الهدهد

“ناشونال إنترست”: لماذا تعتبر موسكو بايدن “مفتاحًا” لتجنب الحرب مع أوكرانيا؟

قالت صحيفة “ناشونال إنترست” في تقرير لها، إن سياسات الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن تجاه روسيا تختلف عن سياسات الرئيس السابق ترامب. لافتة إلى أنه يعمل من خلال مجلس الأمن القومي لمحاولة صياغة سياسة جديدة تجاه موسكو.

ووفق التقرير الذي ترجمته (وطن) ترى إدارة بايدن – أو بتعبير أدق مستشار الأمن القومي جيك سوليفان – أن الصين وليس روسيا، هي أخطر تحدٍ للسياسة الخارجية لأمريكا.

وتابع التقرير أنه لهذا السبب طلب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إجراء محادثة هاتفية ثانية مع بايدن. حيث يعتقد الروس أنه في غياب مشاركة بايدن الشخصية فمن المحتمل أن يتم تخريب أي تقدم محتمل من قبل بيروقراطية وزارة الخارجية، المتعاطفة للغاية مع أوكرانيا.

وفي اجتماع وزارة الخارجية الأخير، أشارت المصادر الروسية إلى أن وزير الخارجية “سيرجي لافروف”، أشار على وجه التحديد إلى بايدن،، للإشادة بدوره الإيجابي في التعامل مع أزمة أوكرانيا.

“الأمن الأوروبي عند مفترق طرق”

ولا شك أن الخطاب الرسمي بين الجانبين لا يزال شرسًا. حيث حذر السفير الروسي “أناتولي أنتونوف” في مقال نشرته مجلة “فورين بوليسي” مؤخرًا من أن “الأمن الأوروبي يقف عند مفترق طرق”.

وحذر بايدن بوتين من أنه سيكون هناك “ثمن باهظ يجب دفعه” إذا غزت موسكو أوكرانيا. بينما تحدث بوتين عن “تمزق كامل” محتمل في العلاقات.

علاوة على ذلك، يعتزم بايدن يوم، الأحد، التحدث مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

ووفقًا للبيت الأبيض سوف “يعيد تأكيد دعم الولايات المتحدة لسيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها”.

وفي بعض الحالات قد لا يكون الانقسام بين موسكو وواشنطن بهذا الوضوح.وفق “ناشونال إنترست”

وقالت الصحيفة: “لا تركز مخاوف موسكو على الإمدادات العسكرية التي يرسلها الغرب إلى أوكرانيا. بما في ذلك طائرات الهليكوبتر التي تم تحويلها من أفغانستان أو احتمال تعزيز البحرية الأوكرانية. حيث أن كل هذه الأشياء كانت بالفعل في طور الإعداد.

وفي مقالته حول السياسة الخارجية كتب “أنتونوف”: “من المهم أن تنضم واشنطن إلى الحظر الروسي أحادي الجانب لنشر الصواريخ الأرضية متوسطة المدى. تتطلب مقترحاتنا بسحب مناطق التدريبات من خط الاتصال بين روسيا والناتو ، وكذلك تلك التي تهدف إلى زيادة إمكانية التنبؤ بالإجراءات وتقليل الأنشطة العسكرية الخطرة”.

والحقيقة الصريحة هي أن إدارة بايدن ليس لديها حاليًا أي خطط لنشر مثل هذه الصواريخ في أوكرانيا.

جوهر القضية الحقيقي

ويرى تقرير “ناشونال إنترسبت” أن جوهر القضية الحقيقي هو مطالبة روسيا بعدم جلب أي جيران جدد، بما في ذلك أوكرانيا وجورجيا إلى الناتو.

ويقول بايدن إنه لا يتفاوض علنًا، ولكن فيما يتعلق بقضية توسيع حلف الناتو لا يبدو أن هناك تقدمًا كبيرًا إن وجد.

وسيكون السؤال الرئيسي هو: ما مدى مركزية هذه القضية بالنسبة لبوتين؟.

وإذا كان الأمر مركزيًا، فلا يبدو أن هناك إمكانية لعقد صفقة.

في بعض الأحيان يمكن للمفاوضات أن تأخذ زخمًا خاصًا بها. ومخاطر غزو أوكرانيا فعليًا واضحة لبوتين، الذي لم يكن يومًا مقامرًا في السياسة الخارجية ولكنه كان دائمًا انتهازيًا ذكيًا.

إلى حد ما، حقق بوتين انتصارًا بالفعل من خلال إجبار الإدارة على الاستجابة لمطالبته بإجراء مكالمات متتالية مع بايدن.

الآن ستقام ثلاث جلسات دبلوماسية مقبلة. لن يكون هدف بايدن استرضاء بوتين ولكن تهدئة مخاوفه المتعلقة بالأمن القومي التي أعرب عنها بصوت عالٍ.بحسب الصحيفة

وقد يتمحور أحد الطرق المحتملة في المستقبل على “حل نمساوي” لأوكرانيا. فبعد الحرب العالمية الثانية ، احتلت القوى الأربع النمسا ، مثل ألمانيا.

لكن في مايو 1955 ، وقع الاتحاد السوفيتي معاهدة الاستقلال النمساوية التي تضمن حيادها وسحب قواتها. وأصبحت النمسا دولة عازلة بين الشرق والغرب.

ومثلما ضحت النمسا رسميًا بجنوب تيرول. كان على أوكرانيا أن تتخلى عن مطالبها بشبه جزيرة القرم.

وإذا كان بوتين على استعداد للانضمام إلى الحياد الأوكراني بدلاً من محاولة تحويلها إلى دولة دمية أو المطالبة بالسيادة الكاملة عليها ، فقد يكون النموذج النمساوي بمثابة حل محتمل للوضع المضطرب لأوكرانيا.

ويبدو أنه لا أوروبا ولا الولايات المتحدة لديهما رغبة كبيرة في الانخراط في مواجهة اقتصادية وعسكرية مطولة مع روسيا بشأن أوكرانيا.

وآخر ما يحتاجه بايدن هو غزو روسي لأوكرانيا من شأنه أن يرفع أسعار النفط ويزيد من الشعور بالحصار المحيط برئاسته. وفي الأسابيع المقبلة ، قد يسعى لتحقيق نجاح دبلوماسي في الخارج.

(المصدر: ناشونال إنترست – ترجمة وطن)

باسل النجار

كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى