الهدهد

اول ظهور للملك سلمان بعد حديث الصحافة الأجنبية عن إصابته بمرض الخرف الوعائي (شاهد)

في أول رد سعودي على ما نشرته وسائل الإعلام الغربية حول إصابة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز بمرض “الخرف الوعائي”. وأنه أصبح غير قادر على أداء مهامه، خاصة عقب غيابه عن استقبال القادة الخليجيين مؤخرا، وظهور نجله ولي العهد كحاكم بالأمر الواقع، نشر بندر الجلعود -المصور الخاص للملك- صورة له خلال تواجده في مدينة نيوم.

وبحسب الصورة المنشورة والتي تعتبر رسالة سياسية، فقد ظهر الملك سلمان بصحة جيدة، دون أن تبدو عليه أي من علامات المرض.

ولي العهد محمد بن سلمان بات ينفرد بالمشهد مؤخرا

وكانت “رويترز” قد نشرت تقريرا قبل أيام قليلة، كشفت فيه عن تحوّل ولي العهد السعودي من قائد فعلّي للمملكة إلى ملك غير متوّج، يستقبل الضيوف الأجانب ويترأّس قمما إقليمية تستضيفها بلاده، مع تقدم والده الملك سلمان بن عبد العزيز في السن، حسبما يرى خبراء ودبلوماسيون.

وقالت إن جائحة كورونا والمخاوف على صحة العاهل السعودي (85 عاما) أتاحت لنجله الشاب (36 عاما) أن يتولّى زمام الأمور في اللقاءات العلنية والاستقبالات، فيما قلّل الملك من مشاركته في التجمعات.

اقرأ أيضا: سعد الفقيه يكشف عن مرض الملك سلمان وذاكرته التي لا تتجاوز بضع دقائق وقصة محمد بن نايف

ولطالما اعتبر محمد بن سلمان الحاكم الفعلي للسعودية منذ تعيينه وليا للعهد في حزيران/يونيو 2017. لكنّه بات ينفرد مؤخرا بالمشهد. مع استقباله وحده الرئيس الفرنسيّ إيمانويل ماكرون مطلع الشهر الجاري. وترؤسه قمة قادة الخليج الثلاثاء في الرياض.

ونادرا ما تخلف الملك سلمان عن حضور قمة الدول الخليجية السنوية وإلقاء كلمة فيها. ومعروف عنه حرصه على مصافحة أكبر عدد من الحاضرين.

قبول شعبي وإعلامي لفكرة أن يكون ولي العهد الحاكم الفعلي للبلاد

وقالت الباحثة في مركز “كارنيغي” للأبحاث ياسمين فاروق لوكالة فرانس برس. إنّ “فكرة أنّ يكون ولي العهد الحاكم الفعلي للبلاد، وأن يقابل الرؤساء الأجانب ويترأس القمم، حصلت قبل ذلك عندما حكم السعودية ملوك لم يكونوا في الحالة الصحية المناسبة”.

وهي تشير بذلك إلى الملك الراحل عبد الله عندما كان وليا للعهد خلال فترة حكم الملك فهد الذي تعرّض لعدّة جلطات. جعلته غير قادر على تولي الحكم قبل 10 سنوات من وفاته.

وأضافت فاروق أنّ “الجديد هو وجود قبول شعبي وإعلامي بدور مواز بل أكثر أهمية لولي العهد. حتى عندما يقوم الملك سلمان بكل مهامه”.

منذ تفشي كوفيد-19، استقر الملك في منطقة مدينة نيوم المستقبلية التي يجري بناؤها بمبادرة من نجله على البحر الأحمر في شمال غرب المملكة.

وكان آخر مسؤول أجنبي التقاه في العاصمة وزير الخارجية البريطاني السابق دومينيك راب في آذار/مارس 2020. قبل أن يجتمع بالسلطان العُماني هيثم بن طارق في نيوم نفسها في تموز/يوليو الفائت. واخر زياراته الخارجية هي إلى سلطنة عُمان لتقديم العزاء في وفاة سلطانها الراحل قابوس بن سعيد في كانون الثاني/يناير 2020.

محمد بن سلمان يدخل إصلاحات اجتماعية كبرى في المملكة

ومنذ توليه ولاية العهد، نجح الأمير محمد في إدخال إصلاحات اجتماعية كبرى في المملكة المحافظة، متّعهدا بنقلها إلى كنف “الإسلام المعتدل”. ففتح أبواب الترفيه والسياحة وسعى لجذب المستثمرين الأجانب. لتنويع مصادر اقتصاد بلاده المرتهن للنفط.

وهذا أكسبه شعبية كبيرة في الشارع السعودي. إذ سمحت الإصلاحات لآلاف النساء بالقيادة والعمل في القطاع العام. ووفرت دخلا إضافيا ومتنفسا ترفيهيا أمام الأسر السعودية.

لكن الأمير الذي يتولّى عدّة مناصب بينها نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع ورئيس صندوق الاستثمارات العامة. واجه عدّة تحديات. أبرزها جريمة مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول. على أيدي عناصر سعوديين عام 2018.

كما أنّه بدا أكثر انفتاحا على تقارب محتمل مع إسرائيل مقارنة بوالده.

وترى الباحثة في معهد دول الخليج العربية في واشنطن كريستين ديوان أنّ ولي العهد. “استفاد من طول عمر الملك”. موضحة “يوفّر وجوده المستمر السلطة التقليدية التي توفر غطاء لأفعال محمد بن سلمان ذات الطابع الشبابي وغير التقليدية، ونادرا ما تعيقها”.

لم توضح السلطات السعودية سبب غياب العاهل السعودي عن حضور القمة الخليجية التي أقيمت في الرياض الثلاثاء، خصوصا وأنّه ألقى كلمة متلّفزة لمناسبة إقرار الموازنة قبلها بيومين.

ولي العهد تجاوز فكرة أنّه ملك قيد الإعداد إلى فكرة أنه ملك غير متوّج بعد

وقال دبلوماسي غربي في الرياض لفرانس برس إنّ “الترتيبات مع الديوان الملكي باتت تتم من خلال مكتب الأمير محمد. الملك لا يظهر في الصورة منذ فترة طويلة قاربت على السنتين”.

وتابع الدبلوماسي الذي فضّل عدم ذكر اسمه إنّ ولي العهد “تجاوز فكرة أنّه ملك قيد الإعداد إلى فكرة أنه ملك (غير متوّج بعد) في القصر”.

اقرأ أيضا: بايدن لن يتحدث مطلقاً مع محمد بن سلمان والتواصل فقط سيجري مع والده الملك

ويبدو الطريق ممهّدا أمام ولي العهد للحكم لوقت طويل. ولا توجد عقبات متوقعة لصعوده إلى العرش. إذ أنّه أزاح منافسيه الواحد تلو الأخر من طريقه، في حين أنّ معارضيه مشتتون خارج البلاد.

وقال كبير الباحثين في معهد دول الخليج العربية حسين إبيش “لا يوجد مصدر محدد لمعارضة فعّالة داخل العائلة المالكة أو خارجها”.

وتابع أنّ “محمد بن سلمان أصبح بالفعل أكثر بروزًا وقوة وعملية الخلافة الطويلة مستمرة بخطوات حثيثة”.

لشهور انتاب السعودية قلق بخصوص التعامل الغربي المباشر مع الأمير محمد على خلفية مقتل خاشقجي. لكنّ دبلوماسيا آخر في الرياض قال إنّ “الكثير من هذه المخاوف تبدّدت بعد زيارة ماكرون للسعودية. وبات الأهم الآن موقف الإدارة الأميركية”.

كما نقلت صحيفة “الغارديان” البريطانية عن عدد من المسؤولين السعوديين المؤثرين السابقين قولهم إنهم لا يذكرون مرة أخرى غاب فيها ملك سعودي عن استقبال ضيوف على أرفع مستوى. مثل القادة الخليجيين وماكرون، لا سيما في مثل هذه اللحظة الحرجة.

وخلصت الصحيفة إلى أن العاهل السعودي “أصبح في الظاهر والمضمون ملكا غيابيا ولا يؤدي، على ما يبدو، أي من مهامه تقريبا. بينما يمسك الأمير محمد بكافة مقاليد الحكم في السعودية، ولا يبدو قلقا بشأن من يعرف ذلك”.

وأكدت الصحيفة أن غياب الملك سلمان البالغ من العمر 85 عاما عن قمة الرياض. جاء على خلفية الشائعات المستمرة عن صحته. مضيفة أنه من المعروف داخل المملكة وفي واشنطن ولندن. أن العاهل السعودي يعاني من نوع من الخرف الوعائي يتطور ببطء، وكان من المفترض حتى الآن أن أعراضه خفيفة.

(المصدر: تويتر – وطن)

سالم حنفي

-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى