حياتنا

اكتشاف مفاجئ وسحريّ .. الفياغرا تنقذ ممرضة عانت من “غيبوبة كوفيد”

تساءلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانيّة في تقريرٍ قائلةً: “هل يمكن أن تكون الفياغرا أداة، تساعد في علاج الأمراض الفتاكة مثل كوفيد ومرض الزهايمر والسرطان، فضلاً عن جلب فوائدها الجنسية الأكثر شهرة؟”.

وبحسب ما ترجمت “وطن” عن الصحيفة، فقد تمّ تسليط الضوء على إمكانات الفياغرا المتعددة هذا الأسبوع عندما جاءت ممرضة الجهاز التنفسي التي أمضت 28 يومًا في (غيبوبة كوفيد) بعد أن أعطاها الأطباء جرعة كبيرة من الدواء كجزء من نظام علاج تجريبي.

اقرأ أيضاً: بحث جديد يكشف “ثورة” لحبوب الفياغرا في علاج مرض أرّق البشريّة

وتقول مونيكا ألميدا (37 عامًا)، وهي أم لطفلين مصابة بالربو، إن الدواء عزز تدفق الدم حول جسدها عن طريق إرخاء جدران الأوعية الدموية. مما ساعد على فتح الأكياس الهوائية في رئتيها.

وقالت “ألميدا” إنها كانت على بُعد ثلاثة أيام فقط من إيقاف تشغيل جهاز التنفس الصناعي عندما بدأت حالتها في التحسن واستيقظت في 14 ديسمبر.

وأكدت “ديلي ميل” على أنّها المرة الأولى التي يتم فيها استخدام الدواء مع مريض كوفيد في المملكة المتحدة.

تم تطوير الفياغرا (أو السيلدينافيل ، اسمه العام) لعلاج الذبحة الصدرية، التي تسبب ألمًا مؤلمًا في الصدر بسبب تقييد تدفق الدم إلى القلب. في التجارب، أظهر السيلدينافيل فائدة قليلة لألم الذبحة الصدرية، لكن المتطوعين الذكور أبلغوا عن آثار جانبية غير عادية – الانتصاب.

وفي عام 1998، حاز عقار السيلدينافيل على الموافقة باعتباره أول عقار مثبت لعلاج ضعف الانتصاب.

لكن يبدو أن لها إجراءات أخرى أيضًا.

الفياغرا تساعد في علاج الزهايمر 

في الشهر الماضي اقترح الباحثون أنه قد يساعد في علاج مرض الزهايمر، حسبما ذكرت مجلة Nature Aging.

حلل الباحثون الأمريكيون بيانات من سبعة ملايين مريض. ووجدوا أن الرجال الذين يتناولون الدواء لديهم مخاطر أقل للإصابة بمرض الزهايمر على مدى ست سنوات.

في الاختبارات المعملية، وجد الباحثون أن السيلدينافيل يبدو أنه يستهدف نوعًا من البروتين، يسمى (تاو)، الموجود في أدمغة الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر.

ووجدت الاختبارات أيضًا أن الجرعات العالية من العقار تزيد من نمو خلايا الدماغ.

اقرأ أيضاً: دراسة علمية تكشف سبب الميل إلى النوم بعد العلاقة الحميمة

في السابق، كان العلماء يستكشفون ما إذا كان السيلدينافيل قد يساعد الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالخرف الوعائي. والذي يحدث عندما يؤدي انخفاض تدفق الدم إلى إتلاف الدماغ.

يمكن تفسير هذه الميزة بسهولة أكبر. حيث يتعلق الأمر بقدرات الدواء الأساسية لتعزيز تدفق الدم.

السيلدينافيل هو موسع للأوعية الدموية: فهو يوسع الأوعية الدموية للسماح بالتدفق الحر للدم.

هذا هو السبب في استخدام السيلدينافيل أيضًا لزيادة تدفق الدم إلى الأطراف التالفة، وتجنب البتر ، وعلاج ارتفاع ضغط الدم الرئوي (ارتفاع ضغط الدم في الأوعية التي تنقل الدم من القلب إلى الرئتين). يمكن أن يسبب هذا ضيقًا حادًا في التنفس وألمًا في الصدر.

شفاء الجلد التالف من العلاج الإشعاعي 

وفي عام 2020، أعلن باحثون في الهند أن مادة هلامية مصنوعة من السيلدينافيل يمكنها أن تشفي الجلد التالف الذي يعاني منه مرضى السرطان الذين يخضعون للعلاج الإشعاعي.

وقال العلماء إن العقار يؤدي إلى إطلاق أكسيد النيتريك وهي مادة كيميائية تساعد في التئام الجروح. ذلك عن طريق تحفيز تدفق الدم الغني بالأكسجين.

وقد يساعد السيلدينافيل في قتل أورام الرئة والبروستاتا والمعدة والمبيضين.

وفقًا للباحثين في نيوزيلندا، فإن العقار يشجع الخلايا السرطانية المارقة على قتل نفسها. وهي عملية تسمى موت الخلايا المبرمج.

وأفادوا في مجلة Anti-Cancer Agents in Medicinal Chemistry في عام 2018 كيف أن السيلدينافيل ، المستخدم مع أدوية العلاج الكيميائي. يؤدي في الاختبارات إلى تقليص الأورام بشكل أكثر فاعلية من استخدام العلاج الكيميائي وحده.

علاج “اضطراب الرحلات الجوية الطويلة”

هناك تأثير غريب آخر يتمثل في قدرته على علاج اضطراب الرحلات الجوية الطويلة.

أظهرت الدراسات التي أُجريت على القوارض والتي نُشرت في مجلة Proceedings of the National Academy of Sciences في عام 2007 أن السيلدينافيل يمكنه تغيير ساعة الجسم للاستيقاظ والنوم مبكرًا عن طريق تغيير عمل هرمون الغوانوزين أحادي الفوسفات الدوري.

قال البروفيسور جينو مارتيني ، كبير العلماء السابق في الجمعية الصيدلانية الملكية ، لـ Good Health sildenafil إن تعدد استخدامات السيلدينافيل ينبع من حقيقة أن “العديد من مسارات أجسامنا وأدمغتنا مترابطة. وما يؤثر على مسار واحد يمكن أن يؤثر على العديد من المسارات الأخرى”.

ويضيف: “في حالة السيلدينافيل، تكون هذه التأثيرات الإضافية مصادفة جدًا . لا سيما أنه دواء تم استخدامه على نطاق واسع واختبار سلامته”.

لكن مثل أي دواء، فهو لا يخلو من المخاطر.

في الأشخاص الذين أصيبوا بنوبات قلبية أو سكتات دماغية أو انخفاض ضغط الدم. يمكن أن يؤدي السيلدينافيل إلى تفاقم الأعراض أو التفاعل المتبادل مع الأدوية الأخرى.

في غضون ذلك، يقول البروفيسور مارتيني إن حالة مونيكا ألميدا لا تثبت أن السيلدينافيل علاج فعال لعدوى كوفيد الشديدة.

يقول: “كانت مشكلة الوباء هي أن الكثير من الناس كانوا يجربون الكثير من الأدوية على الكثير من المرضى. ويمكن أن تكون هناك نتائج عشوائية لا تخبرنا ما إذا كان هناك شيء يعمل حقًا أم لا”.

(المصدر: ديلي ميل – ترجمة وطن) 

أنس السالم

- كاتب ومحرر صحفي يقيم في اسطنبول. - يرأس إدارة تحرير صحيفة وطن - يغرد خارج السرب منذ عام 2015. - حاصل على درجة البكالوريوس في الصحافة والاعلام. - عمل مراسلاً لعدد من المواقع ووكالات الانباء، ومُعدّاً ومقدماً لبرامج إذاعية. - شارك في عدة دورات صحفية تدريبية، خاصة في مجال الاعلام الرقمي، نظمتها BBC. - أشرف على تدريب مجموعات طلابية وخريجين في مجال الصحافة المكتوبة والمسموعة . - قاد ورشات عمل حول التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي والتأثير في المتلقين . - ساهم في صياغة الخط التحريري لمواقع اخبارية تعنى بالشأن السياسي والمنوعات . - مترجم من مصادر اخبارية انجليزية وعبريّة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى