الهدهد

مفاجأة.. أردوغان يزور السعودية في فبراير المقبل

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الاثنين إنه يعتزم زيارة المملكة العربية السعودية في شباط/فبراير المقبل، بعد سنوات عديدة من التوترات بعد مقتل جمال خاشقجي في 2018.

توتر العلاقات التركية السعودية بعد مقتل خاشقجي

ووفقا لموقع “ميدل إيست آي“، فقد شوهد أردوغان، بعد أن تواصلت معه سيدة أعمال تركية اشتكت من تقلص الصادرات إلى هذا البلد، في مقطع فيديو نُشر على تويتر يقول إنه سيحاول حل المشكلة بمجرد ذهابه إلى المملكة العربية السعودية.

وقال أردوغان: “إنهم ينتظرونني، يتوقعون أن أكون في السعودية”. “سأقوم بزيارتي في فبراير”.

اقرأ أيضا: بوادر انفراجة دبلوماسية بين تركيا والسعودية بوساطة قطرية.. هل فعلها الأمير تميم

وكانت العلاقات بين تركيا والسعودية في الحضيض منذ مقتل الصحفي السعودي خاشقجي، وهو كاتب عمود في “ميدل إيست آي” و”واشنطن بوست”. وتعتقد وكالة المخابرات المركزية الأمريكية أن قتله تم بأمر من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان نفسه.

وترفض الرياض الاتهام بأن الزعيم الفعلي أشرف على ما وصفته بـ “عملية مارقة”.

انخفاض الصادرات التركية إلى السعودية 

وأيدت الشركات السعودية مقاطعة غير رسمية للسلع التركية، مما أدى إلى انخفاض الصادرات التركية إلى المملكة بأكثر من 90٪. في أواخر الشهر الماضي، أثارت تركيا مخاوفها بشأن هذه المقاطعة لمنظمة التجارة العالمية.

وقال مسؤول تركي رفيع، مطلع على المحادثات بين تركيا والسعودية، لموقع Middle East Eye: “إن الرياض أصبحت أكثر جدية في إصلاح العلاقات مع أنقرة بعد أن التقى أردوغان مع ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد في نوفمبر / تشرين الثاني”.

وأضاف المسؤول: “اتصلنا بهم في الماضي لكنهم لم يكونوا جادين”. هذه المرة اقتربوا منا. شعر السعوديون بأنهم مستبعدون في هذه المصالحة الإقليمية. يريدون أن يكونوا جزءًا منه”.

وأصلحت تركيا والإمارات العلاقات العام الماضي بعد ما يقرب من 10 سنوات، كما تصالحت السعودية وأبو ظبي مع قطر حليفة أنقرة.

وترتبط كل هذه التطورات بسياسات إدارة بايدن في المنطقة – خاصة فيما يتعلق بإيران – حيث لا تريد الإمارات ولا السعودية أن تُترك وحدهما في مواجهة طهران.

السعودية تحاول إجبار أنقرة على إسقاط قضية خاشقجي

وتحاول الحكومة السعودية إجبار أنقرة على إسقاط قضية خاشقجي، على الرغم من محاكمة العديد من المسؤولين السعوديين غيابيا في اسطنبول.

وفي نوفمبر / تشرين الثاني ، قررت المحكمة سؤال الحكومة السعودية عما إذا كان 26 مشتبهاً سعودياً قد حوكموا وحكم عليهم بالسجن في السعودية.

وفي عام 2020، اتهمت السعودية 18 مشتبهاً بهم بالتورط في جريمة القتل. تمت محاكمة العديد منهم وأدين ثمانية فقط وحكم عليهم بالسجن لمدد مختلفة.

ويقترح القانون التركي أنه لا يمكن محاكمة المشتبه بهم للمرة الثانية وتكرار الحكم عليهم، مما يفتح الطريق فعليًا لإسقاط القضية.

وفي أي ظرف من الظروف، يشير القانون الجنائي التركي إلى أن المحاكمة الغيابية لا يمكن أن تتقدم كثيرًا إذا كانت تتعلق بالقتل: يجب أن يكون المشتبه بهم رهن الاحتجاز.

وقال المسؤول التركي “نحن لا نتنازل عن أي شيء للسعوديين على أي جبهات دبلوماسية أو سياسية”. كل شيء يتقدم في إطار سيادة القانون. والنتيجة يمكن أن تجعلهم سعداء وتضع حدا لهذا الاحتكاك”.

(المصدر: ميدل إيست آي – ترجمة وطن)

سالم حنفي

-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).

تعليق واحد

  1. هذا الخبر سيزعج اعداء الاسلام والعرب . خبر جميل ومفرح نسئل الله ان يوفقهم ويجمع شملهم ويوحد كلمتهم وقلوبهم لخدمة الاسلام . ابو منشار الغبي اهان سيادة تركيا بقتله الخاشوكجي في تركيا وعليه الاعتذار رسميا . والله وحدة كلمة حكام السلمين سيغير موازين العالم ويجعلون امريكا و اوربا وروسيا وصين تحسب الف حساب لهم وترفع من شئنهم ولا يخافون من الانقلابات الداخلية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى