الهدهد

موقع بريطاني: استجابة محكمة أمريكية لطلب “الجبري” خطوة مهمة نحو محاسبة “ابن سلمان”

أكد مصدر مطلع على قضية المسؤول الأمني السعودي السابق، سعد الجبري والتي رفعها ضد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، على أن حكم المحكمة الذي صدر وأمر شركات طيران بالحفاظ على سجلات الطيران التي تثبت ادعاءات “الجبري“. بأنها “خطوة مهمة نحو محاسبة محمد بن سلمان على حملة القمع العابرة للحدود المستمرة ضد عائلة الجبري والتي تضمنت محاولة اغتيال الدكتور سعد واختطاف اثنين من أبنائه”.

وقال المصدر في تصريحات أدلى بها لموقع “ميدل إيست آي” البريطاني تعليقا على الحكم: “إنه فوز كبير لأن محامي محمد بن سلمان ومحاميه في معارضتهم اليائسة. لإنتاج هذه الوثائق قد أظهروا أيديهم بشكل أساسي. إنهم قلقون وكذلك محمد بن سلمان”.

من جانبه، قال متحدث باسم شركة طيران لوفتهانزا للموقع البريطاني إن الشركة “لا تعلق على التحقيقات الجارية والنزاعات القانونية”.

قرار ينص بعدم إتلاف أي دليل يخص القضية 

وينص قرار القاضي الأمريكي الذي اطلع عليه الموقع. على أنه يجب على شركتي Air Canada و Lufthansa عدم إتلاف أي دليل يظهر أن العملاء السعوديين الذين حددهم الجبري قد سافروا على متن رحلات جوية إلى كندا.

اقرأ ايضا: سعد الجبري يفوز بأمر قضائي لاستخدام سجلات شركات طيران كدليل على محاولة ابن سلمان لقتله

كما حكم القاضي بأن السجلات يجب أن تكون متاحة بسهولة إذا نجت الدعوى القضائية الجارية ضد محمد بن سلمان من طلب رفضها.

وجاء في الأمر الذي تم تقديمه الخميس: “وجدت المحكمة أن هناك سببًا جوهريًا للاعتقاد. بأن شركتي الطيران – طيران كندا ولوفتهانزا – ستفشلان في الحفاظ على الأدلة التي حددها [الجبري]”.

معركة قانونية يقودها الجبري ضد محمد بن سلمان في المحاكم الأمريكية والكندية

وكان الجبري، وهو مسؤول سعودي كبير سابق في مكافحة الإرهاب. وله علاقات وثيقة مع وكالة المخابرات المركزية (CIA) في الولايات المتحدة. يخوض معركة قانونية متعددة الجبهات ضد محمد بن سلمان في المحاكم الأمريكية والكندية. بعد رفع دعوى قضائية ضد ولي العهد لأول مرة. في أغسطس 2020.

بينما يزعم أن محمد بن سلمان أرسل أعضاء من “فرقة النمر” لاغتياله في كندا. بعد أسابيع فقط من مقتل الصحفي السعودي وكاتب العمود في ميدل إيست آي جمال خاشقجي. تم إحباط المؤامرة في نهاية المطاف بعد أن فشل الأفراد في اجتياز السيطرة على الحدود.

شركات سعودية تتبع للدولة ترفع دعوى قضائية ضد الجبري في كندا

وفي يناير / كانون الثاني، رفعت مجموعة من الشركات السعودية التي تديرها الدولة دعوى قضائية ضد الجبري في كندا. متهمة إياه باختلاس مليارات الدولارات.حيث أمرت المحكمة لاحقًا بتجميد أصوله في جميع أنحاء العالم.

وكان مصدر مقرب من الجبري نفى في وقت سابق الادعاءات التي قدمتها الشركات السعودية ووصفها بأنها “ثأر أعمى” ونفى ارتكاب أي مخالفات مالية.

وكان ضابط المخابرات الكبير السابق هو الرجل الثاني في وزارة الداخلية بالمملكة. قبل أن يفر في عام 2017 قبل وقت قصير من وضع رئيسه، ولي العهد السابق محمد بن نايف قيد الإقامة الجبرية. وحل محله ابن عمه محمد بن سلمان.

وكان أيضًا وسيطًا رئيسيًا لوكالات التجسس الغربية وجهاز المخابرات السعودي. وقد نسب إليه المشرعون الأمريكيون الفضل في إنقاذ أرواح مئات الأمريكيين.

ويُعتقد أنه واحد من عدة سعوديين بارزين، بمن فيهم أمراء ومعارضون، استهدفتهم فرقة الاغتيال السعودية.

الحكم بالسجن على طفلي الجبري بتهمة “غسل الأموال”

وفي وقت سابق من هذا العام، حثت مجموعة من كبار أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي الرئيس جو بايدن على الدعوة شخصيًا للإفراج عن طفلي الجبري، عمر وسارة. وكلاهما قُبض عليهما في مارس 2020 واحتُجزا بمعزل عن العالم الخارجي حتى يناير 2021. وفقًا لمنظمة هيومن رايتس ووتش. (هيومان رايتس ووتش).

اقرأ أيضا: ابنة سعد الجبري تفضح ماذا فعل سعود القحطاني ومحمد آل الشيخ بزوجها!

بينما قالت هيومان رايتس ووتش ان عمر حكم عليه بالسجن تسع سنوات. وسارة بستة بتهمتي “غسل الاموال” و”محاولة الهروب” من السعودية.

(المصدر: ميدل إيست آي – ترجمة وتحرير وطن)

سالم حنفي

-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى