسلاً لعدد من المواقع ووكالات الانباء، ومُعدّاً ومقدماً لبرامج إذاعية. - شارك في عدة دورات صحفية تدريبية، خاصة في مجال الاعلام الرقمي، نظمتها BBC. - أشرف على تدريب مجموعات طلابية وخريجين في مجال الصحافة المكتوبة والمسموعة . - قاد ورشات عمل حول التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي والتأثير في المتلقين . - ساهم في صياغة الخط التحريري لمواقع اخبارية تعنى بالشأن السياسي والمنوعات . - مترجم من مصادر اخبارية انجليزية وعبريّة.

‫2 تعليقات

  1. السلام عليكم ورحمة الله
    عليهم رحمة الله وانزلهم الله منزل صدق وجعلهم من الصديقين والشهداء
    ولا نقول الا انا لله وانا اليه راجعون.

  2. الله يرحم الموتي لكن صراحة أمر يقطع القلب حزنا! بدل الدعاية للنهضة الوهمية و50 سنة دمار وتبذير الأموال في الملاحظية والوزراء مستشفى واحد فقط تنقذ أرواح الناس! كلام النفاق والمجاملة شيء والواقع شيء آخر!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى