تقارير

10 مصادر صراع دولية ستبقى كما هي في عام 2022

نشرت صحيفة “ال بوبليكو” الإسبانية تقريرا سلطت من خلاله الضوء على عام 2021، الذي تميز بتواصل الجبهات التاريخية، مثل الجبهات الفلسطينية الإسرائيلية، أو غيرها من الجبهات الحديثة، على غرار التوتر الذي تشهده روسيا مع أوكرانيا وبقية الاتحاد الأوروبي، والتي ستستمر في عام 2022.

وبحسب ما ترجمته “وطن”, لقد تركت السياسة الدولية في عام 2021 عددًا كبيرًا من الصراعات التي أنهت العام بجبهات مفتوحة. بعضها ذو طبيعة تاريخية، مثل الجانب الفلسطيني الإسرائيلي.

ومع ذلك، لم يكن هذا هو الصراع الوحيد، با على الجانب الآخر من المحيط الأطلسي، وجد بايدن نفسه في مهمة لحل الاتفاقات التي أهلا بها سلفه دونالد ترامب. مما جعله يواجه التحديات التقليدية لأمريكا الشمالية المتمثلة في الصين و إيران و إسرائيل.

يذكر أن لأمريكا اللاتينية أيضا جبهاتها المفتوحة، هايتي، على سبيل المثال، التي تعرضت تاريخياً لأزمات اقتصادية وسياسية وكوارث طبيعية. أو القوى الإرهابية، التي وجدت في إفريقيا ملاذا مناسبا لها.

هذه بعض الصراعات التي حدثت خلال عام 2021 وستستمر في عام 2022، وفقًا لتقرير منظمة مجموعة الأزمات الدولية:

1. أوكرانيا

منذ أن نقلت روسيا، في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي جزءًا كبيرًا من قواتها إلى الحدود مع أوكرانيا. كانت الحكومات الغربية قلقة بشأن احتمال شن هجوم جديد على المنطقة.

ومع ذلك، يعود هذا الصراع إلى عام 2014، عندما ضم الكرملين في عهد بوتين شبه جزيرة القرم إلى بلاده وقدم دعمه للانفصاليين في منطقة دونباس الشرقية بأوكرانيا.

في الواقع، دفعت الهزيمة العسكرية، الأوكرانيين إلى قبول اتفاقيات السلام: اتفاقيات مينسك، التي تمت صياغتها وفقًا لمصالح موسكو، ومنذ توقيعها. عززت قوات دونباس الانفصالية قوتها من خلال احتلال منطقتين من تلك المنطقة.

في السنوات الأخيرة، استمر التوتر، حتى اندلع الصراع أخيرًا في عام 2021: الآن تشعر موسكو، بالانزعاج من عدم امتثال أوكرانيا لاتفاقيات مينسك.

في المقابل، أدى هذا أيضًا إلى توتر علاقات روسيا مع الناتو.

لذلك، يجب على الغرب، الذي يخشى محاولة غزو جديدة من قبل الحكومة الروسية، أن يحدد خطته لدعم أوكرانيا.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد هدد بالفعل بوتين بفرض عقوبات وتعزيزات عسكرية على الجناح الشرقي لحلف شمال الأطلسي.

2. إثيوبيا

أعطى وصول رئيس الوزراء الحالي لإثيوبيا، أبي أحمد، إلى السلطة أجنحة للاعتقاد بأن سياق القمع الذي كانت تعيشها البلاد سينتهي.

وهكذا كان الحال حتى عام 2020، حيث أمر أحمد بشن هجوم عسكري في منطقة تيغراي أعاد الدولة الإثيوبية إلى سياق العنف وعدم الاستقرار الذي ساد العام الماضي.

كان الدافع وراء الهجوم، الذي شنه مخلصون للحزب الحاكم القديم: جبهة تحرير تيغراي الشعبية، الاستيلاء على هذه المنطقة، والتي انتهت بإطلاق العنان لحرب أهلية.

ونتيجة لذلك، لقي عشرات الآلاف من الأشخاص مصرعهم أثناء القتال، كما أُجبر ملايين الإثيوبيين على مغادرة منازلهم.

يضاف إلى ذلك خلافات إثيوبيا، مع السودان حول حدود الفشقة وسد النهضة الإثيوبي الكبير على النيل، الذي يتميز بالتربة الخصبة.

في هذه اللحظة، تلمح شعاع صغير من الأمل، وربما يشير هذا إلى بداية نهاية الصراع. لأن زعماء تيغراي قد سحبوا قواتهم من المناطق المجاورة، واختاروا إنهاء الأعمال العدائية وإفساح المجال للمفاوضات. وهي خطوة، بحسب مجموعة الأزمات الدولية، “على الحكومة الفيدرالية الإثيوبية اغتنامها لإنهاء القتال”.

3. أفغانستان

بدأ استيلاء طالبان على أفغانستان في أوائل عام 2020، بعد اتفاق بين الولايات المتحدة وقوات طالبان، يؤكد انسحاب القوات الأمريكية.

ساعد هذا الأصوليين أو طالبان، على التقدم شيئًا فشيئًا، وابتداءً من ربيع وصيف عام 2021، سيطروا على المدن والبلدات.

لم تكن العاصمة الأفغانية، كابول، صعبة عليهم، وانهارت الحكومة أخيرًا في منتصف أغسطس.

من جهتها، تقول الأمم المتحدة إنه “مع حلول فصل الشتاء، سيواجه “المجتمع الأفغاني فقرًا وجوعًا مدقعين”.

لكن نهاية الصراع لم تكن تعني نهاية المأساة. تواجه أفغانستان الآن “أزمة إنسانية عميقة”، بحسب الأمم المتحدة. وأوضحت ندى الناشف من مكتب المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، في تصريحات جمعتها أوروبا برس، أنه “مع حلول فصل الشتاء، يواجه النساء والرجال والفتيان والفتيات فقرًا وجوعًا شديدين”.

اختار الغرب في البداية، في رفضه دعم حكومة طالبان، عدم تخصيص مساعدات اقتصادية دولية للبلاد. لكن بعد الإفراج عن “جزء صغير من حوالي ملياري دولار” لأفغانستان، بحسب مجموعة الأزمات الدولية، ينبغي عليهم صرف الباقي. وتعتقد المنظمة أن “البديل هو ترك الأفغان يموتون، بمن فيهم ملايين الأطفال. ومن بين كل الأخطاء التي ارتكبها الغرب في أفغانستان، فإن هذا سيترك أبشع وصمة عار”.

4. الولايات المتحدة والصين

ركزت السياسة الدولية للولايات المتحدة، بعد مغادرة الأراضي الأفغانية، على إقناع الصين. الهدف المنشود من واشنطن هو الحفاظ على الدولة الواقعة في أمريكا الشمالية كقوة مهيمنة في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.

على عكس بايدن، توقعت بكين، من حيث المبدأ، علاقة دولية أفضل مع وصول الرئيس الديمقراطي.

في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، التقى رئيسا البلدين، بايدن وشي جين بينغ، عن بعد. ونتيجة لهذا الاجتماع، أصبحت العلاقات بين الدولتين أقل برودة مما كانت عليه من قبل؛ ومع ذلك، فإن التنافس بين الاثنين مستمر ويؤثر على الشؤون الدولية المختلفة.

5. إيران ضد الولايات المتحدة وإسرائيل

بعد أن تخلى دونالد ترامب عن الاتفاق النووي مع إيران خلال فترة ولايته، أكد خليفته أنه خلال فترة ولايته، ستعود البلاد للانضمام إلى الإتفاق. وبينما كان فريق بايدن بطيئًا في اتخاذ القرار، أحرز كلا البلدين بعض التقدم لبضعة أشهر.

في غضون ذلك، أدى فوز إبراهيم رئيسي في الانتخابات الرئاسية الإيرانية، إلى توقف المفاوضات مع الولايات المتحدة لبضعة أشهر.

وفي الواقع، إن فوز إبراهيم رئيسي، في الانتخابات الرئاسية الإيرانية والتزامه بالسيطرة الشديدة على مراكز القوة الاستراتيجية في الجمهورية الإسلامية، أدى إلى توقف هذه المفاوضات لمدة خمسة أشهر. وبمجرد أن عادوا، كان الأمر أكثر تعقيدا.

على الرغم من أن إيران لم تسحب من جانب واحد من الاتفاقية، إلا أنه إذا لم يعيدوا العمل بالاتفاق في الأشهر المقبلة، فإن الاتفاقية الأصلية ستنتهي بالتغييرات. لذلك، أمام الدول خياران، التوصل إلى اتفاق أكثر شمولاً أو التوصل إلى اتفاق مؤقت.

سيكون هناك بديل: أن تمنح الولايات المتحدة الضوء الأخضر للهجمات الإسرائيلية، التي تسعى إلى دحر قدرة إيران النووية. إذا حدث ذلك، فقد يستمر البرنامج النووي الإيراني دون عوائق. وبهذه الطريقة، في حالة عدم التوصل إلى اتفاق، فإن جميع المخاطر التي أدت إلى توقيع الاتفاقية في عام 2015 ستكون متوقعة مرة أخرى.

6. اليمن

يواصل المتمردون الحوثيون، الذين أطاحوا بالحكومة اليمنية في 2015 تقدمهم. في الوقت الحالي، أغلقوا بالفعل على شبوة، مما سمح لهم بفرض حصار على مدينة مأرب القريبة، التي حاصروا محافظتها. وهي مدينة أخرى في اليمن غنية بالغاز والنفط وقريبة من محافظة البيضاء وسيطرتها لهم.

إنها أماكن إستراتيجية، لذا فإن الاستيلاء على هذه المدن سيجعل الحرب لصالحها، حيث يعني ذلك انتصارًا ليس عسكريًا فحسب، بل اقتصاديًا أيضًا. في غضون ذلك، يتراجع دعم الرئيس اليمني المعترف به دولياً، عبد ربه منصور هادي.

لكن الانتصار العسكري والاقتصادي لن ينهي الحرب. في الوقت الحالي، تواصل الفصائل المناهضة للحوثيين قتالها في معاقل صغيرة ما زالت منتشرة في أنحاء البلاد، مثل الانفصاليين في جنوب اليمن، الذين يحظون بدعم الإمارات العربية المتحدة.

7. إسرائيل وفلسطين

صراع لا يبدو أنه يقترب من نهايته، حيث أنه في كثير من الأحيان تنشأ حالات توتر عالية تعقد الوضع أكثر. كانت آخرها الحرب الرابعة بين إسرائيل وغزة، والتي اندلعت بسبب التهديد بطرد الفلسطينيين من حي الشيخ جراح.

أدت هذه الحلقة، التي وقعت في أيام رمضان، إلى تطور جديد بين العنف المعتاد بدافع من كلا الجانبين: ولأول مرة منذ عقود، تجاوز الفلسطينيون تفككهم ليتوحدوا ليس فقط في إسرائيل، ولكن أيضًا في الغرب، بالإضافة إلى الضفة والقدس الشرقية. فضلا عن ذلك، نظر الغرب إلى قصف إسرائيل بعيون ناقدة.

ومع ذلك، لا يبدو أن الهدنة مقبلة و “حل الدولتين الذي يكاد يكون بعيد المنال يمنح إسرائيل غطاء للتقدم في الضم الفعلي للضفة الغربية”. كما أوضحوا من مجموعة الأزمات الدولية. لذلك، فإن أفضل خيار اقترحته المنظمة هو “محاولة إنهاء الإفلات الإسرائيلي من العقاب على انتهاكات حقوق الفلسطينيين”، ومعالجة “الوضع على الأرض كما هو”.

8. هايتي

تعرضت منطقة البحر الكاريبي تاريخياً لأزمات اقتصادية وسياسية، فضلاً عن القتال بين العصابات والكوارث الطبيعية، مثل تلك التي حدثت في أغسطس الماضي، والتي دمرت معظم جنوب البلاد.

يضاف إلى كل هذا في عام 2021 تم اغتيال الرئيس جوفينيل مويس، خلال شهر يوليو في منزله على أيدي القتلة. اختارت الطبقة السياسية الهايتية، آرييل هنري، خلفًا له بالإنابة. وسيبقى في منصبه حتى انتخابات عام 2022، على النحو المتفق عليه بين مختلف الأحزاب في البرلمان. لكنه قرار لم ترحب به العصابات الهايتية التي لها نفوذ سياسي وطالبت باستقالته.

من ناحية أخرى، تسعى “لجنة الحل الهايتي للأزمة”، إلى أن يتم الانتقال بطريقة أكثر سلمية، في غضون عامين ومع مجلس يكون فيه المجتمع أكثر تمثيلاً حتى يتم دعوته. انتخابات جديدة، تهدف إلى منح هايتي الاستقرار الذي يعتقدون أنها بحاجة إليه.

كما عارضت بعض قطاعات المجتمع الهايتي مهمة حفظ السلام، التي أطلقتها الأمم المتحدة ويحدث الشيء نفسه مع التدخل العسكري، من جانب الولايات المتحدة.

9- ميانمار

في فبراير من هذا العام، كانت هناك انتفاضة عسكرية في دولة ميانمار، أطاحت بحكومة أونغ سان سو كي الديمقراطية، واستبدلت بها المجلس العسكري، الذي اتخذ تدابير مثل إلغاء الوصول إلى الإنترنت.

اختارت الجماعات المسلحة في البلاد استراتيجيات مختلفة. تكيف البعض معها، بينما فضل آخرون البقاء على الهامش واختارت مجموعة ثالثة مواجهة الجيش، المعروفة باسم تاتماداو.

ومع ذلك، فقد تضاعفت قوة التاتماداو وأصبح لديه في المناطق الريفية واحدة من أكثر الجبهات تعقيدًا: مجموعات مقاومة جديدة تستخدم الأساليب القديمة لمكافحة التمرد. وتتمثل خطته في ترك جانب من المتمردين بدون أموال وطعام واستخبارات ومجندين.

يواجه القادة المنتخبون ديمقراطيا مستقبلا “مدمرا”، وفقا لمجموعة الأزمات الدولية. على سبيل المثال، حُكم على أونغ سان سو كي بالسجن لمدة عامين، على الرغم من أنها قد تتحول إلى عقوبة بالسجن مدى الحياة.

10. الإرهاب في أفريقيا

منذ أن فقد داعش ما وصفه بخلافة الشرق الأوسط عام 2017، تفجرت أعمال شغب مرتبطة بهذه الجماعة والقاعدة في إفريقيا.

الجبهتان الأخيرتان، تقع واحدة في شمال موزمبيق وأخرى شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية. بالإضافة إلى ذلك، يطالب داعش بإقامة مقاطعة جديدة في منطقة كابو ديلجادو في موزمبيق، لذلك زادت الهجمات ضد السكان المدنيين وقوات الأمن.


لكنهم في الصومال والساحل يحظون بدعم الغرب. تحاول قوات مثل بعثة الاتحاد الأفريقي الممولة من الاتحاد الأوروبي في الصومال، أو أميصوم، احتواء القوات الجهادية.

هذا ويقولون من مجموعة الأزمات الدولية: “إذا تضاءلت الجهود الخارجية، فإن ديناميكيات ساحة المعركة ستتغير بلا شك، وربما بشكل حاسم، لصالح المسلحين”.

ومع ذلك، فإنهم يجادلون بأن “النهج المتمحور حول الجيش قد ولّد في الغالب المزيد من العنف” و “إذا كانت القوى الأجنبية لا تريد نفس المعضلة التي ابتليت بها في غضون عقد من الزمن، فعليها أن تمهد الطريق لإجراء محادثات مع القادة المتشددين”.

(المصدر: ال بوبليكو – ترجمة وطن) 

معالي بن عمر

معالي بن عمر، درست اختصاص بكالوريا آداب، متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة إسباني عربي/عربي-اسباني وفرنسي اسباني/اسباني-فرنسي. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس ضمن شركة تونسية خاصة للترجمة والمحتوى الرقمي. بالإضافة إلى ذلك ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، أنا أتقن جيدا اللغة الفرنسية تحدثا وكتابة، كما أني ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت مدونة مهتمة بالشأن العربي والعالمي مجتهدة واثقة من نفسي وأحب العمل والمثابرة. من عاشقي اللغة العربية، اللغة الأكثر تميزا من بين اللغات العالمية، وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.

تعليق واحد

  1. والصراع الصحراوي المغربي عن أقليم الساقية الحمراء ووادي الذهب الذي يعتبر آخر مستعمرة في إفريقيا
    يبدوا إن كاتب المقال متعود على فنادق مراكش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى