الأربعاء, مايو 18, 2022
الرئيسيةالهدهدماذا يعني ارتفاع الاحتياطي النقدي الأجنبي لسلطنة عمان؟.. بروفيسور يجيب

ماذا يعني ارتفاع الاحتياطي النقدي الأجنبي لسلطنة عمان؟.. بروفيسور يجيب

علق أستاذ المالية العامة والبروفيسور العماني سعيد المحرمي على ما أعلنته السلطنة حول ارتفاع الاحتياطي النقدي لها إلى 18 مليار دولار للمرة الأولى منذ عام 2016 مؤكدا أن ذلك يضمن استقرار سعر الريال العماني.

ملياري دولار

وقال “المحرمي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر”. رصدتها “وطن”: “الورادات العمانية بحاجة لمليارين دولار من العملات الأجنبية شهرياً.”

وأضاف المحرمي: “أعلن مجلس المحافظين عن ارتفاع الاحتياطي من العملات الأجنبية إلى 18 مليار دولار. وهذا الاحتياطي كافي لواردات 9 أشهر”.

وأوضح أن “ارتفاع الاحتياطي يضمن استقرار سعر صرف الريال. ولكن الأهم هو تقليل الواردات بدعم المنتج العماني”.

ارتفاع احتياطي النقد الأجنبي

وأظهرت بيانات رسمية، ارتفاع احتياطي النقد الأجنبي لسلطنة عمان بنسبة 5.4 بالمئة على أساس سنوي. في أكتوبر/تشرين أول الماضي، بدعم تحسن أسعار النفط.

اقرأ أيضا: “يا رب نتوظف قبل نموت” .. هاشتاغ يتصدر ويثير قضية العاطلين عن العمل مجددا في سلطنة عمان

وذكرت البيانات الصادرة عن البنك المركزي العماني أن الأصول الأجنبية ارتفعت إلى 7.138 مليارات ريال (18.59 مليار دولار). في أكتوبر الماضي.

وكانت الأصول الأجنبية للمركزي سجلت 6.769 مليارات ريال (17.62 مليار دولار) في أكتوبر 2020.

الأصول الأجنبية

وتتوزع الأصول الأجنبية، بين إيداعات عملة أجنبية والحساب الاحتياطي للسلطنة لدى صندوق النقد الدولي. واستثمارات الأوراق المالية.

وعلى أساس شهري، ارتفعت احتياطيات عمان الأجنبية بنسبة 0.7 بالمئة خلال أكتوبر الماضي، من 7.09 مليارات ريال (18.46 مليار دولار) في الشهر السابق.

اقرأ أيضا: ما هي شروط سلطنة عمان الجديدة للراغبين بدخول البلاد!؟

ويرجع ارتفاع احتياطيات المركزي العماني الأجنبية إلى تحسن أسعار النفط العالمية وتجاوزها 70 دولارا للبرميل. على الرغم من أن السلطنة منتج صغير للنفط بحجم إنتاج لا يتجاوز مليون برميل يوميا.

 

المصدر: (وطن – تويتر)

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث