تقارير

“ديفيد هيرست” يتحدث عن نهاية القرن الأمريكي

نشر الكاتب الصحفي البريطاني “ديفيد هيرست”  تحليلا معمقا في صحيفة Middle East Eye البريطانية، حول نهاية القرن الأمريكي. وسياسة الولايات المتحدة خلال السنوات الماضية، مطالبا الرئيس الأمريكي جو بايدن بالتفكير مليا في خطواته، مذكرا إياه ببذور الصراع العالمي التي زرعتها بلاده في كل من أفغانستان وأوكرانيا وتايوان وإيران.

ما حدث هذا العام من صراعات ناتج عن الحكم الفاشل للولايات المتحدة

وبدا الكاتب تحليله بتعليق لأحد أعضاء الوفد الإيراني في المحادثات النووية في فيينا. حول سقوط أفغانستان في يد طالبان حينما “لكن أمريكا عانت للتو من أزمة السويس”.

واكد الكاتب على أن ما حدث هذا العام من أحداث وصراعات ناتج عن ثلاثة عقود من الحكم العالمي الفاشل للولايات المتحدة.

وبحسب “هيرست”، فقد شارك كل رئيس أمريكي في فترة ما بعد الاتحاد السوفيتي الاعتقاد بأنه يمتلك الملف لنفسه، حيث لم يكن يعتقد أن هناك شيئًا يمكن مشاركته في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، باعتبار أنه كان القائد الأعلى للقوات المسلحة الأكبر والأكثر تجهيزًا والأكثر قدرة على الحركة في العالم ، والتي يمكن أن تشن هجمات في الأفق بدقة مدمرة، كما أنه يسيطر على 750 قاعدة عسكرية في 80 دولة مختلفة، بالإضافة لاحتفاظه بالجيب الأكبر العملة الاحتياطية في العالم.

وطرح الكاتب تساؤلا: “ما الذي يمكن أن يحدث خطأ؟”

وفي الإجابة على التساؤل. أوضح الكاتب أنه مع هذا الاعتقاد جاء افتراضان ثبت أنهما معيبان بشكل قاتل: أن احتكار الولايات المتحدة لاستخدام القوة سيستمر إلى الأبد – انتهى بتدخل روسيا في سوريا – وأن الولايات المتحدة يمكن أن تستمر في فرض نظام عالمي “قائم على القواعد”. – طالما استمرت في وضع القواعد.

اقرأ أيضا: الشيوخ الأمريكي يصدم الفلسطينيين من جديد ويتمسك بما فعله ترامب في القدس

موضحا أن بايدن دفن كلا الافتراضين بهدوء من خلال الاعتراف بأن القوى العظمى ستضطر إلى “إدارة” منافستها لتجنب الصراع الذي لا يمكن لأحد أن يفوز به.

نظرية السبب والنتيجة

وبحسب الكاتب فإن الصراعات الكبرى، التي لديها القدرة على إنتاج معارك دبابات لم نشهدها منذ الحرب العالمية الثانية، مثل أوكرانيا، لا تحدث فقط.

وأضاف أن هناك سبب ونتيجة، حيث كان السبب هو القرار أحادي الجانب. ولكن في ذلك الوقت غير مثير للجدل بتوسيع الناتو شرقاً في التسعينيات، والتخلي عن نموذج أوروبا الشرقية المنزوعة السلاح إلى حد كبير والخالية من الصواريخ التي تمت مناقشتها مع الرئيس ميخائيل جورباتشوف. قبل عقد من الزمن.

لماذا الصراع العالمي لم يعد غير وارد

وأجاب الكاتب على هذا السؤال بأنه تم القيام بذلك لإعطاء معنى جديد لحلف الناتو. وهو اتفاق عسكري مات هدفه عندما قتل عدوه، (الاتحاد السوفييتي).

ولفت الكاتب للتحولات التي حصلت في موسكو واندفاعها نحو الذهب، الأموال، وإيكيا وكارفور والحانات الأيرلندية، وداعمي الكتاب المقدس، مشيرا إلى أن الروس كانوا مهووسين بعلامات المصممين وليس بالسياسة.

وأوضح أن الأمريكيين في موسكو – في ذلك الوقت – لم يهتموا كثيرًا بما يعتقده مضيفوهم أو يفعله. أصبحت روسيا غير ذات صلة على المسرح الدولي. تفاخر المستشارون الأمريكيون بكتابة المراسيم التي أصدرها الرئيس الروسي بوريس يلتسين.

اقرأ أيضا: الصين، روسيا، إيران، كوريا الشمالية .. كم عدد الحروب التي يمكن لأمريكا أن تخوضها؟

وأعاد يلتسين الجميل من خلال تسليم تصميمات أحدث دبابة روسية ومخطط الأسلاك للأخطاء التي وضعها الكي جي بي في الأساس الخرساني لملحق يجري بناؤه في السفارة الأمريكية.

وأشار “هيرست” إلى القمة التي عقدها الرئيس الأمريكي جورج بوش الأب ونظيره السوفيتي ميخائيل جورباتشوف. بعد قمة أمريكية سوفيتية استمرت يومين مكرسة لنزع السلاح، في 31 يوليو 1991 (AFP)
أوكرانيا ضحية الغرب

قضى روبرت شتراوس، أول سفير للولايات المتحدة في الاتحاد الروسي المنشأ حديثا، وقتًا أطول في الدفاع عما حدث في الكرملين مقارنة بالبيت الأبيض.

وبحسب “هيرست” فقد قلل شتراوس من أهمية التقارير الأولى عن صعود دولة المافيا الروسية. ووصفها بأنها مجرد لعبة صغيرة. .

وأخبر “شتراوس” الكاتب “هيرست” قائلا: “هذا ما كانت عليه شيكاغو في العشرينات”. تبع ذلك تفاهات حول البراعم الخضراء للديمقراطية والوقت الذي استغرقه جز العشب الإنجليزي. كما لو كان يعلم.

وبالمثل ، كان بيل كلينتون وتوني بلير غير مبالين بما فعلوه في روسيا.

وأشار “هيرست” إلى انه عندما أرسل الروس كتائبهم المدرعة إلى غروزني في ديسمبر 1994 ، اعتقد الغرب أنه يمكن إيقافها من قبل مجموعات صغيرة من الشيشان، الذين كان لديهم طيارين تدربوا ثلاث ساعات فقط في الطيران كل شهر، وفرقاطتين حيث أبحرت واحدة للقيام بدوريات، والثانية لسحب الأولى عندما تعطلت؛ الأمر الذي دفع الناتو للتوجه شرقا.

لم يقتنع أحد في ذلك الوقت بالحجة القائلة بأن كل ما سيفعله الناتو هو دفع خط المواجهة شرقًا. لم تلق نداءات روسيا للتفاوض بشأن هيكل أمني لأوروبا الشرقية آذاناً صاغية، مشيرا الكاتب إلى انهم الآن لا يسقطون على آذان صماء، مع حشد 90 ألف جندي روسي على حدود أوكرانيا.

أوكرانيا ضحية الفعل الفادح للغباء الغربي

واعتبر “هيرست” ان أوكرانيا كانت ضحية هذا الفعل الفادح للغباء الغربي، والتي ظلت على الأقل في العقد الأول بعد سقوط السوفييت على حالها وبسلام إلى حد كبير. اندلعت الحروب الأهلية في كل مكان حولها. لكن أوكرانيا نفسها حافظت على وحدتها السياسية والاجتماعية على الرغم من كونها تتألف من مجتمعات مختلفة للغاية. باستثناء أوكرانيا الغربية، التي لم تنس أبدًا أن البلاشفة استولوا عليها من الإمبراطورية النمساوية المجرية المنهارة .

وشدد على ان أوكرانيا الآن منقسمة إلى الأبد، خائفة من حرب أهلية لن تتعافى منها أبدا. لن تستعيد أوكرانيا وحدتها المفقودة أبدًا، ولهذا فإن بروكسل تستحق الشكر مثل الأولاد المتنمرين من موسكو.

الحرب الباردة الجديدة

من المؤكد بحسب “هيرست” أن التمحور باتجاه الشرق لا يعني إنهاء حرب باردة وبدء حرب جديدة مع الصين. ولكن هذا يحدث أيضًا بلا هوادة، حيث لا يمكن لبايدن أن يقرر ما إذا كان سيهدأ الرئيس شي أو يواجهه، لكن القيام بكل ذلك على التوالي لن ينجح.

ولمعرفة ما يشعر به البر الرئيسي للصين عندما تبحر السفن الحربية البريطانية عبر مضيق تايوان، كيف سيكون رد فعل بريطانيا إذا ظهرت السفن الحربية الصينية في البحر الأيرلندي وأبحرت بين اسكتلندا وأيرلندا الشمالية؟

الولايات المتحدة تتحمل المسؤولية عن المجاعة التي تحدث الآن في أفغانستان

أكد “هيرست” أن لعبة “إدارة” المنافسة لها عواقب بشرية مدمرة مثل انتصار القوة العظمى في التسعينيات. ويمكن ملاحظة تلك النتائج في أفغانستان اليوم. كانت أفغانستان في عهد الرئيس الأفغاني المخلوع أشرف غني بالفعل قرية بوتيمكين، وهي واجهة لدولة مستقلة.

وأكد الماتب على ان أفغانستان لم يكن فيها 300.000 جندي في سجلات حكومتها، ناقلا عن وزير المالية الأفغاني السابق خالد بايندا لبي بي سي قوله إنه تمت إضافة ” الجنود الأشباح ” إلى القوائم الرسمية حتى يتمكن الجنرالات من دفع رواتبهم. وكان الثقب الأسود في الشؤون المالية للنظام الفاسد السابق سرا مفتوحا قبل فترة طويلة من تحديد بايدن موعدا للانسحاب.

ولفت إلى أن تقرير المفتش العام الامريكي الخاص لأفغانستان (SIGAR) حذر في عام 2016، “لا الولايات المتحدة ولا حلفائها الأفغان يعرفون كم عدد الجنود الأفغان والشرطة موجودة فعلا، وكم هي في واقع الأمر متاح للعمل، أو، استطرادا، الطبيعة الحقيقية لقدراتهم العملياتية “.

والآن بحسب “هيرست” بعد أن تم إغلاق صنبور الدخل الأمريكي ، أصبحت أفغانستان على شفا مجاعة وطنية . ولكن ، بشكل لا يصدق ، تلقي الولايات المتحدة باللوم في هذا الوضع على طالبان.

وأوضح أن الكثير من أصول البنك المركزي الأفغاني البالغة 10 مليارات دولار متوقفة في الخارج ، بما في ذلك 1.3 مليار دولار من احتياطيات الذهب في نيويورك. تستخدم وزارة الخزانة الأمريكية هذه الأموال كأداة للضغط على طالبان بشأن حقوق المرأة وسيادة القانون. لقد منحت ترخيصًا للحكومة الأمريكية وشركائها لتسهيل المساعدات الإنسانية ومنحت Western Union الإذن باستئناف معالجة التحويلات الشخصية من المهاجرين في الخارج.

لكن الولايات المتحدة لا تحاسب نفسها على رعايتها لدولة لا يمكنها العمل بدون الأموال التي تحجزها الآن.

مؤكدا على ان الولايات المتحدة تتحمل المسؤولية المباشرة عن المجاعة التي تحدث الآن في أفغانستان. كما أن حجب الأموال عن طالبان لأنهم استولوا على السلطة عسكريًا. بدلاً من التفاوض على عودتهم مع أمراء الحرب الأفغان الآخرين ، أمر ضعيف إلى حد ما.

نفس القصة

دخلت طالبان إلى كابول بالكاد أطلقت رصاصة لأن كل شيء انهار أمامهم، لافتا إلى ان انهيار القوات الأفغانية أذهلت الجميع – حتى المخابرات الباكستانية (ISI)، التي تتهمها الهند والحكومات الغربية بإدارة شبكة حقاني التابعة لطالبان. الدولة الوحيدة التي عرفت حقيقة ما كان يحدث هي إيران. لأن ضباط الحرس الثوري الإسلامي كانوا مع طالبان أثناء دخولهم. وفقًا لمصادر إيرانية قريبة من الحرس الثوري الإيراني.

حتى المخابرات الباكستانية الداخلية (ISI) أصيبت بصدمة من سرعة هذا الانهيار، حيث نقل “هيرست” عن مصدر مطلع في إسلام أباد: “كنا نتوقع أن تخوض إدارة الأمن الوطني ( NDS ) قتالاً في مزار الشريف وهرات وقندهار وقندز. كان من الممكن أن يؤدي ذلك إلى حالة من الجمود وإمكانية التفاوض بشأن حكومة أكثر شمولية”. ليضيف: “لكننا حيث نحن. ”

وذكر المصدر الباكستاني قائمة بعشر مجموعات جهادية. مقابل الجماعة الجهادية الوحيدة، القاعدة، التي كانت موجودة عام 2001. ولا تعرف وكالة المخابرات الباكستانية ما حدث للأسلحة التي تركها الأمريكيون وراءهم.

وقال: “نحن ببساطة لا نعرف في يد من انتهى بهم الأمر”. عندما ضغطوا على طالبان لتشكيل حكومة شاملة. ردت طالبان عليهم: “هل لديك حكومة شاملة؟ هل لديك حكومة تضم حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية – نواز؟ اضطررت إلى التوفيق بين مجموعات المقاتلين الذين قتلوا أبناء وأبناء عموم بعضهم البعض؟”

أخطاء استراتيجية

اعتبر الكاتب أنه من الأفضل لواشنطن أن تنظر إلى خريطة العالم وتفكر قبل أن تتخذ خطوتها التالية. هناك حاجة إلى فترة طويلة من التفكير. حتى الآن حصلت على التمييز المريب في تفسير كل صراع شاركت فيه في هذا القرن بشكل خاطئ.

وأشار إلى انه لم تكن هناك فرصة نشوب صراع عالمي تشارك فيه جيوش حقيقية وأسلحة حقيقية أعلى من أي وقت مضى. ولم تكن أسلاك التعثر لاستخدام أسلحة الدمار الشامل أقوى من أي وقت مضى. كما لم تكن كل القوى العسكرية في العالم أفضل تسليحًا وقادرةً وراغبة في بدء اختراعاتها الخاصة.

وأكد “هيرست” على أن بايدن يجب أن يضع ذلك في الاعتبار.

كما أكد “هيرست” على أنه من المصلحة الاستراتيجية للولايات المتحدة الآن وقف أي إراقة دماء أخرى في ساحات القتال التي خلقتها هذا القرن. وهذا يعني أن الولايات المتحدة يجب أن تتوصل إلى اتفاق مع إيران من خلال رفع العقوبات التي فرضتها على طهران منذ خطة العمل الشاملة المشتركة لعام 2015. إذا كانت تريد موازنة النفوذ الصيني والروسي المتنامي في الشرق الأوسط، فهذه هي أضمن طريقة للقيام بذلك.

وشدد “هيرست” على أن إيران لن تتخلى عن صواريخها أكثر من قيام إسرائيل بإيقاف قوتها الجوية. لكن صفقة في فيينا قد تكون مقدمة لمفاوضات أمنية إقليمية في الخليج.

وأشار إلى ان الإماراتيين والقطريين والعمانيين والكويتيين كلهم جاهزون لذلك. إذا كانت واشنطن تريد تطبيق القواعد. فليفعل ذلك أولاً مع حلفائها الذين يتمتعون بإفلات غير عادي من العقاب على أفعالهم الوحشية.

واعتبر “هيرست” انه إذا كانت واشنطن هي نصيرة حقوق الإنسان التي تدعي أنها كذلك. فلتبدأ بالسعودية أو مصر. إذا كانت هي الجهة المنفذة للقانون الدولي، ولنرىَ واشنطن تجعل إسرائيل تدفع ثمن سياستها الاستيطانية المستمرة.

اتفاقيات إبراهيم لتأسيس إسرائيل كوكيل لأمريكا

صُممت اتفاقيات إبراهيم لتأسيس إسرائيل كوكيل أمريكا الإقليمي المعلن والمفتوح، موضحا أنه لو حصل دونالد ترامب على فترة ولاية ثانية. لكانت مثل هذه السياسة كارثة على المصالح الاستراتيجية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط. حيث تعتقد إسرائيل بالفعل أن لديها حق النقض (الفيتو) على صنع القرار الأمريكي في المنطقة.

ولفت إلى أن إسرائيل تتصرف بمنطق قاس، وستنتهز أي فرصة لتوسيع حدودها حتى تصبح الدولة الفلسطينية مستحيلة، موضحا انه ربما تكون قد نجحت بالفعل في تحقيق هذا الهدف.

ومع ذلك، هذه ليست سياسة الولايات المتحدة. لكن هذا التوسع مستمر ، أسبوعًا تقريبًا ، أسبوعًا ، لأن لا أحد في واشنطن سيرفع إصبعًا لإيقافه.

واختتم “هيرست” تحليله بتوجيه نصيحة للولايات المتحدة. وهي انه إذا كنت تريد أن تكون بطل القواعد ، فقم بتطبيق هذه القواعد على نفسك أولاً.

(المصدر: صحيفة Middle East Eye – وطن)

سالم حنفي

-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى