الهدهد

“جاهزون للحرب” .. القوات الأوكرانية تختبر “صواريخ جافلين” ضد دبابة روسية (فيديو)

على وقع التوتر ونُذر الحرب مع روسيا، أجرت القوات الأوكرانية تدريبات قتالية مؤخرًا اختبرت خلالها صواريخ جافلين أمريكية الصنع ضد دبابة روسية.

ويظهر مقطع فيديو، نشرته الخدمة الصحفية للقوات المشتركة الأوكرانية، قوات عسكرية تجري تدريبات قتالية في منطقة صراع مع انفصاليين في شرق أوكرانيا.

وجرت التدريبات في ميدان تدريب، وفقا لهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الأوكرانية.

كان الهدف يقع على بعد حوالي ميل واحد ويبدو أنه برج دبابة من حقبة الحرب الباردة.

اقرأ أيضا: ما الذي قد يدفع بوتين إلى شن حرب على أوكرانيا؟

وقال مسؤولون إن هذه هي المرة الأولى التي تطلق فيها القوات صاروخ جافلين. وفق تقرير صحيفة “ذا صن” البريطانية

ومنذ عام 2018 ، تلقت أوكرانيا – التي تحاول الانضمام إلى منظمة حلف شمال الأطلسي، أو الناتو – ذخيرة أمريكية وصواريخ جافلين. مما أثار انتقادات من موسكو.

مخاوف من احتمال اندلاع صراع محتدم

واتهمت كييف موسكو بحشد عشرات الآلاف من القوات استعدادًا لهجوم محتمل. مما أثار مخاوف من احتمال اندلاع صراع محتدم في منطقة دونباس بشرق أوكرانيا إلى حرب مفتوحة بين الجارتين.

ونفت روسيا التخطيط لأي هجوم. لكنها تتهم أوكرانيا والولايات المتحدة بالسلوك المزعزع للاستقرار.

وأفادت الأنباء الأسبوع الماضي أن روسيا أجرت تدريبات عسكرية في مكان قريب – تضمنت طائرات مقاتلة من طراز SU-30 وقاذفات من طراز SU-24 من أسطول البحر الأسود. لإجراء مناورات للتزود بالوقود جوا فوق شبه جزيرة القرم. التي ضمتها روسيا من أوكرانيا في عام 2014.

قال أوليكسي دانيلوف، كبير المسؤولين الأمنيين الأوكرانيين. يوم الأربعاء إن 122 ألف جندي روسي على بعد 124 ميلاً من الحدود مع أوكرانيا.

اقرأ أيضا: مفاجأة .. روسيا تطلب شراء طائرات بدون طيار تركية

وقال دانيلوف لرويترز الأسبوع الماضي إن روسيا ستحتاج ما لا يقل عن 500 ألف إلى 600 ألف جندي على الحدود. “من أجل إبقاء الوضع تحت السيطرة في حالة وقوع هجوم”.

وذكر أيضًا إن روسيا يمكن أن تزيد عدد القوات بسرعة كبيرة وفي أي لحظة، لكنها ستحتاج إلى أكثر من 24 ساعة لجلب ما يكفي من القوات إلى الحدود لشن غزو.

وأجرى الرئيس الأوكراني. الجمعة ، مكالمة فيديو مع 20 من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي وأعضاء الكونجرس وسط تصاعد التوترات مع روسيا.

ونقل بيان عن الرئيس الاوكراني قوله: “الآن، أكثر من أي وقت مضى، ليست الكلمات هي المهمة بل الإجراءات الحاسمة”.

وتابع: “هدفي هو وقف إراقة الدماء في شرق أوكرانيا. من المستحيل تخيل الأمن في أوروبا دون إنهاء الحرب في دونباس”.

كما تحدث والمشرعون عن فرض مزيد من ضغوط العقوبات على روسيا ، ودعم واشنطن “لتطلعات كييف الأوروبية الأطلسية” ، واحتمالات انضمام أوكرانيا إلى عضوية الناتو.

“شد الحبل”

ودخلت روسيا وأوكرانيا في شد الحبل المرير منذ أن ضمت موسكو شبه جزيرة القرم الأوكرانية في عام 2014 وألقت بدعمها للتمرد الانفصالي الذي خلف منذ ذلك الحين أكثر من 14 ألف قتيل.

وأنهى اتفاق سلام عام 2015 ، بوساطة فرنسا وألمانيا ، الأعمال العدائية واسعة النطاق في دونباس. لكن الجهود المبذولة للتوصل إلى تسوية سياسية للصراع باءت بالفشل حتى الآن.

وفقًا للتقارير الأخيرة ، وافقت روسيا على خطط لـ “مقابر جماعية عاجلة” وسط مخاوف من اندلاع الحرب العالمية الثالثة بعد غزو أوكرانيا.

وتزعم صحيفة MK الروسية، أن مواقع الدفن تم تشييدها كأولوية بعد ظهورها المزعوم على وثائق قانونية مسربة ومن المتوقع أن تدخل حيز التنفيذ في 1 فبراير.

(المصدر: ذا صن – ترجمة وطن) 

 

أنس السالم

- كاتب ومحرر صحفي يقيم في اسطنبول. - يرأس إدارة تحرير صحيفة وطن - يغرد خارج السرب منذ عام 2015. - حاصل على درجة البكالوريوس في الصحافة والاعلام. - عمل مراسلاً لعدد من المواقع ووكالات الانباء، ومُعدّاً ومقدماً لبرامج إذاعية. - شارك في عدة دورات صحفية تدريبية، خاصة في مجال الاعلام الرقمي، نظمتها BBC. - أشرف على تدريب مجموعات طلابية وخريجين في مجال الصحافة المكتوبة والمسموعة . - قاد ورشات عمل حول التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي والتأثير في المتلقين . - ساهم في صياغة الخط التحريري لمواقع اخبارية تعنى بالشأن السياسي والمنوعات . - مترجم من مصادر اخبارية انجليزية وعبريّة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى