الهدهد

توقعات ميشال حايك للمغرب والجزائر: حزن وقلق ومخطط خطير!

تضمنت توقعات المتنبئ اللبناني الشهير ميشال حايك لكل من المغرب والجزائر، تنبؤات بنسج خيوط بيضاء بين البلدين.

 

فيما يلي توقعات ميشال حايك للمغرب:

 

١.تولع الاستخبارات وتضع يدها على مخطط خطير يهدف إلى تدمير تركيبة الحكم المغربي.

 

٢. كما توقع إنتاج سينمائي برسم التكريم فوق السجاد الأحمر.

 

٣. الجمال المغربي يُكلل بالغار.

 

٤. بينما قال: سنرى بداية نسج خيوط بيضاء بين المغرب والجزائر.

 

٥. كما توقع موجة حزن تتكسر على شاطئ مغربي.

 

٦. في حين توقع “إصابة” في الجسم القضائي

اقرأ أيضا: توقعات ميشال حايك لفلسطين والأردن في عام 2022 (فيديو)

توقعات “حايك” للجزائر:

 

١. الشارع الجزائري مساحة للرفض والمساءلات والانتفاضات.

 

٢.تهبّ رياح التغيير في صفوف العسكر.

 

٣. موجة قلق حول الرئيس تبون.

 

٤. كما تنبأ بدخول شخصية مرموقة السجن.

 

(المصدر: ام تي في)

 

أنس السالم

- كاتب ومحرر صحفي يقيم في اسطنبول. - يرأس إدارة تحرير صحيفة وطن - يغرد خارج السرب منذ عام 2015. - حاصل على درجة البكالوريوس في الصحافة والاعلام. - عمل مراسلاً لعدد من المواقع ووكالات الانباء، ومُعدّاً ومقدماً لبرامج إذاعية. - شارك في عدة دورات صحفية تدريبية، خاصة في مجال الاعلام الرقمي، نظمتها BBC. - أشرف على تدريب مجموعات طلابية وخريجين في مجال الصحافة المكتوبة والمسموعة . - قاد ورشات عمل حول التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي والتأثير في المتلقين . - ساهم في صياغة الخط التحريري لمواقع اخبارية تعنى بالشأن السياسي والمنوعات . - مترجم من مصادر اخبارية انجليزية وعبريّة.

‫3 تعليقات

  1. ١. الشارع الجزائري مساحة للرفض والمساءلات والانتفاضات.
    ٢.تهبّ رياح التغيير في صفوف العسكر.
    ٣. موجة قلق حول الرئيس تبون.
    ٤. كما تنبأ بدخول شخصية مرموقة السجن.
    هذي الامور كل الشعب الجزائري يمكن التنبأ بها .. كلام عادي من اجل لفت الانظار والدجل من ممن يدعون انهم يعرفوا المستقبل الذي هو من تخطيط ومعرفة رب الكون فقط

  2. الغريب في الامر هو من المتحدث بلسان الاخر سيدي العزيز اريد منك ان تعرف هل مات بطل الفلم ام ادعاء موته مزيف ماكل هذا من جنازة مزيفة الرجوع بلسان صحفي الى الساحة امر متوقع من بقاية الجثث

  3. تنبأ كما تشاء إلا الخيوط البيضاء بين النضام المعفن والمغرب أصلا لا تريد خيوط أو شيء آخر كل واحد يبقى في مكانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى