الهدهد

“يا رب نتوظف قبل نموت” .. هاشتاغ يتصدر ويثير قضية العاطلين عن العمل مجددا في سلطنة عمان

لا زال حلم الحصول على وظيفة يراود الكثير من الخريجين في سلطنة عمان. بينما تعاني البلاد كما سائر الدول من آثار جائحة كورونا وانخفاض أسعار النفط.

وللتعبير عما يجول في صدورهم، دشن عاطلون عن العمل وسما عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” بعنوان: “يارب_نتوظف_قبل_عن_نموت”، أعربوا من خلاله عن أمانيهم في الحصول على وظيفة قبل الموت.

تغريدات عديدة جعلت الوسم متصدرا في السلطنة

واحتل الوسم مرتبة متقدمة في قوائم الوسوم الأكثر تداولا خلال الساعات الماضية في السلطنة. حيث عبر البعض عن أمله في الحصول على وظيفة. في حين عبر آخرون عن سخطهم لعدم محالفتهم الحظ حتى الآن في الذخر بوظيفة تخرجهم مما هم فيه.

وغردت “أم مالود” من خلال الهاشتاغ، معبرة عن أملها بأن تحصل على وظيفة في العام الجديد2022، قائلة: “عسى سنة 2022 تأتي بمعجزاتها”.

من جانبها، علقت المغردة “عمانية شامخة” عبر الهاشتاغ بالقول:” رددوا: ﴿يأتي بِها الله إن الله لطيفٌ خبير﴾ اللهُم بشرّنا بما ننتظره وأنت خير المبشرين.”

أما المغرد “صافي الود” فغرد متفائلا بالقول:” انا عندي يقين ان شاء الله انه ٢٠٢٢ راح تكون حلوه ان شاء الله تفائلوا وان شاء الله خير”.

وعلى الجانب الآخر. عبر عدد من المغردين عن استياءهم لما وصل له حالهم وعدم قدرتهم في الحصول على وظيفة، معبرين عن إحباطهم من الوعود التي تلقوها من الحكومة.

اقرأ ايضا: ما هي شروط سلطنة عمان الجديدة للراغبين بدخول البلاد!؟

وقالت المغردة ” توأم الشموخ” معبرة عن استياءها:” كانت التوقعات أن لا نكمل العام إلا ونحن موظفين، اكملنا الأعوام و صعبت علينا حتى الأحلام !!”.

وعلق المغرد “زين بن حسين الحداد” قائلا: “تتوقف الحياة ويضيع العمر في الركض خلف السراب، وعود مكررة وتصريحات رنانة. ومازال الباحث يعيش بين تحديث بيانات وتفعيل اشتراك وتجديد اوراق ومقابلة هنا واختبار

هناك. العاطل يقترب من عامه الثلاثين ينتظر تأسيس مستقبله فهل يبدأ قبل ان ينتهي؟”.

أما المغرد “فهد المهري” فعبر عن غضبه بالقول:” استغفر الله جعلتو الوظيفة اكبر هموم العبد اللهم لا عيش الا عيش الاخرة”.

معدلات البطالة في سلطنة عمان الأعلى بين جيرانها

وتسجل البطالة في السلطنة النسبة الأعلى بين جيرانها، فبحسب أرقام رسمية نشرتها دائرة الإحصاء العامة. فإن معدل البطالة بلغ 25.0 في المئة خلال الربع الأول من عام 2021، بارتفاع مقداره 5.7 نقطة مئوية عن الربع الأول من 2020. وهي آخر أرقام رسمية نشرتها مسقط.

غير أنّ أرقاماً غير رسمية تتحدث عما هو أعلى من ذلك، إذ أشار الاتحاد العربي للنقابات. إلى أن برنامج الحكومة لكبح معدل البطالة لم ينجح في احتواء الأزمة التي بلغت 50 في المئة بين الشباب. بينما تبقى 70 في المئة من الإناث خارج سوق العمل.

قرارات حكومية للتخفيف من أزمة العاطلين عن العمل

وفي محالولة لخفض هذه النسبة، كشفت سلطنة عُمان التي شهدت موجة من احتجاجات العاطلين من العمل في الـ 25 من مايو (أيار). عن أولى استجاباتها العملية لتلك الأزمة من طريق توطين سبع قطاعات. وحصر العمل فيها للعُمانيين فقط خلال الفترة المقبلة

وأعلنت وزارة العمل في السلطنة بدء تطبيق قرار التوطين على منشآت القطاع الخاص اعتباراً من 20 يوليو (تموز) الماضي. في المهن الإدارية والمالية في شركات التأمين والشركات العاملة في أنشطة وساطة التأمين. ومهن البيع والمحاسبة والصرافة والإدارة وترتيب البضائع في المحال العاملة بالمجمّعات التجارية والاستهلاكية.

كما شمل القرار مهن تدقيق الحسابات في وكالات السيارات، وجميع وظائف بيع المركبات الجديدة والمستعملة. إضافة إلى نشاط بيع قطع غيار المركبات الجديدة التابعة لوكالات السيارات. ومهن سياقة المركبات، وتشمل نقل الوقود ونقل المواد الزراعية والغذائية.

وكان الديوان السلطاني وجّه في مايو (أيار) الماضي بسرعة “تنفيذ المبادرات التشغيلية بتوفير ما يزيد على 32 ألف فرصة عمل خلال هذا العام”.

وقالت وكالة الأنباء العمانية إن المبادرة تتضمّن أيضاً “توفير ما مجموعه 2000 فرصة عمل بالقطاع الحكومي بنظام العقود المؤقتة. بحسب الحاجات الفعلية للمؤسسات الحكومية في مختلف محافظات السلطنة، وتوفير ما مجموعه مليون ساعة للعمل الجزئي في المؤسسات الحكومية بمختلف محافظات السلطنة”.

وتضمن التوجيه دعم أجور العمانيين الداخلين إلى سوق العمل في القطاع الخاص بما مقداره 519 دولاراً أميركياً. إضافة إلى صرف إعانة شهرية مقطوعة من صندوق الأمان الوظيفي تقدر بنحو 500 دولار أميركي لمدة ستة أشهر للعاملين لحسابهم الخاص. والمؤمن عليهم لدى الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية المتأثرة أعمالهم بسبب الوضع الاقتصادي. والمواطنين العاملين بدول مجلس التعاون الخليجي.

(المصدر: تويتر – وطن)

سالم حنفي

-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى