الهدهد

صحفي مغربي يكشف مصير 600 مليار منهوبة ورحلة عزيز أخنوش الملغية (فيديو)

تسبب الصحفي المغربي المعروف حميد المهداوي، بموجة جدل واسعة بين المغاربة بعدما أثار مجددا موضوع الأموال الطائلة التي كان رئيس الحكومة المغربية، عزيز اخنوش، يعتزم انفاقها في محطة للتزلج بفرنسا. إلا أن جائحة كورونا أوقفت الرحلة إجباريا.

وكشف حميد مهداوي في مقطع مصور له على يوتيوب، عن أن الأموال التي كانت سيهدرها أخنوش في رحلته تلك. قدرت بـ300 مليون درهم أي حوالي 5ر28 مليون يورو.

وقال الصحفي المغربي في حديثه الذي رصدته (وطن) إن الفضائح التي طالت عزيز أخنوش “هي من الخطورة أنها لو جرت في أي بلد في العالم. لما ظل هذا الشخص في منصبه ليوم اضافي واحد”.

وتساءل كيف يعقل أن يكون المغرب مصنفا في المرتبة الـ126 في التنمية البشرية، ويأتي رئيس حكومته وينفق 300 مليون درهم في الخارج.

وأشار “المهداوي” إلى أن الأخبار التي بثتها وكالة الأنباء الفرنسية منذ فترة وجيزة عن إلغاء رئيس الحكومة أخنوش، “حجز 17 غرفة وجناحا في فندق فخم في منتجع التزلج الفرنسي كورشوفيل في جبال الألب. بالقرب من الحدود الإيطالية والسويسرية لقضاء عطلة رأس السنة”.

وكانت الوكالة الفرنسية ذكرت حينها أن عزيز أخنوش “اضطر إلى إلغاء إقامته بعد قرار بلاده إغلاق حدودها للحد من انتشار الفيروس”. ووصفت الإلغاء بأنه “أقوى ضربة” للفندق الفرنسي.

وطالب الصحفي حميد المهداوي بفتح تحقيق كسبيل للحفاظ على أموال الشعب. خاصة وأن الاقتصاد المغربي يمر بأزمة كبيرة.

600 مليار درهم ما بين 2009 و 2018

واستكمل “المهداوي” عرض جوانب الفساد في المملكة المغربية مؤكدا أن 600 مليار درهم من المال العام تمت سرقتها في الفترة من 2009 إلى 2018.

وأشار إلى تقرير لمنظمة أمريكية وازنة، أكد أن “الشعب المغربي يضيع كل عام 60 مليار درهم أي ما يساوي 65 في المئة من الناتج الوطني الخام للمملكة كل سنة”.

ومن بين الأسباب – يقول المهداوي – “الفواتير الوهمية في الاستيراد والتصدير و استنزاف العملة الصعبة. هذه الجريمة الخطيرة التي تدفع الحكومة الى اللجوء إلى صندوق النقد الدولي. في مغامرة بالسيادة الوطنية”.

وتابع:”ان الحكومة التي استطاعت ادخال الشعب لبيوته جراء كورونا ومنعت المحامين من الولوج الى المحاكم و استطاعت قمع حراك الريف الذي خرج خلاله 300 ألف شخص بالحسيمة، أين هي من مسألة ال600 مليار درهم المنهوبة؟”، يقول الصحفي المغربي.

وفي موضوع اخر، تطرق حميد المهداوي الى اختيار وكالة الانباء المغربية لوزيرة الاقتصاد والمالية، نادية فتاح، شخصية السنة. متسائلا على أي أساس تم ذلك؟. وما هي خطط التنمية التي جاءت بها و ما هي انجازاتها؟.

وانتقد بشدة تصرفات الوزيرة التي قال انها “لا تأتي الى البرلمان ولا ترد على اسئلة البرلمانيين. وهي من أشهر الوزراء الذين يتغيبون عن هذه الهيئة”.

واعتبر “المهداوي” أنها مناسبة لكي ترد نادية فتاح على موضوع ال600 مليار درهم المنهوبة و اتخاذ اجراءات لمواجهة ذلك.

وقال الصحفي المغربي البارز: “هذا هو عمق الأزمة بالمغرب والرعب الذي ليس بعده رعب. أزمة اختيار الكفاءات، أزمة تدبير الموارد المالية و أزمة الحكامة”.

(المصدر: يوتيوب)

باسل النجار

كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى