حياتنا

هل لون الشفاه الرمادية دليل على الإصابة بـ”أوميكرون”!؟

قد تكون الشفاه الرمادية والجلد والأظافر علامة تحذير طارئة لفيروس كورونا، وفقًا لما ذكره مسعفون أمريكيون.

وذكرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية، أن تغير اللون كمؤشر على أن شخصًا ما يجب أن يسعى للحصول على رعاية طبية فورية.

وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، إنّ رؤساء الصحة الأمريكيون أدركوا أن ذلك علامة محتملة قد يحتاج بسببها شخص ما إلى عناية طبية عاجلة منذ بداية المرض. على الرغم من المزاعم الأخيرة التي قد تكون خاصة بأوميكرون.

يتعرف مركز السيطرة على الأمراض على أكثر من 11 عرضًا، بما في ذلك الصداع والتهاب الحلق والغثيان كأعراض محتملة لكورونا. ويذكر العشرات من العلامات المحتملة.

لكن هيئة الخدمات الصحية الوطنية لا تزال تعترف بثلاثة أعراض فقط كعلامات تحذيرية للإصابة بكورونا وهي: “الحمى والسعال المستمر الجديد وفقدان الشم والتذوق”.

هذا على الرغم من الدراسات في المملكة المتحدة التي أظهرت أن اللقاحات “غيرت اللعبة ”. وأدت إلى المزيد من المصابين الذين يواجهون أعراضًا أكثر اعتدالًا للفيروس.

ولا تعتبر هيئة الخدمات الصحية الوطنية الشفاه الرمادية أو الجلد أو الأظافر علامة تحذير من الفيروس تستدعي عناية طبية عاجلة.

وتحذر الهيئة فقط من بشرة الأطفال الباهتة أو المظلمة أو الزرقاء أو الرمادية. وتقول إن والدي أي طفل يعاني من تغير اللون يجب أن يتصل بالطوارئ على الفور.

في إرشادات تم تحديثها في فبراير من العام الماضي، قالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إن لون الشفاه والجلد والأظافر رمادية اللون قد يكون من أعراض مرض كوفيد.

تم إدراج هذا العارِض جنبًا إلى جنب مع صعوبة التنفس والألم المستمر أو الضغط في الصدر والارتباك الجديد وعدم القدرة على الاستيقاظ أو البقاء مستيقظًا.

وقالت الوكالة: “إذا ظهرت على شخص أي من هذه العلامات. فاطلب الرعاية الطبية الطارئة على الفور”.

لون الشفتين الرمادي

ويعتبر لون الشفتين الرمادي، علامات تحذيرية على وجود القليل من الأكسجين في الدم أو ضعف الدورة الدموية.

يمكن أن يرتبط بمشاكل خطيرة بما في ذلك الربو والالتهاب الرئوي وأمراض القلب.

من المحتمل أن تظهر هذه الأعراض فقط في المراحل المتأخرة من عدوى كوفيد.

اقرأ أيضاً: أمريكا تستعد لـ 140 مليون إصابة في المتحور أوميكرون خلال شهرين

يمكن أن تكون الأظافر الرمادية علامة تحذير على نقص الحديد. مما يشير إلى أن الأعضاء الحيوية في الجسم قد تكافح للحصول على ما يكفي من الأكسجين.

ولكن يمكن أيضًا أن تكون ناجمة عن الإصابات أو التدخين المنتظم أو العدوى الفطرية أو تكون اليدين غالبًا في الماء أو منتجات التنظيف.

قائمة هيئة الخدمات الصحية الوطنية- التي تعرضت لانتقادات منتظمة حول قائمتها القصيرة من الأعراض – تسرد فقط ثلاث علامات محتملة.

لكن المراقبة التي شملت أكثر من مليون بريطاني سلطت الضوء على أربعة أعراض رئيسية أخرى يجب الانتباه إليها.

إلى جانب الأعراض الثلاثة الرئيسية، تشير دراسة أعراض كورونا إلى أن سيلان الأنف والصداع والعطس والتهاب الحلق كلها علامات على الاصابة بكورونا.

يقولون: “يظل الكثير من الناس غير مدركين لجميع الأعراض التي يجب أن نبحث عنها”.

هذا يترك الناس عرضة لخطر الاعتقاد الخاطئ بأنهم مصابون بنزلة برد ، في حين أنهم في الواقع يمكن أن يكونوا مصابين بـ Covid.

(المصدر: ديلي ميل – ترجمة وطن) 

أنس السالم

- كاتب ومحرر صحفي يقيم في اسطنبول. - يرأس إدارة تحرير صحيفة وطن - يغرد خارج السرب منذ عام 2015. - حاصل على درجة البكالوريوس في الصحافة والاعلام. - عمل مراسلاً لعدد من المواقع ووكالات الانباء، ومُعدّاً ومقدماً لبرامج إذاعية. - شارك في عدة دورات صحفية تدريبية، خاصة في مجال الاعلام الرقمي، نظمتها BBC. - أشرف على تدريب مجموعات طلابية وخريجين في مجال الصحافة المكتوبة والمسموعة . - قاد ورشات عمل حول التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي والتأثير في المتلقين . - ساهم في صياغة الخط التحريري لمواقع اخبارية تعنى بالشأن السياسي والمنوعات . - مترجم من مصادر اخبارية انجليزية وعبريّة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى