الهدهد

كاتب جزائري: أغلقوا سفارة قطر بالجزائر!

نشر الكاتب الجزائري شعيب زواوي، مقالا في موقع الجزائر الآن بعنوان: “أغلقوا سفارة قطر بالجزائر“، أشاد فيه بدولة قطر، مؤكدا بأن الدوحة لم تعد بحاجة لسفارة لها في الجزائر لتدافع عن مصالحها.

قطر بعد كأس العرب لم تعد بحاجة إلى سفارة تمثلها في الجزائر

وقال الكاتب في مقاله الذي نشره موقع “الجزائر الآن“: “ليس لأنّ دولة قطر تدّعم الإخوان كما يقول المصريون، ولا لأنّ قناة الجزيرة تتكالب على الجزائر كما تفعل فرانس 24 وشقيقاتها، ولكن لأنّ قطر بعد كأس العرب لم تعد بحاجة إلى سفارة تمثلها وتدافع عن مصالحها وتسعى لتحسين صورتها في بلادنا. فتجربة الجزائريين مع الكأس العربية غيّرت تلك الصورة النمطية الراسخة في أذهاننا عن دول الخليج. أو كما يسميهم البعض دول البترودولار”.

وأضاف قائلا: “لقد كنّا بالفعل بحاجة إلى بطولة كأس العرب لنعرف أنّ القطريين طيبون، ربما لحد السذاجة. فطوال الأسبوع الماضي ووكالات الأنباء والتلفزيونات العربية تنقل لنا صور احتفالات النوادي القطرية بلاعبيها الجزائريين وهم الذين أخرجوا منتخب بلادهم من البطولة وبتلك الصورة. فبراهيمي استقبل استقبال الأبطال في ناديه الريان. والغريب أنّ من كان إلى جانبه فرحا بإنجازه زميله عبد العزيز حاتم. وهو من كان وراء ركلة الجزاء، وبعد يومين ظهر براهيمي من جديد برفقة مواطنه بن العمري. وقد خصص لهما ممرا شرفيا في لقاء الريان ونادي قطر“.

الشعب القطري أعطى دروسا في الأخوة والمحبة

وأردف بالقول: “وقبل ذلك احتفل السد بهدّافه بونجاح. وأهدى لاعبو الغرافة الورود والحلويات لزميلهم تهرات”. ليتساءل قائلا:” فهل نفعل نحن هذا لو كنّا مكانهم؟ أم سيكون موقفنا كموقف أشقائنا في تونس والذين لم يهضموا الخسارة. وراحوا يقدمون لنا الدروس ويمنّون علينا بأنّهم من صنعوا بونجاح، بلايلي، بن عيادة، بدران، توقاي، شتي ومزياني، لا لشيء سوى أنّ هؤلاء اللاعبين تشرفت البطولة التونسية بمشاركتهم فيها. بل أنّ بعض التونسيين تجاوزوا كل الحدود وراحوا يطالبون بطرد اللاعبين الجزائريين من بطولتهم التي يقول عنها المدرب نبيل معلول أنّها خسرت باستقدامها للاعبين جزائريين”.

اقرأ ايضا: لاعبو منتخب الجزائر يرفعون الأعلام الفلسطينية احتفالاً بتأهلهم في كأس العرب (فيديو)

وشدد الكاتب في مقاله على ان “الأمير القطري لم يكن بحاجة إلى خطبة عصماء يدّعي فيها العظمة ويتفاخر بنفسه وببلاده. بل ترك ذلك لشعبه الذي أعطى كل العرب دروسا في الأخوة والمحبة ورحابة الصدر. وربما بلا كلام بل بأفعال. فالأمير القطري كان كل حديثه مع الجزائريين بضع كلمات قالها للحارس مبولحي وهو يسلمه الكأس “إبتسم الكأس الآن لك”، ومزحة خفيفة مع بوقرة وهو يتلمس بطنه. وبعد ذلك تهنئة صغيرة على تويتر، ولكنه بعد ذلك شغل مواقع التواصل الاجتماعي التي وضعته أمام الجميع كبطل حقيقي خدم وطنه وعروبته”.

في حين واصل الكاتب أشادته بقطر وشعبها قائلا:” وبالحديث عن القطريين لا أنسى صورة ذلك الطفل. يسأله الصحافي عن توقعاته للقاء منتخبي قطر والجزائر. فيجيبه (تفوز قطر وتتأهل الجزائر)، وطفل آخر رفض المقارنة بين إمكانات المنتخبين. فحاول الصحافي استفزازه وهو يقول له (عندنا المعز وعفيف). إلا أنّ الطفل رد ببراءته (ضعهما على جنب.. بغداد في مكان آخر)”.

واختتم الكاتب مقالته قائلا: “تصرفات القطريين خلال بطولة كأس العرب وما بعدها جعلت من هذه الإمارة الصغيرة محبوبة وسط كل الجزائريين. ولم يعد القطريون بحاجة إلى بعثة ديبلوماسية كاملة في الجزائر. يكفيهم فقط مكتب صغير داخل وزارة الخارجية الجزائرية يعمل على قضاء حوائج القطريين هنا. ويمنح التأشيرات لدخول الدوحة”.

(المصدر: الجزائر الآن – وطن)

سالم حنفي

-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى