حياتنا

هل 8 آلاف خطوة يومياً كافية لصحة أفضل؟

بحسب مقال رأي نشرته صحيفة “أ بي ثي” الإسبانية، قال الكاتب ألفونسو أرثي. إن دراسة طبية نُشرت هذا العام. أفادت بأن 10 آلاف خطوة يومية يمكن أن تكون رقمًا كبيرا. وقدرت بأن 8 آلاف خطوة كافية يوميا لصحة أفضل.

نوبة قلبية

ونقلا عن الكاتب، لفتت “وطن” وفقا لما ترجمته، أن بعض الخبراء. أكدوا مرارا وتكرارا أنه “إذا لم تمارس الرياضة لمدة ساعتين في اليوم على الأقل، فسوف تموت بنوبة قلبية“.

لكن بحسب الكاتب، هذا أمر مبالغة فيه بلا شك. ولكن مع مرور الوقت سوف يتحول هذا التحذير إلى صوت يردد داخلنا “عليّ أن أتدرب من أجل صحتي”.

هناك طريقة أخرى للتواصل وهي الاحتفال بكل خطوة وكل إيماءة رياضية. كما لو كانت إنجازًا رائعًا وبالتالي تقديم تعزيز إيجابي لنفسك.

تحديات متعالية

سينعكس هذا النهج في عبارات على غرار، جيد جدًا، لقد صعدت طابقًا واحدًا.. يمكنك أن تفعل ما تريد القيام به، لا تدع أحد يضع قيودًا على أحلامك! تذكر أنك

ستواجه تحديات متعالية للغاية.

إذا كنت شخصًا يسعى إلى تعزيز إيجابي طوال الوقت وترغب في المشي 7 أو 8 آلاف خطوة. فلديك بالفعل الوقت الكافي للمشي والتدريب وتحسين صحتك بشكل يومي.

لماذا هذا الرقم الجديد؟

هناك ظاهرة في مجال النشر وفي تحليل البيانات تسمى في اللغة الإنجليزية ‘cherry picking’ والتي ستكون ترجمتها الحرفية هي “قطف الكرز” أو المغالطات الجدلية. ولذلك، من الطبيعي أن تجد بعض الدراسات تحوم حولها الشكوك وبعض الجدل.

وأوضح الكاتب، تتضمن بعض الأخبار المنشورة فيما يتعلق بهذا العدد الجديد من الخطوات. بيانات من مسح الصحة والتغذية الذي تم إجراؤه في الولايات المتحدة ودراسة أخرى من الجامعة الأسترالية في نيوكاسل.

في هذه الدراسات، جرت محاولة لإنشاء علاقة بين عدد الخطوات والتحسين في بعض المؤشرات الصحية للمشاركين والتحقق. إن أمكن، من عدد الخطوات اليومية الموصى بها.

عدد سحري

تبدو الاستنتاجات غامضة بعض الشيء بالنسبة لي لأنه ثبت تمامًا أنه كلما زاد النشاط. زادت الصحة (ليست هناك حاجة إلى العديد من الدراسات لهذا الغرض)، ولكن لا يوجد استنتاج بخصوص “عدد سحري” من الخطوات في اليوم.

في الواقع، تشير إحدى الدراسات إلى أنه لم يتم العثور على حد لفوائد المشي عند البالغين. أو بعبارة أخرى: كلما زاد عدد الخطوات، كان ذلك أفضل.

ومع ذلك، فقد قاموا ببعض التقديرات التي اكتشفوا فيها أن حوالي 8 آلاف خطوة لشرائح معينة من السكان سيكون كافياً بالفعل للحصول على فوائد في صحتنا. لذلك، لا أحد ينصح  بعشرة آلاف  خطوة ولكن 8 آلاف خطوة. تمثل عدد الخطوات اللازمة للحصول على صحة حديدية.

المطلوب منك هو أن تتحرك

الرياضة ليست مخصصة للجميع، وبالنظر إلى السمنة ومشاكل نمط الحياة التي تتسم بقلة الحركة في مجتمع اليوم. يأتي وقت لا يتبقى فيه سوى أن نقول للأشخاص الأكثر كسلاً “من فضلك تحرك، ما عليك سوى المشي قليلاً”.

وبالنسبة لمثل هذه الشريحة، فإن العشرة آلاف خطوة تعتبر تكميلية تقريبا، بحيث ربما يكون هناك أشخاص لا يحبون المشي كثيرا. فحتى التحرك ثمانية آلاف خطوة سيقلقهم.

لذلك، سيتوجب علينا في نهاية المطاف أن نوصي بألف لأن ذلك الشخص. وهو في العشرين من عمره، لم يتمكن بتاتا من الخروج من السرير أو التحرك لبعض الخطوات؟

في الحقيقة، إن تكييف الشرط مع مستويات شهية الإنسان، أمر بعيد المنال، خاصة في التمارين البدنية. حتى “نخبة الرياضيين” لا يريدون ترك فترة استراحتهم لبدء تمرين بدني  صعب من جديد.

اقرأ أيضا: تعرف على الفوائد العظيمة لجسمك عند ممارسة الرياضة في فصل الشتاء

أوصي بإجراء الاختبار

قال الكاتب، “منذ بعض الوقت، قررت الخروج من نظرة شخصية خالصة لمقارنة عدد خطوات مسيرتين مختلفتين تمامًا. وهو أمر لم أفعله من قبل، لكن بما أنني أكتب عن هذا من وقت لآخر، فمن الأفضل أن أقوم بالاختبار بنفسي.

وتابع: “تألفت مسيرتي الأولى من المشي ما يصل إلى عشرة آلاف خطوة في نزهة ممتعة عبر البلاد. دون أي منحدرات تقريبًا، مع أرضية صلبة ودرجة حرارة باردة في الصباح”.

“قدم لي تطبيق الموبايل، معلومات أفادت أنه في غضون ساعة وعشرين دقيقة قد قطعت عشرة آلاف خطوة. أي أن الإيقاع التقريبي كان 125 خطوة في الدقيقة. ولقد قرأت في مكان ما أن 130 خطوة تعتبر بالفعل نشاطًا قويًا. وهو أمر لا أفهمه لأنه كما قلت، كانت مسيرة سهلة. حيث لم أتعرق وأؤكد  أن أفضل علامة لدي هي الركض 1000 متر”.

لا يوجد لغز

“أمام مسيرة مثل هذه، نظرت إلى الهاتف لمعرفة متى يمكنني التوقف عن المشي. قمت أيضًا بتدوين عدد الخطوات ومدة المشي في الطريق الجبلي في Huesca Pyrenees حيث صعدت صعودًا وهبوطًا من بحيرة بعد خمس ساعات ونصف من المشي. وما يزيد قليلاً عن 22000 خطوة”.

والنتيجة: تبين أن معدل الخطوات في الدقيقة في هذه الحالة الثانية أقل بكثير. ومع ذلك يمكنني أن أؤكد لكم أنها كانت مسيرة مشي جيدة لم أفكر فيها إلا في الدقائق الأخيرة في استعادة قوتي والراحة.

لا يوجد لغز، فعدد الخطوات يقول القليل عن الجهد المبذول. الوقت والمسافة والتفاوت ودرجة الحرارة ووزن الشخص الذي يمشي و / أو الحمولة التي يحملها … كل شيء يؤثر على متطلبات هذا الجهد، باختصار، كلما زادت الخطوات، كان ذلك كافيا وأفضل.

قد يجد الشخص الذي يتعافى من إصابة أجبرته على ملازمة سرير المستشفى لمدة شهرين، أن اتخاذ عشرين خطوة متتالية يمثل تحديًا حقيقيًا.

الشخص المسن الذي يعاني من ضعف شديد في الصحة مجرد المشي، مهما كان، لا يزال كافياً بالنسبة له. بالنسبة للسكان البالغين الأصحاء، لا يكفي المشي، حتى لو كان ذلك 10 آلاف خطوة.

وضع البيانات الرقمية في السياق

الأرقام غادرة، فعلى سبيل المثال، عشر ثوانٍ هي فترة زمنية قصيرة لا يكاد لدينا وقت للقيام بأي شيء. مائة متر هي مسافة يمشي فيها حتى الأشخاص الأكثر استقرارًا بضع مرات في اليوم. حسنًا، عدد قليل جدًا من الرجال تمكنوا من قطع مائة متر في أقل من عشر ثوانٍ ولم تتمكن أي امرأة من ذلك.

إنها طريقة بسيطة للغاية لفهم أهمية السرعة المطبقة على المسافة. إذا قمت بعشرة آلاف خطوة وتقضي يومًا كاملاً في التسوق في مركز تجاري، وتستريح من وقت لآخر لإعادة شحن بطارياتك وشرب أي شيء. فهي لا تزال تجربة ترفيهية رائعة. لكن يومك لم يكن مثالاً على ذلك. اتبع رياضة المشي من وجهة نظر صحية.

من جهته، يتساءل الكاتب، لماذا نقبل بدون شك بمعيار صحي عالمي، يملي علينا عدد الخطوات اللازمة في اليوم؟

اقرأ أيضا: 11 دليل على أن هذا الجيل لا يعرف كيف يستمتع بالحياة

كن قويا وامشي

بالنسبة لي، الإجابة بسيطة: لقد وصلنا إلى مستويات من نمط الحياة المستقرة التي تتطلب منا الكثير. إذا كنا نريد الأداء المتوسط​، فنحن نبلي بلاءً حسنًا. وإذا كنت في الستين من عمرك وصحتك جيدة، فمجرد المشي يعد أمرا جيدا.

في المقابل، إذا نظرت إلى المراهقين المجتمعين ولكن كل واحد منهم ينظر إلى شاشة هاتفه المحمول مع مشروب طاقة من ناحية أخرى. وتريد التأثير عليهم أنه من خلال القليل من الجهد سيكونون مثاليين. لا اظن ذلك جيدا، ينبغي أن يبدؤوا في المشي فورا، ذلك أفضل لهم.

أكد الكاتب:”أضع نفسي في الجانب الذي يتطلب المزيد من النشاط والمزيد من التمارين البدنية. إنه جانب وحيد للغاية لذا … كن قويا وامشي”.

 

المصدر: (أ بي ثي – ترجمة وتحرير وطن)

معالي بن عمر

معالي بن عمر، درست اختصاص بكالوريا آداب، متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة إسباني عربي/عربي-اسباني وفرنسي اسباني/اسباني-فرنسي. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس ضمن شركة تونسية خاصة للترجمة والمحتوى الرقمي. بالإضافة إلى ذلك ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، أنا أتقن جيدا اللغة الفرنسية تحدثا وكتابة، كما أني ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت مدونة مهتمة بالشأن العربي والعالمي مجتهدة واثقة من نفسي وأحب العمل والمثابرة. من عاشقي اللغة العربية، اللغة الأكثر تميزا من بين اللغات العالمية، وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى